ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية

ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية (http://www.ahlalloghah.com/index.php)
-   حلقة الأدب والأخبار (http://www.ahlalloghah.com/forumdisplay.php?f=4)
-   -   جمعُ ما راقَ من عجائب الاتِّفاق (http://www.ahlalloghah.com/showthread.php?t=12528)

عائشة 15-12-2015 02:42 PM

جمعُ ما راقَ من عجائب الاتِّفاق
 
بسم الله الرَّحمن الرَّحيم
.
( وابنُ آجُرُّوم صاحبُ المقدِّمة المشهورةِ، وُلِدَ سنة 672 هـ، وهي السَّنَةُ الَّتي تُوُفِّيَ فيها الإمامُ ابنُ مالكٍ، وهذا مِن بدائعِ الاتِّفاقِ، حتَّى قيلَ: تُوُفِّيَ نَحْوِيٌّ، ووُلِدَ نَحْوِيٌّ ) اهـ.
رَحِمَهما اللهُ تعالَى.
[ هذا الكلامُ قرأتُه في مقدِّمة تحقيق «فرائد المعاني» لابنِ آجرُّوم (1/ 14)، وقد نسبَهُ إلَى الزَّبيديِّ في «التَّاجِ»، ولَمْ أجِدْه فيه، فمَنْ وقفَ عليه؛ فليُفِدْنا مشكورًا ].
.
ولعلَّ الكِرامَ يُتحفونَنا بما عندَهم في هذا البابِ.
وجزاكم اللهُ خيرًا.

عائشة 15-12-2015 02:47 PM

قالَ ابنُ خلكان في ترجمةِ الخطيبِ البغداديِّ مِن كتابِه «وفيات الأعيان 1/ 93»:
( والعَجَبُ أنَّه كانَ في وقتِه حافظَ المشرقِ، وأبو عُمَرَ يوسفُ بنُ عبد البَرِّ - صاحب كتاب «الاستيعاب»- حافظَ المغربِ، وماتا في سنةٍ واحدةٍ ) اهـ.
رَحِمَهما اللهُ تعالَى.

أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل 15-12-2015 05:27 PM

شكر الله لكم .
من عجائب الاتفاق كذلك ، وفاة إمام فقيه صاحب مذهب متبع ، ومولد إمام فقيه صاحب مذهب متبع ، في سنة واحدة ، وذلك سنة ( 150 ) للهجرة ، توفي فيها الإمام أبو حنيفة النعمان رحمه الله ، وولد فيها الإمام محمد بن إدريس الشافعي رحمه الله .

عبد المؤمن أيمن 15-12-2015 06:45 PM

حافظ ابراهيم وانتظار الموت!
ؤقف ستة من الخطباء والشعراء ، يرثونه ويعددون مناقبه ، وهم بحسب ترتيبهم في الوقوف :
1- الشيخ أحمد أبو خطوة .
2- حسن عاصم بك .
3- حسن عبد الرزاق باشا الكبير .
4- قاسم أمين .
5- حفني ناصف .
6- حافظ إبراهيم .
كان أولهم تأبيناً أولهم وفاةً ثم لحق به ثانيهم ، ثم حان أجل الثالث ، ثم عرجت المنية على الرابع . حدث هذا كله في ثلاث سنوات ، ولم يبق من الستة إلا الخامس حفني ناصف ، والسادس حافظ إبراهيم . وهنا وقر في قلب حفني ناصف أن الدّوْرَ حلّ عليه ، وأن منيته قد قربت ، فكتب إلى حافظ إبراهيم أبياتاً ، جاء فيها :
أتذكر إذ كنا على القبر ستة " = " نعدد آثار الإمام ونندب
وقفنا بترتيب وقد دّب بيننا " = " ممات على وفق الرثاء مرتب
أبو خطوة ولًّى وقفاه عاصم " = " وجاء لعبد الرزاق الموت يطلب
فلبّى وغابت بعده شمس قاسم " = " وعما قليل شمس محياي تغرب
فلا تخش هلكاً ما حييت فإن أمت " = " فما أنت إلا خائف تترقب
فخاطر وقع تحت الترام ولا تخف " = " ونم تحت بيت الوقف وهو مخرب
وخض لجج الهيجاء أعزل آمنا " = " فإن المنايا عنك تنأى وتهرب
وإلى هذا المعنى أشار حافظ إبراهيم في قصيدته التي ألقاها في تكريم حفني ناصف في عام 1912م حيث يقول :
أخشى عليك المنايا " = " حتى كأنك مني
إذا شكوتَ صداعاً " = " أطلّتُ تسهيد جفني
وإن عراك هزال " = " هيأت لحدي وقطني
وإن دعوتُ لحيِّ " = " يوماً فإياك أعني
عمري بعمرك رهن " = " وعش أعش ألف قرن
لهذا لم يكن عجيباً أن ينتظر حافظ الموت بعد ذلك إن وفاة الأربعة تمت خلال ثلاث سنوات فقط ففي كمّ من الوقت تتم وفاة الآخرين .
ولقد شاء الله -تعالى- أن تطرد فصول هذه القصة العجيبة إلى نهايتها ، فقد مات حفني ناصف قبل حافظ إبراهيم ، أي بنفس ترتيبه في الوقوف في لحظه رثاء الشيخ محمد عبده ، وإن تأخر كثيراً عن سابقيه.
وهنا قال حافظ :
آذنت شمس حياتي بمغيب " = " ودنا المنهل يا نفس فطيبي
قد مضى حفني وهذا يومنا " = " يتدانى فاستثيبي وأنيبي
وارقبيه كل يوم إنما " = " نحن في قبضة علام الغيوب
اذكري الموت لدى النوم ولا " = " تغفلي ذكرانه عند الهبوب
وفيها يقول :
قد وقفنا ستة نبكي على " = " عالم المشرق في يوم عصيب
وقف الخمسة قبلي فمضوا " = " هكذا قبلي وإني عن قريب
وردوا الحوض تباعاً فقضوا " = " باتفاق في مناياهم عجيب
أنا مذ بان وولي عهدهم " = " حاضر اللوعة موصول النحيب
هدأت نيران حزني هدأة " = " وانطوى حفني فعادت للشبوب

والقصة معروفة ،وهي من عجائب الاتفاق التي قرأتها .

عائشة 16-12-2015 01:14 PM

جزاكمُ اللهُ خيرًا جميعًا.
فاصل1
قالَ عُبَيْدُ بنُ شَرِيَّةَ الـجُرْهُمِيُّ -وكانَ مِنَ الـمُعَمَّرينَ-:
( حضرتُ جنازةً، فذكرتُ الموتَ والبِلَى، فَخَنَقَتْني العَبْرةُ، فقلتُ مُتَمَثِّلًا:
يا قَلْبُ إنَّكَ في أسْمَاءَ مَغْرورُ * فاذْكُرْ وَهَلْ يَنْفَعَنْكَ اليَوْمَ تَذْكِيرُ
فاسْتَقْدِرِ اللهَ خَيْرًا وارْضَيَنَّ بِهِ * فَبَيْنَما العُسْرُ إذْ دَارَتْ مَياسِيرُ
وبَيْنَما الـمَرْءُ في الأحْيَاءِ مُغْتَبِطًا * إذْ صارَ في القَبْرِ تَعْفوهُ الأعاصِيرُ
حَتَّى كَأَن لَّـمْ يَكُنْ إلَّا تَذَكُّرُهُ * والدَّهْرُ أيَّتَما حالٍ دَهَارِيرُ
يَبْكِي الغَريبُ عَلَيْهِ لَيْسَ يَعْرِفُهُ * وذو قَرابَتِهِ في الحَيِّ مَسْرورُ
فقالَ لي رجلٌ من أهلِ الجنازةِ: أتدري لِـمَنْ هذا الشِّعر؟ قلتُ: لا. قالَ: هو لهذا المدفونِ، وأنتَ غريبٌ تبكي عليه، وقراباتُه الَّذين يرثونَه مسرورونَ! ).
[ «لباب الآداب 123، 124» لأُسامةَ بن منقذ ].

تقنويه 16-12-2015 02:36 PM

قال أبو الفرج، المعافى بن زكريا: حدثني أبو النضر العقيلي قال، أخبرنِي أبو الحسن ابن راهويه الكاتب قال: حُدِّثتُ أنَّ محمد بن الحسن وعلي بن حمزة الكسائي كانا بالريِّ مع الرشيد، وأنَّهما ماتا في يومٍ واحدٍ بقرية من قرى الري يقال لها رَنْبُويَه، فجزع الرشيد عليهما، وقال: إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون، دفنتُ الفقهَ واللغةَ في يومٍ واحد. وكان اليزيدي حاضرًا، فأنشأ يقول:
تَصَــــرَّمتِ الدنيــــــــا فليـس خلودُ ،،، وما قد يُرى مِنْ بهجةٍ سيبيدُ
أسِيتُ على قاضي القضاةِ محمدٍ ،،، فأذريتُ دمعًا والفؤادُ عميدُ
وقلتُ إذا ما الخَطْبُ أشكلَ مَنْ لنا ،،، بإيضاحه يومًا وأنت فقيدُ
فأوجعني موتُ الكسائيِّ بعده ،،، وكادت بي الأرضُ الفضاءُ تميدُ
هما عالِمانِ أوْدَيَا وتُخُرِّما ،،، وما لهما في العالمين نَديدُ
قال الرشيد: أحسنتَ يا بصريُّ، قد كنت تظلمه في حياته، وأنصفته بعد موته.
الجليس الصالح 4/112.

تقنويه 16-12-2015 02:50 PM

وقال الإمام الذهبي في ترجمة التابعي الجليل، والمفسر المشهور عكرمة: ومات هو وكثيِّر عزَّة في يوم واحدٍ، فقالوا: مات أعلم الناس، وأشعر الناس.
سير أعلام النبلاء 5/31.

أحمد البخاري 16-12-2015 06:05 PM

شكر الله لكم جميعاً
و من الاتفاقات الغريبة كذلك، ما وقع لطُوَيْس المَدَنِي، المغنّي، أَبي عَبْدِ المُنْعِمِ عيسى بن عبْدِ الله، الذي يضربُ به المثلُ في الشُّؤم
قال الذّهبيّ: وَكَانَ يُقَالُ: أَشْأَمُ مِنْ طُوَيْسٍ؛ قِيْلَ: لأَنَّهُ وُلِدَ يَوْمَ وَفَاةِ النَّبِيِّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وَفُطِمَ يَوْمَ مَوْتِ أَبِي بَكْرٍ، وَبَلَغَ يَوْمَ مَقْتَلِ عُمَرَ، وَتَزَوَّجَ يَوْمَ مَقْتَلِ عُثْمَانَ، وَوُلِدَ لَهُ يَوْمَ مَقْتَلِ عَلِيٍّ - رَضِيَ اللهُ عَنْهُم -.
مَاتَ: سَنَةَ اثْنَتَيْنِ وَتِسْعِيْنَ. [ السّيَر، 4/364]

عائشة 16-12-2015 08:05 PM

جزاكم اللهُ خيرًا أجمعينَ.
وشبيهٌ بهذا أنّ عُمَرَ بنَ أبي ربيعةَ كانت ولادتُه في اللّيلةِ التي قُتِل فيها عُمَرُ بن الخطَّاب -رضي الله عنه-. وكان الحسن البصريُّ -رحمه الله- إذا جرَى ذِكر ولادةِ عُمَرَ بن أبي ربيعةَ في اللّيلةِ التي قُتِل فيها عُمَر -رضي الله عنه- يقول: أيُّ حقٍّ رُفِع، وأيُّ باطلٍ وُضِع!
انظر: "وفيات الأعيان ٣: ٤٣٩".

محمد بن عبد الحي 17-12-2015 09:08 AM

شكر الله لكم.
وقرأت في ترجمة الشريف الرضيِّ التي صُدِّر بها (نهجُ البلاغة) نقلا عن ابن خلّكان هذا الخبر، وفيه شيء مما أنتم فيه:
اجتاز بعض الأدباء بدار الشريف الرضي المذكور بسُرَّ مَن رأى، وهو لايعرفها، وقد أخنى عليها الزمان وذهبت بهجتُها وأخلقت دِيباجتُها، وبقايا رُسومها تشهد لها بالنضارة، وحُسن الشارة، فوقف عليها متعجِّبًا من صُروف الزمان، وطوارق الحِدْثان، وتمثل بقول الشريف الرضي:
ولقد وقفتُ على رُبوعهمُ ... وطُلولها بيد البلى نهْبُ
فبكيْتُ حتى ضجَّ من لغَبٍ ... نِضوي، ولجَّ بعذليَ الركْبُ
وتلفَّتتْ عيني فمُذ خفيَتْ ... عني الطُّلولُ تلفَّتَ القلْبُ

فمر به شخص، وسمعه وهو ينشد الأبيات، فقال له: هل تعرف هذه الدار، لمن هي؟ فقال: لا، فقال: هذه الدار لصاحب الأبيات الشريف الرضي!
فتعجَّبا من حسن الاتفاق. انتهى

أحمد البخاري 17-12-2015 02:48 PM

بارك الله فيكم
ماوقعَ لابن آجُرُّوم و ابن مالك رحمهما الله ، يُشبهُهُ ما اتَّفقَ للمُطَرِّزي ( ت:610هـ)، صاحب "المصباح في النّحو" مع الزَّمخشري
قال ابن خَلِّكان، في ترجمة المطرِّزي:
وكانت ولادتُه في رجب سنَةَ ثمانٍ وثلاثينَ وخمسمائة بخوارزم، وهو كما يقال خَليفةُ الزَّمخشري، فإنَّه توفيَّ في تلك السَّنة بتلكَ البَلدة.اهـ
[ وفيات الأعيان ]

أحمد البخاري 17-12-2015 02:54 PM

نفع الله بكم
كنتُ أنظرُ البارحةَ، في كتاب( الذّيل و التّكملة، للمرّاكشي )، فوجدته أورد في ترجمة أبي العباس بن عليّ الأنصاري، أبياتاً له في الشَّيب، وهي:
و قالوا لي:خَضَبتَ الشَّيبَ كيما * يَراك الغانِياتُ مِن الشَّبابِ
فقٌلتُ لهم مُرادي غَيرُ هذا * و لَم يكُ ما حَسِبتُم في حِسابي
خَشيتُ يُرادُ منّي عَقلُ شَيخٍ * و لا يُلفى فَملتُ إلى التَّصابي
ثمّ قال: قال أبو العبّاس: قلتُ هذه الأبيات ليلةً، فلمّا أَصبَحتُ غَدوتُ إلى مَجلسٍ كنت أَحضرُه، فسمعتُ رجلاً يُنشِدُ لنَفسه:
و لَستُ أرى شباباً بانَ عنّي * يَردُّ علَيَّ بَهجَتَهُ الخِضابُ
و لكنّي خَشيتُ يُرادُ منّي * عقولُ ذَوي المَشيبِ فلا تُصابُ
قال المُصنّف: هذا من الاتّفاقات الغريبة في تواردِ الخواطرِ على المعاني المُتّحدة، و قد وقعَ ذلك قديماً و حديثاً، لكثير من الشّعراء الذين لا يُدفعون عن صدقٍ في ما يأتون به، فلا يُنكر مثلُه.
[الذّيل و التّكملة، 1/477، ط: بشار]

أحمد البخاري 18-12-2015 11:34 AM

شكر الله لكم
من غريب ما اتّفَق كذلك، ما ذكروا أن أبا طالب عمّ النّبيّ صلى الله عليه و سلّم، كان له من الأولاد الذكور أربعة: طالب، و به يُكنى، فعَقيل، فجعفر، فعليّ، و كان كلُّ واحدٍ منهم أسنَّ من الذي يليهِ بعشر سنين تامّة، على ذلك التّرتيب.
[ طبقات ابن سعد، 4/42 ]

أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل 18-12-2015 01:27 PM

جزاكم الله خيرًا.
وذكر ابن خلكان في ترجمة العاضد آخر ملوك مصر من العبيديين ، قال : وسمعت من جماعة من المصريين يقولون : إن هؤلاء القوم في أوائل دولتهم قالوا لبعض العلماء : تكتب لنا ورقة تذكر فيها ألقابا تصلح للخلفاء ، حتى إذا تولى واحد لقبوه ببعض تلك الألقاب ، فكتب لهم ألقابا كثيرة ، وآخر ما كتب في الورقة ( العاضد ) فاتفق أن آخر من ولي منهم تلقب بالعاضد ، وهذامن عجيب الاتفاق . وأيضا فإن العاضد في اللغة القاطع ، يقال : عضدت الشيء فأنا عاضد له ، إذا قطعته ، فكأنه عاضد لدولتهم ، وكذا كان لأنه قطعها .
( وفيات الأعيان : 3/110 )

عائشة 18-12-2015 01:37 PM

بارك اللهُ فيكم جميعًا، وجزاكم خيرًا علَى هذه المشارَكاتِ الطيِّبةِ.
فاصل1
( ذكرَ أبو عبد الله بن شرف القيروانيُّ في كتاب «أبكار الأفكار»، قالَ: استدعاني المعزُّ بن باديس يومًا، واستدعى أبا عليٍّ الحسن بن رشيق الأزديّ -وكنَّا شاعرَيْ حضرتِه، وملازمَيْ ديوانِه- فقالَ: أُحِبُّ أن تصنعا بين يديَّ قطعتينِ في صفة الموزِ علَى قافية الغَينِ، فصنعْنا حالًا من غيرِ أن يقفَ أحدُنا على ما صنعه الآخَرُ، فكان الَّذي صنعتُه:
يا حبَّذا الموزُ وإسعادُه * من قبلِ أن يمضغَه الماضِغُ
لانَ إلَى أن لا مَجَسٌّ له * فالفَمُ ملآنُ به فارغُ
سيَّان قلنا مأكلٌ طيِّبٌ * فيه وإلَّا مَشْرَبٌ سائغُ
والَّذي صنعَه ابنُ رشيق:
موزٌ سريعٌ أكلُهُ * مِن قبلِ مَضْغِ الماضغِ
مأكلةٌ لآكلٍ * ومشربٌ لسائغِ
فالفمُ مِن لِينٍ به * ملآنُ مثل فارغِ
يُخالُ وهو بالغٌ * للحَلْقِ غيرَ بالغِ
فأمرَنا للوقتِ أن نصنعَ على حرف الذَّالِ، فعملنا ولم يُرِ أحدُنا صاحبَه ما عملَ، فكان ما عملتُه:
هل لكَ في موزٍ إذا * ذُقناه قلنا حبَّذا
فيه شرابٌ وغِذا * يُريكَ كالماءِ القذَى
لو ماتَ مَن تلذَّذا * به لقيلَ ذا بِذا
وما عملَه ابنُ رشيق:
لله موزٌ لذيذٌ * يُعيذُه المستعيذُ
فواكهٌ وشرابٌ * به يُداوَى الوقيذُ
ترَى القَذَى العينُ فيه * كما يُريها النَّبيذُ
قالَ ابنُ شرف: فأنتَ ترَى هذا الاتِّفاقَ لـمَّا كانت القافيةُ واحدةً، والقصدُ واحدًا، ولقد قالَ من حضرَ ذلك اليوم: ما ندري ممَّ نتعجَّب: أمِنْ سُرعةِ البديهةِ، أم من غرابةِ القافيةِ، أم من حُسنِ الاتِّفاق! ) انتهى.
[ «بدائع البدائه»: 162، 163. ط. العلميَّة ].


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 03:27 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ