عرض مشاركة واحدة
  #8  
قديم 29-04-2009, 01:30 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
شكرَ لغيره: 573
شُكِرَ له 2,676 مرة في 650 حديث
افتراضي

بارك الله فيكم .

أخي الحبيب / عبد العزيز
لعلك تبيِّن كيف كان العقلُ دالاًّ على أن الاسم يكون ابتداءً علمًا للمسمَّى ؟
ولِم لا يكون العقلُ دالاًّ على أنَّ الأصل التنكير ؟
ثمَّ إن لم يوجد مثيلٌ للعلم هذا ، أفيبقَى على علميَّته أم لا ؟
وما فرق ما بين ( رجل ) قبل أن يكون اسم جنس ، و بين ( زيد ) ؟
ثمَّ أوليس كون الأسماء أعلامًا في أوَّل وضعِها منافٍ لكونها من بعدُ أسماءَ أجناس ؟ لأن العلمَ في حقيقته لا يتعدَّد إلا بالتعيين ؛ أي : بتعيين كلِّ فردٍ ؛ فكيفَ يكون اسمَ جنس لأفرادٍ غير محصورةٍ من غير تعيين لكلّ فرد منها كما تُعيَّن الأعلامُ ؟
وهل في ذهن الواضع يومَ سمَّى أولَ ( تلفاز ) رآه ( تلفازًا ) أن يخصَّه بما رآه بعينه ، أم كانَ سمَّاه ( تلفازًا ) لأنه آلةٌ تنقلُ الصورَ المرئيَّةَ على هيئة معيَّنة ؛ فلو وُجِد آخرُ مثلُه ، لكانَ اسمُه أيضًا ( تلفازًا ) بالوضع ، لا بالتعيين ؟

- أردتُّ من هذه الأسئلة زيادةَ البيان لما ذكرتَ ، حتى تُمكن مناقشتُه .

ولك خالص المودة ، والشكر .
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس