عرض مشاركة واحدة
  #11  
قديم 26-06-2008, 03:14 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
شكرَ لغيره: 573
شُكِرَ له 2,682 مرة في 650 حديث
افتراضي

كانَ أبو عبَّادٍ وزيرًا للمأمونِ ، وكانَ شديدَ الحدّةِ ، سريعَ الغضبِ ، ربَّما اغتاظ من بعض من يكون بين يديه ، فرماه بدوَاتِه ، أو شتَمَه ، فأفحش . فدخلَ إليه الغالبي الشاعرُ ، وأنشده :
لما أنخنا بالوزيرِ ركابَنا=مستعصمين بجوده أعطانا
ثبتت رَحَى مُلكِ الإمام بثابتٍ=وأفاض فينا العدلَ والإحسانا
يَقري الوفودَ طلاقةً وسماحةً =والناكثين مهنَّدًا وحساما
من لم يزل للناس غيثًا ممرِعًا=متخرِّقًا في جوده ...

فلما وصل إلى قولِه : ( في جوده ) وقف ، وأُرتِج عليه ، وصارَ يكرّر ( في جوده ) مرارًا ، حتى ضجِرَ أبو عبّادٍ ، وغلبت عليه السوداءُ ؛ فقالَ : يا شيخُ ، قل : ( قَرنانا ) ، أو ( صفعانا ) ، وخلِّصْنا . فضحك جميعُ مَن كان بالمجلسِ ، وذهبَ غيظه هو أيضًا ؛ فضحك مع الناس ، وأتمّ الغالبي قافيتَه بقوله : ( معوانا ) ، ثم وصَلَه . [ الفخري في الآداب السلطانية ] .



أبو قصي
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس