عرض مشاركة واحدة
  #19  
قديم 12-03-2016, 10:43 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 760
شكرَ لغيره: 558
شُكِرَ له 820 مرة في 458 حديث
افتراضي

= وأما رواية أبي الزناد عن الأعرج

فرواها عنه جَمْعٌ منهم: ابنُه عبد الرحمن، ومحمد بن إسحاق، وورقاء بن عمر، ومالك، وشعيب بن حمزة وسفيان بن عيينة، وهاك تفصيل طرقهم:
1-طريق عبد الرحمن بن أبي الزناد[1] عن أبيه:
رواه الطبراني في الدعاء ت. محمد سعيد البخاري (2/ 828/ رقم 107/ ب. الدعاء بأسماء الله الحسنى). حَدَّثَنَا أَبُو يَزِيدَ الْقَرَاطِيسِيُّ[2] (ثقة)، ثنا سَعِيدُ بْنُ أَبِي مَرْيَمَ[3] (ثقة ثبت)، ثنا ابْنُ أَبِي الزِّنَادِ (صدوق تغير حفظه ببغداد)، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ الْأَعْرَجِ به.
إسناده ضعيف صالح للاعتبار: فيه عبد الرحمن بن أبي الزناد، قال النسائي: ضعيف، وقال ابن معين: لا يحتج بحديثه، وتركه عبد الرحمن بن مهدي، وقال ابن المديني: كان عند أصحابنا ضعيفا، وقال أيضا: حديثه بالمدينة مقارب، وما حدث بِهِ بالعراق فهو مضطرب. وَقَال مُحَمَّد بْن سعد: قدم بغداد فِي حاجة له، فسمع منه البغداديون، وكان كثير الحديث، وكان يضعف لروايته عَن أبيه. وَقَال عَبْد الرَّحْمَنِ بْن أَبي حاتم: سألت أبا زرعة عن عَبْدِ الرحمن بْن أَبي الزناد، وورقاءَ، والمغيرةَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَن، وشعيبِ بْن أَبي حمزة: مَنْ أحب إليك فيمن يروي عَن أَبِي الزناد؟ قال: كلهم أحب إِلَيَّ مِنْ عَبْدِ الرَّحْمَن بْنِ أَبي الزناد. وَقَال أَبُو حاتم: يكتب حديثه، ولا يحتج به. وَقَال صَالِح بْن مُحَمَّد الْبَغْدَادِيّ: روى عَن أبيه أشياء لم يروها غيرُه. وتكلم فيه مَالِك بْنُ أنس، بسبب روايته عَن أبيه كتاب (السبعة) وَقَال: أين كنا نحن عَنْ هذا؟
قلت: فحاصل القول فيه ما قاله أبو حاتم أنه: يُكْتَبُ حديثُهُ (أي للاعتبار) ولا يُحْتَجُّ به (أي إذا انفرد)؛ فطريقُه هذا صالح للاعتبار مع ضعفه
2-طريق محمد بن إسحاق عن أبي الزناد :
رواه أحمد ط. الرسالة (12/ 469/ رقم7502)، ومن طريقه الطبراني في الدعاء ت. محمد سعيد البخاري (2/ 828/ رقم 109/ ب. الدعاء بأسماء الله الحسنى). قال الإمام أحمد: حَدَّثَنَا يَزِيدُ[4] (ثقة متقن)، أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ[5] (صدوق يدلس)، عَنْ أَبِي الزِّنَادِ، عَنْ الْأَعْرَجِ، به
إسناده جيد: فيه محمد بن إسحاق بن يسار قال الذهبي: حديثه حسن وبعضهم يصححه ا.هـ وهو مدلس وقد عنعن؛ فإسنادُه جيد والحديث صحيح بشواهده.
________________________________________

[1] عبد الرحمن بن أبي الزناد عبد الله بن ذكوان المدني مولى قريش صدوق تغير حفظه لما قدم بغداد وكان فقيها. قال أبو حاتم وغيره: لا يحتج به.

[2] يوسف بن يزيد بن كامل بن حكيم أبو يزيد القرشي القرطيسي المصري مولى بني أمية.

[3] سَعِيد بن الحكم بن مُحَمَّد بن سالم، المعروف بابن أَبي مريم، الجمحي، أبو مُحَمَّد، المِصْرِي، مولى أَبِي الصبيغ، مولى بني جمح.

[4] هو يزيد بن هارون بن زاذان السلمي مولاهم أبو خالد الواسطي ثقة متقن عابد من التاسعة

[5] هو محمد بن إسحاق بن يسار أبو بكر ويقال أبو عبد الله المطلبي مولاهم المدني الإمام كان صدوقا من بحور العلم وله غرائب في سعة ما روى تستنكر واختلف في الاحتجاج به وحديثه حسن وقد صححه جماعة، مات سنة إحدى وخمسين ومائة وقيل سنة اثنتين 4 م مقرونا. قال الحافظ: صدوق يدلس ورمي بالتشيع والقدر، من صغار الخامسة.


يتبع
منازعة مع اقتباس