الحديث: قصص الملائكة
عرض مشاركة واحدة
  #30  
قديم 16-05-2017, 08:04 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 761
شكرَ لغيره: 558
شُكِرَ له 822 مرة في 459 حديث
افتراضي

[باب]
[عبادة الملائكة]
تنسب عبادة الملائكة إلى الصابئة؛ وهي الطائفة المذكورة في قوله : إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ [الحج:17]
واختلف في المأخوذ منه هذا الاسم على ثلاثة أقوال:
أحدها: أنه مأخوذ من الطلوع والظهور، من قولهم صبأ ناب البعير إذا طلع. وهذا قول الخليل.
ثانيها: أن الصابيء الخارج من شيء إلى شيء؛ فسمي الصابئون بهذا الاسم؛ لخروجهم من اليهودية والنصرانية. وهذا قول ابن زيد.
ثالثها: أنه مأخوذ من قولهم: صبا يصبو إذا مال إلى الشيء وأحبه. وهذا قول نافع؛ ولذلك لم يهمز.[1]
واختلفوا في الصابئة على أقوال:
الأول: أنهم قوم بين المجوس واليهود والنصارى. وهذا قول مجاهد وسعيد بن جبير.
الثانى: أنهم فرقة من أهل الكتاب يقرؤون الزبور؛ ولهذا قال أبو حنيفة: لا بأس بذبائحهم ومناكحتهم. وقيل: إن زياد بن أبي سفيان أُخبِر أن الصابئين يُصَلُّون إلى القبلة ويصلون الخمس؛ فأراد أن يضع عنهم الجزية، فخُبِّر بعد أنهم يعبدون الملائكة.
الثالث: قال أبو جعفر الرازي: بلغني أن الصابئين قوم يعبدون الملائكة.
الرابع: قال وهب بن منبه: هوالذي يعرف الله وحده، وليست له شريعة، ولم يحدث كفراً.
الخامس: قال عبد الرحمن بن زيد: الصابئون أهل دين منا -لأديان كانوا بجزيرة الموصل- يقولون: لا إله إلا الله، وليس لهم عمل، ولا كتاب، ولا نبى، إلا قول: لا إله إلا الله. قال: ولم يؤمنوا برسول؛ فمن أجل ذلك كان المشركون يقولون للنبى وأصحابه: هؤلاء الصابئون. يشبهونهم بهم يعني فى قولهم: لا إله إلا الله.[2]
وعن ابن عباس ما ما قال: لما نزلت: إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ أَنْتُمْ لَهَا وَارِدُونَ [الأنبياء:98] قال المشركون: الملائكة، وعيسى، وعزير يُعْبَدون من دون الله. فقال: لو كان هؤلاء الذين يُعبدون من دون الله آلهة ما وردوها. قال: فنزلت: إِنَّ الَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَّا الْحُسْنَى أُولَئِكَ عَنْهَا مُبْعَدُونَ [الأنبياء:101] عيسى وعزير والملائكة.[3]
وذكره ابن القيم في شفاء العليل([4]) من طريق علي بن المديني بإسناده إلى ابن عباس أنه قال: آية لا يسأل الناس عنها، لا أدرى أعرفوها فلم يسألوا عنها أو جهلوها فلا يسألون عنها ؟ فقيل له: وما هي؟ فقال: لما نزلت: إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ أَنْتُمْ لَهَا وَارِدُونَ [الأنبياء:98] شق ذلك على قريش أو على أهل مكة وقالوا: يشتم آلهتنا، وجاء ابن الزِّبَعْرى فقال: ما لكم؟ قالوا: يشتم آلهتنا. قال: إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ أَنْتُمْ لَهَا وَارِدُونَ [الأنبياء:98] قال: ادعوه لي. فلما دعي النبى قال: يا محمد ، هذا شيء لآلهتنا خاصة أم لكل من عبد من دون الله؟ فقال: "لَا، بَلْ لِكُلِّ مَنْ عُبِدَ مِنْ دُونِ اللهِ" فقال ابن الزبعرى: خُصِمتَ وَرَبِّ هذه البَنِيَّة - يعني الكعبة - ألست تزعم أن الملائكة عباد صالحون، وأن عيسى عبداً صالحاً، وأن عزيرا عبدا صالحا، وهذه بنو مليح تعبد الملائكة، وهذه النصارى تعبد عيسى، وهذه اليهود تعبد عزيراً. قال: فضج أهل مكة، فأنزل الله - -: إِنَّ الَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَّا الْحُسْنَى أُولَئِكَ عَنْهَا مُبْعَدُونَ لَا يَسْمَعُونَ حَسِيسَهَا [الأنبياء:101-102] قال: ونزلت وَلَمَّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْيَمَ مَثَلًا إِذَا قَوْمُكَ مِنْهُ يَصِدُّونَ [الزخرف:57] قال: وهو الضجيج.
وهذا الإيراد الذى أورده ابن الزبعرى لا يرد على الآية فإنه سبحانه قال: إِنَّكُمْ مخاطبا أهل مكة وهم عبدة الأوثان، وقال: وَمَا تَعْبُدُونَ ولم يقل ومن تعبدون، وما لما لا يعقل؛ فلا يدخل فيها الملائكة والمسيح وعزير، وإنما ذلك للأحجار ونحوها التى لا تعقل. وأيضا، فالسورة مكية، والخطاب فيها لعُبَّاد الأصنام، ولفظة إِنَّكُمْ ولفظة ما تبطل سؤاله، وهو رجل فصيح من العرب لا يخفى عليه ذلك، وإنما هو اللدد والخصومة. وأيضا، فإنه جعله من جهة القياس؛ أى إن كان كونه معبودا يوجب أن يكون حصب جهنم، فهذا المعنى بعينه موجود في الملائكة والمسيح. فأجيب بالفارق من وجوه:
أحدها - أن الملائكة والمسيح وعزيراً ممن سبقت لهم الحسنى.
الثانى - أن الأوثان حجارة غير مكلفة، فلو حصبت لها جهنم إهانة لها ولعابديها لم يكن فى ذلك من لايستحق العذاب. بخلاف الملائكة والمسيح وعزير فإنهم أحياء ناطقون، فلو حصبت بهم النار كان ذلك إيلاما وتعذيبا لهم.
الثالث - أن من عبد هؤلاء بزعمه فإنه لم يعبدهم فى الحقيقة؛ فإنهم لم يدعوا إلى عبادتهم، وإنما عبد المشركون الشياطينَ، وتوهموا أن العبادة لهؤلاء.
وقد برأ الله – سبحانه - ملائكته، والمسيح، وعزيرا، من ذلك فقال: وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلَائِكَةِ أَهَؤُلَاءِ إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنْتَ وَلِيُّنَا مِنْ دُونِهِمْ بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ أَكْثَرُهُمْ بِهِمْ مُؤْمِنُونَ [سبأ40-41]
وقال : وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا سُبْحَانَهُ بَلْ عِبَادٌ مُكْرَمُونَ لَا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُمْ بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى وَهُمْ مِنْ خَشْيَتِهِ مُشْفِقُونَ وَمَنْ يَقُلْ مِنْهُمْ إِنِّي إِلَهٌ مِنْ دُونِهِ فَذَلِكَ نَجْزِيهِ جَهَنَّمَ كَذَلِكَ نَجْزِي الظَّالِمِينَ [الأنبياء:26-29] فما عبد غير الله إلا الشيطان.[5]

__________________________________________________
[1] النكت والعيون1/92
[2] تفسير ابن كثير1/152
[3] صحيح: رواه الحاكم(3449)وقال صحيح الإسناد ولم يخرجاه ووافقه الذهبى فى التلخيص وابن القيم فى شفاء العليل/47
[4] شفاء العليل/47(ط0مكتبة الإيمان)
[5] وراجع فى هذا: تفسير القرآن العظيم1/152، وتفسير القرطبى1/370، وتفسير الماوردى1/92، وشفاء العليل لابن القيم/47، وإغاثة اللهفان له/435، ومجموع الفتاوى لابن تيمية4/314،136،134، ودقائق التفسير له 1/240،3/116
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( د:إبراهيم المحمدى الشناوى ) هذه المشاركةَ :