ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية

ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية (http://www.ahlalloghah.com/index.php)
-   حلقة العلوم الشرعية (http://www.ahlalloghah.com/forumdisplay.php?f=15)
-   -   ( التهوين والتهويل ) نصيحةٌ لطلَّاب العلم (http://www.ahlalloghah.com/showthread.php?t=13616)

محمد البلالي 20-02-2017 12:03 PM

( التهوين والتهويل ) نصيحةٌ لطلَّاب العلم
 
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد :
هذه نظرةٌ رأيتُها - ولعلَّ غيري فعل - فأحببتُ التنبيهَ عليها لعلَّ اللهَ أن ينفعَ بها سبحانه ، وهي :
نرى في كثيرٍ من الناشئة في طريق العلم وبعضهم ممَّن يصدُقُ عليه اسمُ ( طالب علم ) أنهم في نظرتهم للعلماء طرفان نقيضان تماماً وهذان الطرفان هما ( التهوين والتهويل ) فترى من الكثير تهويناً لعلماءَ أجلَّاءَ لهم قدم صدق في بيان دعوة الحق وميدانِ العلم وتبصير الناسِ دينَ ربّهم ، فيقولون - كذبا وزورا وتعديَّا - عند انتقادهم بل انتقاصهم لهم : هذا لا يحفظ حتى الأربعين النوويَّة ، أو لا يُقيمُ لسانه بالفاتحة ، أو لا يحفظ من القرآن إلا ما يحفظه طُلَّابُ المدارس ، لسانُ حال أحدهم : أمَّا أنا فأحفظ ، ومنهم من يرميهم بتهمة عدم فهم الواقع المُعاصِر ، ولسانُ حاله : أمَّا أنا فأفهم ، ومنهم من يقول : لا يجاوزُ هؤلاء علم خِرَقِ النساءِ ، كبُرَت كلمةً تخرج من أفواههم ، وهناك من يُخرِجُ الانتقاص في حُلَّةٍ تقبلها نفوسُ مَن لا يفهمُ مكائدَ ومصائدَ القوم فيقولُ عند انتقاصه : أصلحَ اللهُ الشيخ الفلانيَّ قد بدأ يتغيَّر ، ويقول : ظهر منه في الآونةِ الأخيرة كذا وكذا ، حتى إذا بدأ الناسُ يألَفُون أمثال هذا الكلام جاءت الطامَّة الكُبرى بإسقاطه ، وليس المقصودُ من هذا الكلامِ عدمَ التحذير من دعاة الباطل فشأنُهم آخرُ ، وإنَّما الكلامُ عن مَن عَرَفَ منهجَ السلف ومنه غَرَف وبه قد عُرِف ، كأئمَّة العصر ( الألباني وابن باز وابن عثيمين والوادعي ) وغيرهم من العلماء المشهود لهم بالسير على النهج القويم .
وعلى النقيضِ لما سبق ترى تهويلا من الناشئة في تقديس لا تقدير بعضٍ ممَّن عندهم نوع معرفة بالعلم فيرفعه بألقاب مبالِغا فيها فيقول : الشيخ المُحَدِّثُ الحافظُ...... ويصنعون له حكاياتٍ في بيانِ قوةِ حفظه ودِقَّةِ ضبطه ممَّا لا يصدُقُ وصفه إلا على أمثال البخاري والدارمي والدارَقُطني وأقرانِهم ، وإذا فتَّشتَ رأيتَ الواقعَ شيئا آخر ، ولا أعني بذلك نفيَ وجودِ المُحَدِّثين فهم بحمد الله كُثُر ، وإنَّما نعني نفيَ المبالغاتِ كإطلاق لفظ الحافظ في زماننا على اصطلاح أهل هذا الفن فلعله لا يوجد وإن وُجِد فهو كالشعرة البيضاء في الثورِ الأسود ، فالعدلَ العدلَ يا أُمَّةً وسطا .
والله المستعان.

أبو أريج الهلالي 14-11-2017 05:06 PM

نصيحتــــــــــــــــــــــــــــي لك أخي الفاضل ..
انشغل ليلك ونهارك بالعلم على المنهجية الصحيحة التي سار عليه الأئمة رحمهم الله وجمله بالعمل الصالح، وكن على خوف شديد سلب الإيمان وأحسن ظنك بالواحد الديان..
ثم دع عنك كل هذه الأحاديث والحادثات واجعل هم همومك نجاتك..
وفقك الله وأنصحك أن لا تتعرض لهذه المواضيع مرة قابلة ..أدام الله عليك نعمة العلم ووفقك لصالح العمل..
أخوك وناصحك..

محمد البلالي 02-01-2018 06:11 PM

شكر اللهُ لك أبا أريج ، وأسألُ اللهَ لي ولك الإخلاصَ في النصح ، لكن ما أظنني جانبتُ الصوابَ - إن شاء اللهُ - في مقالي ، وإن كان ثَمَّ خطأٌ أو خطرٌ أو خطبٌ فهاتِهِ مذكورا مشكورا ، أمَّا أن يكون الكلام يُرمَى هكذا بغير ما بيان فما إخالُك ترضى أن أقبله.
أُكَرِّرُ شُكري أبا أريج.


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 04:12 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ