عرض مشاركة واحدة
  #24  
قديم 22-02-2009, 07:11 PM
أبو عدي أبو عدي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Aug 2008
السُّكنى في: طيبة الطيبة
التخصص : الفقه
النوع : ذكر
المشاركات: 64
شكرَ لغيره: 67
شُكِرَ له 59 مرة في 26 حديث
افتراضي

دخل خالد بن صفوان الحمام ، وفي الحمام رجل ومعه ابنه ، فأراد الرجل أن يعرف خالداً ما عنده من البيان والنحو ، فقال لابنه : يا بني ابدأ بيداك ورجلاك .
ثم التفت إلى خالد فقال له : يا أبا صفوان هذاكلام قد ذهب أهله .
فقال خالد : هذا كلام ما خلق الله له أهلا !

ومن لطائف المنقول عن المغفلين من الشعراء أن بعضهم دخل مسجد الكوفة يوم الجمعة وقد نما خبر المهدي أنه مات وهم يتوقعون قراءة الكتاب عليهم بذلك فقال رافعا صوته:
مات الخليفة أيُّها الثقلانِ
فقالوا هذا أشعر الناس ، فإنه نعى الخليفة إلى الإنس والجن في نصف بيت ، ومدت الناس أبصارهم وأسماعهم إليه فقال :
فكأنني أفطرتُ في رمضان .
قال فضحك الناس وصار شهرة في الحمق .

ومثله أن سيف الدولة بن حمدان انصرف من الحرب وقد نصر على عدوه فدخل عليه الشعراء فأنشدوه فدخل معهم رجل شامي فأنشده :
وكانوا كـفـأرٍ وسوسوا خلف حائطٍ - وكنت كــسُــنَّـورٍ عليهم تسلقا
فأمر بإخراجه فقام على الباب يبكي ، فأُخبر سيف الدولة ببكائه فرَقَّ له ، وأمر بردِّه ، وقال له : مالك تبكي ؟
قال : قصدت مولانا بكل ما أقدر عليه ، أطلب منه بعض ما يقدر عليه ، فلما خاب أملي بكيت .
فقال سيف الدولة : ويلك فمن يكون له مثل هذا النثر كيف يكون له ذلك النظم ! ، كم كنت أملت ؟
قال : خمسمائة درهم .
فأمر له بألف درهم فأخذها وانصرف .

ومن المنقول عن المغفلين على الإطلاق قال بعضهم : دخلت مسجد دمشق فإذا أنا بجماعة عليهم سمة العلم فجلست إليهم وهم ينقصون من علي بن أبي طالب فقمت من عندهم مغضبا ، فرأيت شيخاً جميلا يصلي فظننت به الخير ، فجلست إليه فقلت له : يا عبد الله أما ترى هؤلاء القوم يشتمون علي بن أبي طالب وينقصونه ، وهو زوج فاطمة الزهراء وابن عم سيدنا محمد .
فقال لي : يا عبد الله لو نجا أحد من الناس لنجا منهم أبو محمد .
قال فقلت : ومن أبو محمد ؟
قال : الحجاج بن يوسف. وجعل يبكي فقمت من عنده وخلفت لا أقيم بها.

ومن ذلك أن رجلاً سأل بعضهم وكان من الحمق على جانب عظيم فقال : ايما أفضل عندك معاوية أو عيسى بن مريم ؟
فقال : ما رأيت سائلا أجهل منك ، تقيس كاتب الوحي على نبي النصارى ؟

( ثمرات الأوراق لابن حجة الحموي )
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( أبو عدي ) هذه المشاركةَ :