عرض مشاركة واحدة
  #6  
قديم 28-04-2009, 11:11 AM
عبد العزيز عبد العزيز غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : .
النوع : ذكر
المشاركات: 162
شكرَ لغيره: 44
شُكِرَ له 46 مرة في 32 حديث
افتراضي

أحسن الله إليك شيخنا فيصل ، قلتَ :

"الأصلُ في الكَلِم هو التَّنكيرُ ؛ وذلك أنَّ الألفاظَ الموضوعةَ لتكونَ دلائلَ على الأشياءِ إنما وُضِعت لتكونَ شامِلةً لكلِّ فردٍ من أفرادِ الجنسِ ما توفَّرت فيهِ حقائقُ معيَّنةٌ لا تقومُ ماهيَّتُه إلا بها ؛ فإذا قلتَ : ( كتاب ) ، دخلَ في هذا كلُّ ما كانَ مؤتلِفًا من أوراقٍ على نحوٍ معلومٍ ، ولم يستبن فردٌ منها عن فردٍ ؛ فاحتاجت العربُ إلى الفصلِ بينها ، وتمييز بعضها من بعضٍ ، فلجأت إلى طرائقَ مختلِفةٍ ؛ كلُّها يجمعُها اسمُ التعريفِ ؛"

الذي يظهر لي والله أعلم أن العكس هو الصحيح ، وهو الذي يدل عليه العقل ، فإن الاسم ابتداء يكون علما للمسمى ، ثم بعد وجود مثيله يصبح دالا على جنسه ، وهنا يلزم تمييزه عن غيره بالتعريف ... فلو وجد جهاز ينقل صورا متحركة فسماه أحدهم تلفازا لكان علمًا له، فإذا وجد مثله أصبح دالا على جنسه ، ولزم تعريفه ( التلفاز ، تلفاز فلان ، تلفازه ...)

بارك الله فيك ونفع بك

محبك عبد العزيز
منازعة مع اقتباس