عرض مشاركة واحدة
  #27  
قديم 20-04-2018, 12:26 PM
محمد تبركان محمد تبركان غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2012
السُّكنى في: الجزائر العاصمة
التخصص : طويلب علم
النوع : ذكر
المشاركات: 202
شكرَ لغيره: 708
شُكِرَ له 283 مرة في 129 حديث
افتراضي 24 حول حواشي أبي فهر محمود شاكر – رحمه اللّه تعالى – على دلائل الإعجاز لعبد القاهر الجرجانيّ (تكميل)

رقم 111 ص310 :
( وما جاءَ في معناه من قوله:
يَصِيرُ أَبَانٌ قَرِينَ السَّمَا ... حِ وَالمَكْرُمَاتِ مَعاً حَيْثُ صَارَا ) .
في الهامش2:(هو للكُميت في شعره المجموع [ص177 /271 /1]1).
رقم 112 ص310 :
( وقولُ أبي نُواسَ:
فَمَا جَازَهُ جُوْدٌ وَلاَ حَلَّ دُونَهُ ... وَلَكِنْ يَصِيرُ الجُودُ حَيْثُ يَصِيرُ ).
في الهامش3:(هو في ديوانه [1 /247 /15]).
رقم 113 ص310 :
( وهكذا إنِ اعتبرْتَ قولَ الشَّنفَرى يصف امرأةً بالعِفَّة:
يَبيتُ بمَنْجَاةٍ مِنَ اللُّؤْمِ بَيْتُهَا ... إِذَا مَا بُيُوتٌ بالمَلاَمَةِ حُلَّتِ ).
في الهامش4:([ديوانه ص32 رقم 8]2هي من المفضّليّة رقم:20،وفي هامش المخطوطة بخطّ كاتبها فوق كلمة:" بمنجاة "،وكأنّه قول عبد القاهر،ما نصّه:" الرّواية الصّحيحة:بمَنْحَاةٍ،بالحاء غير المعجمة ").
رقم 114 ص311 :
( قولُ حسّان :
بَنَى الْمَجْدُ بَيْتاً فَاسْتَقَرَّتْ عِمَادُه ... عَلَيْنَا،فَأَعْيَى النَّاسَ أَنْ يَتَحَوَّلاَ ).
في الهامش1:(في ديوانه [ص107 غضّي اللّؤم عنّي]3).
رقم 115 ص311 :
( وقولُ البحتريّ:
أَوَمَا رَأَيْتَ المَجْدَ أَلْقَى رَحْلَهُ ... في آلِ طَلْحَةَ ثُمَّ لَمْ يَتَحَوَّلِ ) .
في الهامش2:(في ديوانه [3 /1749 رقم 38]).
رقم 116 ص311 :
( كما قال البحتريّ:
ظَلِلْنَا نَعُودُ الجُودَ مِنْ وَعْكِكَ الّذِي ... وَجَدْتَ وَقُلْنَا اِعْتَلَّ عُضْوٌ مِنَ المَجْدِ ).
في الهامش3:(في ديوانه [2 /757 رقم 3]).
رقم 117 ص313 :
( ومن لطيفِ ذلك ونادِره قول أبي تمّام:
أَبَيْنَ فمَا يَزُرْنَ سِوى كَريمٍ ... وحَسْبُكَ أَن يَزُرْنَ أبا سَعيدِ ).
في الهامش1:(في ديوانه [ص98]).
رقم 118 ص313 :
( ومثلُه،وإنْ لم يبلُغْ مَبلَغَه،قولُ الآخَرِ [الوافر]:
مَتَى تَخْلُو تَمِيمٌ مِنْ كَرِيمٍ ... وَمَسْلَمَةُ بنُ عَمرٍو مِنْ تَمِيمِ ).
في الهامش2:(لم أقف عليه بعدُ).
قلت:جاء في كتاب " التّعليقات والنّوادر للهَجَريّ (2 /941 أشعار لم يتّضح قائلُها ولا راوِيها)4 قوله:(في محمّد بن واصِل5:[الوافر]
1- مَتَى تَخْلُو تَمِيمٌ مِنْ كَرِيمٍ ... وَمِثلُكَ يا مُحَمَّدُ في تَمِيمِ
2- أَلاَ تَخْلَو تَمِيمٌ مِنْ كَرِيمٍٍ ... إِذَا خَلَتِ السَّماءُ مِنَ النُّجُوم).
رقم 119 ص315 :
( رُويَ عن ابن الأنباريِّ أَنّه قال:ركبَ الكِنْديُّ المُتَفَلْسِفُ إلى أبي العبّاس وقال له:إنّي لَأَجِدُ في كلامِ العَرب حَشْواً!.فقال له أبو العبّاس:في أيِّ موضعٍ وجَدْتَ ذلك ؟.فقال:أَجدُ العربَ يقولون:" عبدُ الله قائمٌ "،ثمّ يقولون " إنَّ عبدَ الله قائمٌ "،ثمّ يقولونَ:" إنَّ عبدَ اللهَ لَقائمٌ "،فالألفاظُ متكرِّرةٌ والمعنى واحدٌ.فقال أبو العبّاس:بل المعاني مُختلفةٌ لاختلافِ الألفاظِ،فقولُهم:" عبدُ الله قائمٌ "،إخبارٌ عن قيامه = وقولُهم:" إنّ عبدَ الله قائمٌ "،جوابٌ عن سؤالِِ سائلٍ = وقوله:" إنَّ عبدَ اللهِ لَقائمٌ "،جوابٌ عن إنكارِ مُنْكِرٍ قيامَهُ،فقد تَكرَرَّت الألفاظُ لِتَكرُّرِ المعاني.قال:فما أَحَارَ المُتَفَلْسِفُ جواباً ).
في الهامش1:(ضلَّ عنّي موضع هذا الخبر الآن).
لم أقف عليه بعد !.
رقم 120 ص321 :
( وقال [الأعشى]:
إِنَّ مَحَلاًّ وَإِنَّ مُرْتَحَلاً ... وَإِنَّ في السَّفْرِ إذْ مَضَوْا مَهَلاَ ).
في الهامش2:(الشِّعر في ديوان الأعشى [ص233 /35 رقم1]،وفي المطبوعة:" وإنّ في النّفس إن مضوا "، وهو خطأ،وفي "ج" " إن مَضَوا "،والّذي في نصّ سيبويه " وإن في السَّفْرِ ما مضى ") .
الهوامش :
1- ديوانه جمع وشرح وتحقيق:د.محمّد نبيل طريفي،دار صادر – بيروت،ط/الأولى 2000 .والرّواية فيه:
( يسيرُ أَبانٌ قَريعَ السَّما حِ والمكْرُماتِ معاً حيثُ سارَا ).
2- جمع وتحقيق وشرح:د.إميل بديع يعقوب،دار الكتاب العربي – بيروت،ط/الثانية 1417هـ - 1996م .
3- شرحه وكتب هوامشه وقدّم له:الأستاذ عَبدأ مهَنّا،دار الكتب العلميّة – بيروت،ط/الثانية 1414هـ - 1994م .
4- التّعليقات والنّوادر لأبي عليّ هارون بن زكريّا الهَجَريّ،دراسة ومختارات،القسم الثاني/الشّعر،بقلم حمد الجاسر،ط/ الأولى 1413هـ - 1993م .
5- (ومحمّد بن واصل لعلّه ابن إبراهيم التّميميّ له ذكرٌ في حوادث بلاد فارس من سنة 256 إلى سنة 262 في " تاريخ ابن جرير ") – عن محقِّق التّعليقات والنّوادر 2 /941 الهامش3 - .
ونصّ كلام ابن جرير في تاريخه (09 /474 دار المعارف):([خلافة المعتمد على الله] وفيها [256هـ] وثب محمّد بن واصل بن إبراهيم التّميميّ،وهو من أهل فارس،ورجلٌ من أكرادها يقال له أحمد بن اللّيث بالحارث بن سيما الشّرابيّ عامل فارس،فحارباه،فقُتِل الحارث،وغلب محمّد بن واصل على فارس).
منازعة مع اقتباس