ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية

ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية (http://www.ahlalloghah.com/index.php)
-   حلقة الأدب والأخبار (http://www.ahlalloghah.com/forumdisplay.php?f=4)
-   -   أبيات في الحكمة من شعر المتنبي (http://www.ahlalloghah.com/showthread.php?t=376)

عائشة 08-07-2008 07:28 AM

أبيات في الحكمة من شعر المتنبي
 
بسم الله الرَّحمن الرَّحيم


الحمدُ للهِ ربِّ العالَمين، والصَّلاة والسَّلام على أشرفِ الأنبياء والمُرسَلين، نبيِّنا محمَّد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أمَّا بعد:
فهذه أبياتٌ في الحكمة؛ جَمَعْتُها من شِعْرِ أبي الطَّيِّب المُتنبِّي ( ت354هـ).
وقد أتْبَعْتُ بعضًا مِّنْها بشرحٍ لَّها من كتاب " العَرْفِ الطيِّب " لناصيف اليازجيّ.
أسأل الله -تعالى- أن ينفعَ بها.


نَبْكِي عَلَى الدُّنْيَا وَمَا مِن مَعْشَرٍ * جَمَعَتْهُمُ الدُّنْيَا فَلَمْ يَتَفَـرَّقُوا
أَيْنَ الأَكَاسِرَةُ الْجَبَابِرَةُ الأُلَى * كَنَزُوا الكُنوزَ فَمَا بَقِينَ وَلا بَقُوا
مِن كُلِّ مَن ضَاقَ الفَضاءُ بِجَيْشِهِ * حَتَّى ثَوَى فَحَواهُ لَحْدٌ ضَيِّقُ
... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ...
فَالْمَوْتُ آتٍ وَالنُّفوسُ نَفَائِسٌ * والْمَسْتَعـِزُّ بِمَا لَدَيْهِ الأَحْمَقُ
والْمَـرْءُ يَأْمُلُ والْحَيَاةُ شَهِيَّةٌ * وَالشَّيْبُ أَوْقَـرُ والشَّبيبةُ أنزَقُ




عائشة 09-07-2008 08:03 AM

رد: أبياتٌ في الحِكْمةِ مِن شِعْرِ المُتنبِّي
 
إذَا غَامَـرْتَ فِي شَرَفٍ مَّرُومِ * فَلا تَقْنَعْ بِمَا دُونَ النُّجُومِ (1)
فَطَعْمُ الْمَوْتِ فِي أَمْرٍ حَقٍيرٍ * كَطَعْمِ الْمَوْتِ فِي أَمْرٍ عَظِيمِ (2)
... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ...
يَرَى الْْجُبَنَـاءُ أنَّ الْعَجْزَ عَقْلٌ * وَتِلْكَ خَدِيعَةُ الطَّبْعِ اللَّئيمِ (3)
وَكُلُّ شَجَاعةٍ فِي الْمَرْءِ تُغْنِي * وَلا مِثْلَ الشَّجَاعَةِ فِي الْحَكِيمِ (4)
وَكَمْ مِّنْ عَائِبٍ قَوْلًا صَحِيحًا * وَآفَتُـهُ مِنَ الْفَهْمِ السَّقِيمِ (5)
وَلَكِنْ تَأْخُـذُ الآذَانُ مِنْهُ * عَلَى قَـدَرِ القَرَائِحِ والعُلُـومِ (6)
ـــــ // الشَّرح // ــــ
(1) غامَرْتَ: دَخَلْتَ في الغَمَرات، وهي: المهالك. وقوله: " في شَرَفٍ "؛ أي: في طَلَبِ شَرَفٍ؛ فحُذِفَ؛ للعِلْمِ بالمحذوف. ومَرُوم؛ أي: مطلوب. يقول: إذا خاطَرْتَ بنفسك في طلب الشَّرَف؛ فلا تقنَعْ باليسير منه.
(2) يُريد أنَّ الموت لا يصير حقيرًا بحقارة المطلب، ولا يعظم بعظمته، وإنَّما طعمه واحد في الحالَين، وإذا كانَ ذلك؛ فلا وَجْهَ للمخاطر، إلاَّ أن يقصد أسمى الأمور.
(3) أي: أنَّ الجبان يتقاعد عن اقتحام العظائم؛ عجزًا منه، وهو يظنُّ أنَّ ذلك عقلٌ، وإنَّما هي خديعة؛ يزيِّنُها له لؤم طَبْعه؛ بما فيه من ضعف النَّفس، وصِغَر الهمَّة.
(4) ... الشَّجاعة -كيفما كانَتْ-؛ تُغني صاحبَها، وتكفيه مؤونة الخسف والعار، ولكنَّ الشَّجاعة في الحكيم لا تُقاس بها الشَّجاعة في غيره؛ لأنَّها تكون حينئذٍ مقرونةً بالحزم؛ فتكون أبعد مِنَ الفشل...
(5) الآفة: العاهة، والضَّمير للقول.
(6) القرائح: الطَّبائع. أي: كُلُّ سامعٍ يتناول من معاني الكلام على قدر سجيَّته وعلمه؛ فإنْ كانَ حاذِقًا؛ أحاطَ بفحواه، وعَلِمَ بصحَّته، وإنْ كانَ غَبِيًّا؛ خَفِيَ عليه المُراد منه؛ فأنكره، وعابه.
[العَرْف الطَّيِّب (1/434-436)].

.
.

عائشة 10-07-2008 11:15 AM

رد: أبياتٌ في الحِكْمةِ مِن شِعْرِ المُتنبِّي
 
إنِّي لأَعْلَمُ -واللَّبيبُ خَبِيرُ- * أنَّ الحيَاةَ -وَإنْ حَرَصْت- غُرُورُ
وَرَأيْتُ كُـلاًّ ما يُعَلِّلُ نَفْسَـهُ * بِتَعِلَّةٍ وَإلَـى الفَنَـاءِ يَصِيرُ
.
.

مُسلم 10-07-2008 11:35 PM

رد: أبياتٌ في الحِكْمةِ مِن شِعْرِ المُتنبِّي
 
بارك الله فيك وفي موضوعك .. ننتظر باقي الابيات ..

عائشة 11-07-2008 08:44 AM

رد: أبياتٌ في الحِكْمةِ مِن شِعْرِ المُتنبِّي
 
إلَى كَمْ ذَا التَّخَلُّفُ والتَّوَانِي * وَكَمْ هَذَا التَّمَادِي فِي التَّمَادِي (1)
وَشُغْلُ النَّفْسِ عَن طَلَبِ الْمَعَالِي * بِبَيْعِ الشِّعْرِ فِي سُوقِ الكَسَادِ (2)
وَمَا مَـاضِي الشَّبَابِ بِمُسـْتَرَدٍّ * وَلا يَـوْمٌ يَمُـرُّ بِمُسْـتَعَادِ
مَتَى لَحَظَتْ بَيَاضَ الشَّيْبِ عَيْنِي * فَقَدْ وَجَدَتْهُ مِنْهَا فِي السَّوَادِ (3)
مَتَى مَا ازْدَدتُّ مِنْ بَعْدِ التَّناهِي * فَقَدْ وَقَعَ انتِقَاصِي فِي ازْدِيَادِي (4)

ـــــ // الشَّرح // ــــ
(1) التخلُّف: التأخُّر، والتَّواني: التقصير، والتَّمادي في الأمر: بلوغ مداه، وهو غايته؛ أي: وكم أتمادى في التَّقصير تماديًا متتابعًا؟
(2) ... أي: وإلى كم أشغل نفسي عن طلب المعالي بنظم الشِّعر في مدح مَن لا قيمة عنده للشِّعر؟
(3) أي: متى رأتْ بياض الشَّيب؛ كَرِهَتْهُ، كأنَّها رَأَتْهُ في سوادها؛ فَعَمِيَتْ به.
(4) أي: إذا بَلَغ الشَّباب نهايته؛ فزيادة العُمر بعد ذلك تُفضي إلى النُّقصان؛ بما ينشأ عنها من الضَّعف.
[العرف الطَّيِّب (1/209)].

عائشة 12-07-2008 11:47 AM

رد: أبياتٌ في الحِكْمةِ مِن شِعْرِ المُتنبِّي
 
عَلَى قَدْرِ أَهْلِ العَزْمِ تَأتِي العَزَائِمُ * وَتَأتِي عَلَى قَدْرِ الكِرامِ المكَارِمُ
وَتَعْظُمُ فِي عَيْنِ الصَّغِيرِ صِغَارُهَا * وَتَصْغُرُ فِي عَيْنِ العَظِيمِ العَظَائِمُ

عائشة 13-07-2008 09:52 AM

رد: أبياتٌ في الحِكْمةِ مِن شِعْرِ المُتنبِّي
 
لا افْتِخَارٌ إِلاَّ لِمَـن لا يُضامُ * مُدْرِكٍ أوْ مُحَـارِبٍ لا يَنَامُ (1)
لَيْسَ عَزْمًا مَا مَرَّضَ الْمَرْءُ فِيهِ * لَيْسَ هَمًّا مَا عاقَ عَنْهُ الظَّلامُ (2)
وَاحْتِمَالُ الأَذَى وَرُؤيَةُ جَانِيـ * ـهِ غِذاءٌ تَضْوَى بِهِ الأَجْسَامُ (3)
ذَلَّ مَـن يَغْبِطُ الذَّليلَ بِعَيشٍ * رُبَّ عَيْشٍ أَخَفُّ مِنْـهُ الْحِمَامُ (4)
كُـلُّ حِلْمٍ أَتَى بِغَيْرِ اقتِدَارٍ * حُجَّـةٌ لاجِـئٌ إلَيْهَا اللِّئـامُ (5)
مَنْ يَهُـنْ يَسْهُلِ الهَـوَانُ عَلَيهِ * مَا لِجُـرْحٍ بِمَيِّتٍ إِيـلامُ (6)

ـــــ // الشَّرح // ــــ
(1) لا فخر إلاَّ لمن لا يُظلم؛ لامتناعه وقوَّته على دفع الظُّلم عن نفسه، وهو إمَّا مُدرك ما طَلَب، أو مُحارب لا ينام عن مطلوبه، حتَّى يناله.
(2) إنَّ ما قصَّر الإنسان فيه لا يُعدُّ عزمًا، وما عاقه الليل عن طلبه لا يُعَدُّ هِمَّة؛ لأنَّ حقَّ العازم أن لا يُقصِّر، وحقَّ ذي الهِمَّة أن لا يعوقه شيء.
(3) إنَّ الصَّبر على الإساءة والإقامة على رؤية المسيء؛ يُورثان دوام المشقَّة والكمد؛ فيكونان غذاء للأجسام؛ تهزل به كما تهزل بالأطعمة الخبيثة.
(4) لا يغبط الذَّليل على حياته إلاَّ من كان ذليلاً؛ لأنَّ الحياة إنَّما هي العِزُّ؛ فإذا فقده الإنسان؛ كان الموتُ أخفَّ محملاً عليه؛ لخلوِّه عمَّا في الذُّلِّ من غُصص المشقَّة والهوان.
(5) إنَّ الحِلْمَ الَّذي لا يصدر عن مقدرة؛ لا يُسمَّى حِلمًا، وإنَّما هو حجَّة يحتجُّ بها اللِّئام؛ سترًا لعجزهم.
(6) من كان هيِّنًا في نفسه؛ لا يستصعب ورود الهوان عليه؛ فهو كالميِّت الذي لا يتألَّم بالجراحة.
[العرف الطَّيِّب (1/326، 327)].
.
.

محمد عمر الضرير 14-07-2008 01:20 AM

رد: أبياتٌ في الحِكْمةِ مِن شِعْرِ المُتنبِّي
 
رعاك الله أختنا الفاضلة، إختيارات موفقة للأبيات، وقبلها لمن شغل الدنيا، وأقامها ولم يقعدها، نائما ملء جفونه، تنم عن ذوق، ودراية، فبورك فيك، وبانتظار مزيدك.

مُسلم 15-07-2008 11:16 AM

رد: أبياتٌ في الحِكْمةِ مِن شِعْرِ المُتنبِّي
 
وأيضا من قول المتنبي إن سمحتِ لى بالمشاركة :
إذا أنت أكرمتَ الكريمَ ملكتهُ .. وإن أنت أكرمتَ اللئيمَ تمردا
وأيضا :
شرُ البلاد مكان لا صديق بهِ ... وشر ما يكسب الانسانُ ما يصمُ

عائشة 15-07-2008 01:11 PM

رد: أبياتٌ في الحِكْمةِ مِن شِعْرِ المُتنبِّي
 
جزاكم الله خيرًا.

عائشة 15-07-2008 01:13 PM

رد: أبياتٌ في الحِكْمةِ مِن شِعْرِ المُتنبِّي
 
نُعِـدُّ الْمَشْرَفِيَّـةَ وَالْعَـوَالِي * وَتَقْتُلُنَا الْمَنُـونُ بِلا قِتـالِ (1)
وَنَرْتَبِـطُ السَّوَابِقَ مُقْـرَبَاتٍ * ومَا يُنجِينَ مِنْ خَبَبِ اللَّيالِي (2)
وَمَن لَّمْ يَعْشَقِ الدُّنيا قَدِيمًا؟! * ولَكِـن لاَّ سَبيلَ إلَى الوِصالِ (3)
نَصيـبُكَ فِي حَيَاتِكَ مِنْ حَبيبٍ * نصيبُكَ فِي مَنَامِكَ مِنْ خَيَالِ (4)
... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ... ...
وَأفْجَـعُ مَن فَقَدْنَا مَن وَّجَدْنَا * قُـبَيْلَ الفَقْدِ مَفْقُـودَ الْمِثالِ (5)
يُدفِّـنُ بَعْضُنَا بَعْضًا وَّتَمْشِي * أَوَاخِرُنَا عَلَى هَامِ الأَوَالِـي (6)
وَكَـمْ عَيْنٍ مُّقَبَّلَةِ النَّواحـي * كَحِيـلٌ بِالجَنَادِلِ والرِّمالِ (7)
وَمُغْضٍ كَانَ لا يُغْضِي لِخَطْبٍ * وبالٍ كَانَ يَفْكُرُ فِي الهُزَالِ (8)


ـــــ // الشَّرح // ــــ
(1) نعدُّ السُّيوف والرِّماح لمنازلة الأعداء، ومدافعة الأقران، ولكنَّ المنيَّة تقتُل مَنْ تقتله منَّا بلا قتال، فلا تُغني عنَّا تلك الأسلحة شيئًا.
(2) نرتبط الخيل لننجوَ عليها إذا دَهَمنا حادثٌ، ولكنَّها لا تُنجينا مِن غارة الدَّهر؛ لأنَّه يُدْرِكنا حيثما كُنَّا.
(3) النَّاس مِن قديم الزَّمان مولَعون بحبِّ الدُّنيا والبقاء فيها، ولكنْ: لم يتمتَّعْ أحدٌ مِن وصالها إلى اليوم؛ لأنَّها لا تدوم على أحدٍ.
(4) الحياة كالمنام، ولذَّتها كالأحلام؛ فحظُّكَ مِن حبيبٍ تتمتَّع به في اليقظة كحظِّكَ مِن خيالٍ تتمتَّع به في النَّوم؛ لأنَّ كلتا الحالَتَين تنقضي كأنْ لَمْ تَكُنْ.
(5) أشَدُّ المفقودين إيلامًا للفاقد مَن كانَ في حياتِه مَفقودَ النَّظير؛ فإذا ماتَ؛ لَمْ يَجِدْ فاقدُهُ عِوضًا يتسلَّى به عنه.
(6) الحيُّ منَّا يدفنُ الميِّت، والمتأخِّر يمشي على رأس المتقدِّم؛ أي: يطأ تربته بعد دفنه، غير مُبالٍ بِمَن تحتها.
(7) كَم عينٍ كانَتْ تُقَبَّلُ إعزازًا وإكرامًا، فصارَتْ تحت الأرض مكحولةً بالحجارة والرِّمال.
(8) وكم مَنْ أغْضَى للموتِ عينَه، وكان لا يُغضيها لِخَطْبٍ ينزل به، وَمَن أصبحَ باليًا تحت التُّراب، وكانَ إذا رأى في جسمه هُزالاً يشتغلُ قلبه به، ويُفَكِّر في مُعالجَتِه.
[العَرْف الطَّيِّب (2/19، 24)].

.
.

عائشة 16-07-2008 12:26 PM

رد: أبياتٌ في الحِكْمةِ مِن شِعْرِ المُتنبِّي
 
قَدْ هَوَّنَ الصَّبرُ عِندِي كُلَّ نازِلَةٍ * وَلَيَّنَ العَزْمُ حَدَّ الْمَرْكَبِ الْخَشِنِ (1)
كَم مَّخْلَصٍ وَعُلًى فِي خَوْضِ مهْلكَةٍ * وَقَتْلَةٍ قُرِنَتْ بالذَّمِّ فِي الْجُبُنِ (2)
لا يُعْجِبَنَّ مَضِيمًا حُسْنُ بِزَّتِهِ * وَهَلْ تَرُوقُ دَفِينًا جَوْدَةُ الكَفَنِ؟! (3)

ـــــ // الشَّرح // ــــ
(1) النَّازلة: الحادثة من حوادث الدَّهر. ويريد بالمركب: ما يركبه مِنَ الأمور الشَّاقَّة.
(2) العُلى: جمع عُليا، وهي: اسم للمكان العالي، ثمَّ استُعمِلَتْ في معنى الرِّفعة والشَّرَف. والقَتْلة: المرَّة من القتل. يقول: إنَّ الإقدام على المهالك كثيرًا ما يكون سببًا في التَّخلُّص منها، مع كسب الرِّفعة والمجد؛ والجُبن عن الإقدام كثيرًا ما يكون سببًا لقتل الجبان، مع المذمَّة والعار.
(3) المضيم: المظلوم، والبزَّة: اللِّباس، وراقه الشَّيء: أعجبه، يريد بحُسن بزَّته: اليسر وسعة الرِّزق. يقول: لا ينبغي له أن يفرح بذلك على ما هو فيه مِنَ الذُّلِّ؛ فإنَّه كالميِّت الَّذي عليه أكفان حَسَنة.
[العَرْف الطَّيِّب (1/338)].
.
.

سهيل النهدي 18-07-2008 10:40 PM

رد: أبياتٌ في الحِكْمةِ مِن شِعْرِ المُتنبِّي
 
واصلي المتح من كنوز الشاعر الحكيم، فما أحرى هذه النفوس التي غشيها الهم، وسدّ مسامها الكرب، وكدّ أرواحها النصب والوصب، أن تأوي إلى أغصان الشعر الفينانة، فيستظلّ المحرور، ويستريح اللاغب، ويتنسّم الكظيظ روائح الأدب ونسائم الحكمة..

عائشة 19-07-2008 05:56 AM

رد: أبياتٌ في الحِكْمةِ مِن شِعْرِ المُتنبِّي
 
جزاكم اللهُ خيرًا.
وأشكرُ لِمَن ثَبَّتَ الموضوعَ إحسانَه -أحسنَ اللهُ إليه-.

عائشة 19-07-2008 05:57 AM

رد: أبياتٌ في الحِكْمةِ مِن شِعْرِ المُتنبِّي
 
وَإذا كَانَتِ النُّفُوسُ كِبارًا * تَعِبَتْ فِي مُرادِهَا الأجْسَامُ

ـــــ // الشَّرح // ــــ
" أي: إذا كانَتِ النُّفوس كبيرةً تطلُبُ عظائم الأمور؛ تَعِبَتِ الأجسامُ في تحصيل مُرادِها؛ لِما يقتضيه مِنَ المشقَّة، وركوب الأهوال " [العَرْف الطَّيِّب (2/14)].
.
.


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 07:39 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ