عرض مشاركة واحدة
  #28  
قديم 21-05-2016, 09:41 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 760
شكرَ لغيره: 558
شُكِرَ له 820 مرة في 458 حديث
افتراضي

11- وقال ﷺ: «مفتاح الجنة لا إله إلا الله»(1)
رواه البزار في مسنده (البحر الزخار) ت. محفوظ الرحمن (7/ 103- 104 رقم2660) ط. مؤسسة علوم القرآن- بيروت ومكتبة العلوم والحكم بالمدينة المنورة، وابن عدي في الكامل ت. عادل عبد الموجود وعلي معوض (5/ 60/ ترجمة898- شهر بن حوشب) ط. دار الكتب العلمية. كلاهما من طريق إِسْمَاعِيلَ بْنِ عَيَّاشٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي حُسَيْنٍ، عَنْ شَهْرِ بْنِ حَوْشَبٍ(2)، عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: «مِفْتَاحُ الْجَنَّةِ شَهَادَةُ أَنَّ لَا إِلَهِ إِلَّا اللَّهُ» قال البزار: وَشَهْرُ بْنُ حَوْشَبٍ لَمْ يَسْمَعْ مِنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ.
منكر: فيه شهر بن حوشب ضعيف إذا انفرد، قال الحافظ: صدوق كثير الإرسال والأوهام.
كما أنه منقطع بينه وبين معاذ، قال الهيثمي في (مجمع الزوائد): "رواه أحمد؟ والبزار وفيه انقطاع بين شهر ومعاذ، وإسماعيل بن عياش روايته عن أهل الحجاز ضعيفة وهذا منها"(3) ا.هـ
قلت: وقد رواه ابن عديٍّ –كما علمت- فيما ينكر من أحاديث شهر بن حوشب ثم قال: "ولشهر بن حوشب هذا غير ما ذكرت من الحديث، ويروي عنه عبد الحميد بن بهرام أحاديث غيرها وعامة ما يرويه هو(4) وغيره من الحديث فيه من الإنكار ما فيه وشهر هذا ليس بالقوي في الحديث، وهو ممن لا يحتج بحديثه ولا يتدين به"(5).
قلت: يشهد له الحديثين الآتيين بعده عن وهب ابن منبه وابن عباس ولكنهما لا يكادان يرفعانه لرتبة الحسن لغيره، فانظر الكلام عليهما بعده.
على أن مما يؤيد نكارته روايةُ ابن عدي له في الكامل. فتأمل، والله أعلم.

_____________________________________________
(1) النجم الوهاج 1/ 192، ومغني المحتاج 1/ 93.
(2) هو شهر بن حوشب الأشعري الشامي مولى أسماء بنت يزيد بن السكن صدوق كثير الإرسال والأوهام من الثالثة مات سنة اثنتي عشرة (بخ م 4)
(3) مجمع الزوائد ومنبع الفوائد للهيثمي 1/ 160 رقم (10) ت. عبد الله محمد الدرويش، ط. دار الفكر.
(4) الضمير يعود على عبد الحميد بن بهرام، أي عامة ما يرويه عبد الحميد بن بهرام وغيره عن شهر بن حوشب فيه من الإنكار ما فيه.
قلت: وهذا فيما انفرد به شهر، ولكنه صالح في المتابعة إن شاء الله، والله أعلم.
(5) الكامل لابن عدي ت. عادل عبد الموجود وعلي معوض 5/ 63- 64.
منازعة مع اقتباس