عرض مشاركة واحدة
  #12  
قديم 04-07-2008, 07:03 PM
فائق فؤاد الغندور فائق فؤاد الغندور غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jul 2008
السُّكنى في: فلسطين
التخصص : اللغة العربية وعلومها
النوع : ذكر
المشاركات: 8
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 5 مرة في 3 حديث
افتراضي رد: مِن مُختاراتِ الطرائفِ والنَّوادرِ

هذه بعض الملح والطرائف من كتاب ( جمع الجواهر في الملح والنوادر ) للحصري القيراواني ارجو أن تنال استحسانكم
من الطرائف
قيل لقينة: صوم يوم عرفة كفارة ذنوب سنة؛ فصامت إلى الظهر وأفطرت. فقيل لها: ما هذا ؟ قالت: يكفيني ستة أشهر.

قعد رجل على باب داره، فأتاه سائل يسأله. فقال له: اجلس، ثم صاح بجارية عند فقال: ادفعي إلى هذا مكوكاً من حنطة. قالت: ما بقي عندنا حنطة. قال: فأعطيه درهماً. قالت: ما بقي عندنا دراهم. قال: فأطعميه رغيفاً. قالت: وما عندنا رغيف، فالتفت إليه وقال: انصرف يابن الفاعلة. فقال السائل: سبحان الله تحرمني وتشتمني ! قال: أحببت أن تنصرف وأنت مأجور.


ورأى أعرابي الناس بمكة وكل واحد يتصدق ويعتق ما أمكنه. فقال: يا رب، أنت تعلم أنه لا مال لي، وأشهدك أن امرأتي طالق لوجهك يا أرحم الراحمين !


وكان في زمن المهدي رجل ادعى النبوة فأحضروه إلى المهدي. فقال له: ما أنت ؟ قال: نبي. قال: إلى من بعثت ؟ فقال له: ما أكثر فضولك ! إيش عليك ؟ قال: قل، وإلا أمرت بقتلك. قال: بعثت إلى أهل خراسان. قال: ولم لم تسافر إليهم ؟ قال: ما معي نفقة،فضحك منه وأمر له بنفقة، وقال: هذا قد غلبت عليه المرة.


وجاء رجل إلى أبي ضمضم يستعدي على رجل في دابة اشتراها منه، وظهر بها عيب. فقال له أبو ضمضم: وما عيبها ؟ قال: في أصل ذنبها مثل الرمانة، وفي ظهرها مثل التفاحة، وفي عجيزتها مثل الجوزة، وفي بطنها مثل الموزة، وفي حلقها مثل الأترنجة. فقال له أبو ضمضم: مر عنا يا بارد، هذه صفة بستان ليست بصفة دابة.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( فائق فؤاد الغندور ) هذه المشاركةَ :