عرض مشاركة واحدة
  #30  
قديم 25-04-2018, 04:28 PM
محمد تبركان محمد تبركان غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2012
السُّكنى في: الجزائر العاصمة
التخصص : طويلب علم
النوع : ذكر
المشاركات: 202
شكرَ لغيره: 708
شُكِرَ له 283 مرة في 129 حديث
افتراضي 27 حول حواشي أبي فهر محمود شاكر – رحمه اللّه تعالى – على دلائل الإعجاز (تكميل)

رقم 141 ص406 :
( وَأنْ يَكُونَ أَبُو تَمَّامٍ قَدْ أَخْطَأَ حِينَ قَالَ:
عَذَلاً شَبيهاً بالجُنُونِ كَأَنَّمَا ... قَرَأَتْ بِهِ الوَرْهَاءُ شَطْرَ كِتَابِ ).
في الهامش1:(هو في ديوانه [ص24 في مدح مالك بن الطّوق التّغلبيّ]).
رقم 142 ص423 :
( ثمّ تنظرُ إِليه في قولِ المتنبيّ:
يُرَادُ مِنَ القَلْبِ نِسْيَانُكُمْ ... وَتَأْبَى الطِّبَاعُ عَلَى النَّاقِلِ ).
في الهامش1:(هو في ديوانه [ص150 /172 رقم2]).
رقم 143 ص424 :
( وأن لا يرى لقول أبي نواس:
وَلَيْسَ ِللَّهِ بِمُسْتَنْكَرٍ ... أَنْ يَجْمَعَ العَالَمَ في وَاحِدِ ).
في الهامش1:(هو في ديوانه [1 /205 /22 رقم6]،وكتبه في المطبوعة هنا وفيما بعد:" ليس على الله بمستنكر ").
رقم 144 ص425 :
( ثمّ إِن نظرتَ إلى قوله:
أَأَنْ أُرْعِشَتْ كَفَّا أَبِيكَ وَأَصْبَحَتْ ... يَدَاكَ يَدَيْ لَيْثٍ فَإِنَّكَ غَالِبُهْ ).
في الهامش2:(الشّعر للفرزدق في ديوانه [1 /175 / 79 رقم1]،وفي الأغاني 21: 327،" الهيئة "، وروايته:" فإنّك جاذبه ").
رقم 145 ص434 :
( وذلك في قوله:
نَحْنُ رَكْبٌ مِلْجِنِّ في زِيِّ نَاسٍ ... فَوْقَ طَيْرٍ لَهَا شُخُوصُ الجِمَالِ ).
في الهامش1:(هو في ديوانه [ص176 /197 رقم10]:" مِلّجِن "،الأجود أن تُكْتَب " مِ الجِنِّ "،أي " مِن الجنِّ "،وهو حذفٌ في الحرفِ مشهورٌ).
رقم 146 ص436 :
( كبيت الحماسة:
إِذَا هَزَّهُ في عَظْمِ قِرْنٍ تَهَلَّلَتْ ... نَوَاجِذُ أَفْوَاهِ المَنَايَا الضَوَاحِكِ ).
في الهامش1:(الشّعر لِتأبَّطَ شرّاً [ديوانه[1] ص155 /23 رقم 9 - ديوان الحماسة 1 /76 /13 رقم 9]، وهو في شرح الحماسة للتّبريزيّ 1: 49،والضّمير في " هزّه " للسّيف في البيت قبله).
رقم 147 ص436 :
( وكبيت المتنبيّ:
خَمِيسٌ بِشَرْقِ الأَرْضِ وَالغَرْبِ زَحْفُهُ ... وَفي أُذُنِ الجَوْزَاءِ مِنْهُ زَمَازِمُ ).
في الهامش2:(هو في ديوانه [ص206 /223 رقم 18]).
رقم 148 ص441 :
( فإِذا قلْنا في قولِ النَّبيِّ صلّى الله عليه وسلّم:" إِيَّاكُمْ وَخَضْرَاءَ الدِّمَنِ " ).
في الهامش1:(هذا خبرٌ مشهورٌ،ولم يَرِدْ في شيءٍ مِن دواوين السُّنّة،ورواه الرّامهرمزىّ بإسناده في " كتاب أمثال الحديث 126،من طريق:" أبي وَجْزَةَ السّعديّ الشّاعر " يزيد بن عبيد "،عن عطاء بن يزيد اللّيثيّ،عن أبي سعيد الخدريّ ") .
والحديث قال عنه ابنُ حجر الهيتميّ في الإفصاح عن أحاديث النّكاح (ص68 رقم 32)[2]:(وروى الدَّارَقُطْنِيّ [في الأفراد[3] 2 /221 رقم 4785]،والرّامهرمزيّ [في أمثال الحديث ص188 رقم 126][4]،والعسكريّ [في جمهرة الأمثال[5] 1 /21 رقم3]،وَابْن عديّ،والقضاعيّ [فيمسند الشّهاب 2 /96رقم622][6]،والخطيب [في تالي تلخيص المتشابه 2 /509 رقم309][7]،والدّيلميّ [في الفردوس بمأثور الخطاب 1 /382 رقم 1537][8] عَن أبي سعيد [الخُدريّ] مَرْفُوعا ... قَالَ ابْن عديّ:تفرّد بِهِ الوَاقِدِيّ.وَقَالَ الدَّارَقُطْنِيّ:تفرّد بِهِ الوَاقِدِيّ،هُوَ ضَعِيف.انْتهى. وَذكره أبو عُبيد فِي الْغَرِيب [2 /490][9] ...)،وابنُ حبيب في أدب النّساء[10](ص189 رقم 85) و (ص419)[11] عن عبد اللّه بن زرارة الأنصاريّ.وقال عنه الشّيخ الألبانيّ في الضّعيفة (1 /69 رقم 14):ضعيف جدّا[12].
رقم 149 ص449 :
( فأنتَ الآن إذا نظرتَ إلى قوله:
فَأَسْبَلَتْ لُؤْلُؤاً مِنْ نَرْجِسٍ وَسَقَتْ ... وَرْداً وَعَضَّتْ عَلَى العُنَّابِ بالبَرَدِ ).
في الهامش3:(هو لِلْوَأْواء الدِّمشقيّ،في ديوانه [ص47 /77 رقم2][13]) .
رقم 150 ص450 :
( كقولِ أبي نواس:
تَبْكِي فَتُذْرِي الدُّرَّ عَنْ نَرْجِسٍ ... وَتَلْطِمُ الوَرْدَ بعُنَّابِ ).
في الهامش3:(هو في ديوانه [4 /15 " 19 " رقم 2 و 5 /424 الباب13]).
الهوامش : [1]- جمع وتحقيق وشرح:عليّ ذو الفقار شاكر،دار الغرب الإسلاميّ – بيروت،ط/الثانية 1419هـ - 1999م .
[2]- تحقيق وتخريج وتعليق:محمّد شكور أمرير المياديني،دار عمّار – عمّان،ط/الأولى 1406هـ - 1986م .
[3]- بواسطة:إطراف الغرائب والأفراد على كتاب الأفراد للدّارقطنيّ نسخ وتصحيح:جابر بن عبد اللّه السريِّع،ط/الأولى 1428هـ.
[4]- تحقيق وتعليق:د.عبد العليّ عبد الحميد الأعظميّ،الدّار السّلفيّة،بومباي – الهند،ط/الأولى 1404هـ - 1983م .
[5]- ضبطه وكتب هوامشه:د.أحمد عبد السّلام،وخرّج أحاديثه:محمّد سعيد بن بسيوني زغلول،دار الكتب العلميّة – بيروت، ط/الأولى 1408هـ - 1988م .
[6]- تحقيق وتخريج:حمدي عبد المجيد السّلفيّ،مؤسّسة الرّسالة – بيروت،ط/الأولى 1405هـ - 1985م .
[7]- قراءة وضبط وتعليق وتخريج:أبو عبيدة مشهور حسن آل سلمان،وأبو حذيفة أحمد الشّقيرات،دار الصّميعيّ بالرّياض،ط/الأولى 1417هـ - 1997م .
[8]- تحقيق:السّعيد بن بسيوني زغلول،دار الكتب العلميّة – بيروت .
[9]- تحقيق:د.حسين محمّد محمّد شرف،مراجعة:عبد السّلام محمّد هارون،الهيئة العامّة لشؤون المطابع الأميريّة 1404هـ - 1984م.
[10]- الموسوم بكتاب:الغاية والنّهاية.
[11]- تحقيق وتقديم:عبد المجيد تركي،دار الغرب الإسلامي – بيروت،ط/الأولى 1412هـ - 1992م .
[12]- والرّواية فيه:(إِيّاكُمْ وخَضْراءَ الدِّمَنِ،فقيلَ:وما خَضْراءُ الدِّمَنِ ؟.قال:المرأةُ الحَسْناءُ في المَنْبَتِ السّوءِ).
[13]- جمع وتصحيح وطبع:اغناطيوس كراتشقوفسكي،مطبعة بريل – ليدن 1331هـ - 1913م .
منازعة مع اقتباس