عرض مشاركة واحدة
  #3  
قديم 24-10-2016, 10:03 PM
عاتكة عاتكة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2015
السُّكنى في: قد توارتْ بالحجابِ *** كَتَـواري الـدُّرَرِ واختفتْ مثل السماءِ *** خَلف سُحْبِ المَطَرِ
العمر: 8
التخصص : طالبة علم شرعي
النوع : أنثى
المشاركات: 13
شكرَ لغيره: 15
شُكِرَ له 12 مرة في 8 حديث
افتراضي

اقتباس:
فمع توالي مظاهر التقصير من كثيرٍ من الكبار، ووصولاً إلى أسباب التقصير، لا بد لنا من البحث عن أوجه القصور التي انتابت الشخصية المسلمة؛ فلا هي علِمَت ما كان من السَّلف، فانتهجوا نهجَهم، ولا هي نَأَتْ عن التشبُّهِ بالغير، فحافظت على هويَّتِها الجميلة شكلاً وموضوعًا، واللافت للنظر هو ذاك (التهافت الفج) نحو أساليبَ تربوية غربيَّة، وكأننا (معدومو الهويَّةِ أو عديمو الحضارة)، مع أن نظرة بسيطة جدًّا للخلف، تكفي لأن نفخَرَ بدِيننا وقِيَمِنا وثوابتِنا التي التزم بها السَّلفُ، فأهدَوْا للبشرية أروعَ القِيَم.

إن تنشئة الجيل الواعد لإعزاز الدين هي أمل المصلحين، ولننظر كيف تربى أطفال السَّلف؟
لقد ربَّاهم الكتاب، وأضاءت دروبَ حياتهم السنَّةُ الطاهرة، فقد تربَّوا على العبادة بمختلف صُوَرِها, فعرَفوا الله فوحَّدوه، وما تركوا طريقًا للعلم النافع إلا سلَكوه؛ إعزازًا لدِينهم السامي، ورسمًا لشخصيَّةِ المسلم في أبهى صورة، على مبادئِ الحب والخير والجمال، وإثراءً للفكر البشري بأنبلِ القِيَم، فقد وعَوُا المسؤولية، فأدَّوُا الأمانة وأعلَوْا راية الدِّين.

د.خاطر الشافعي
ولكن ما في الرابط لا يساعد على ما نصبو إليه.
ولعل القاعدة النورانية أنجع في إصلاح مخارج حروف الطفل منذ البداية.
__________________
منازعة مع اقتباس