عرض مشاركة واحدة
  #9  
قديم 23-01-2009, 08:18 PM
علي الحمداني علي الحمداني غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jul 2008
السُّكنى في: مغرب الشمس
التخصص : طالب
النوع : ذكر
المشاركات: 67
افتراضي

اقتباس:
ألقاب أجزاء الأبيات :

أولا- من حيث التغيير :

‌أ- الابتداء : هو اسم لكل جزء يعتل في أول البيت بعلة لا تكون في شيء من الحشو. كالخرم ( اسم يطلق بالمعنى العام على حذف أول الوتد المجموع في أول شطر من البيت ) لأنه يأتي أول البيت خاصة . وغالبا ما يكون في الطويل والمتقارب والوافر والهزج والمضارع. أما النصف الثاني فإن كان البيت مصرعا كان سبيله أول النصف الأول ، وإن كان غير مصرع فإن بعضهم يجيز الخرم في أول النصف الثاني .

ومن أمثلة الخرم في البحر الطويل قول الشاعر :

هَلْ يَرْجِعَنْ لِيْ لِمَّتِيْ إِنْ خَضَبْتُهَا إِلَى عَهْدِهَا قَبْلَ الْمَشِيْبِ خِضَاُبُهَا

فقوله : ( هَلْ يَرْ ) تساوي (عُوْلُنْ) ، والأصل في البحر الطويل أن يبدأ بـ (فَعُوْلُنْ ) .

‌ب- الاعتماد : هو اسم للأسباب التي تُزَاحَف اعتمادا على الوتد قبلها ، أوبعدها .

ومن أمثلته في الطويل قول الشاعر :

وما كلُّ ذي لبٍّ بمؤتيكَ نُصحَه وما كلُّ مؤتٍ نُصحَه بلبيبِ
فعولن مفاعيلن فعولن مفاعلن فعولن مفاعيلن فعول مفاعي

‌ج- الفصل : هي في العَروض كالغاية في الضرب . أي إذا خالفت العَروض سائر أجزاء البيت بنقصان أوزيادة لازمة سمي فصلا . وإذا لم يدخلها ذلك التغيير سميت صحيحة كما هو الحال بالنسبة إلى (فاعلن = فعلن) العَروض في البسيط حيث دخلها الخبن ، وبه يلزم . ولو وقع في الحشو فإنه لايلزم .

‌د- الغاية : هي في الضرب كالفصل في العَروض . أي إذا خالف الضرب سائر أجزاء البيت بنقصان أوزيادة لازمة سميت غاية . كما هو الحال في (فاعلن = فعلن) الضرب الأول من البسيط ، حيث دخله الخبن وبه يلزم . في حين أن الخبن إذا دخل الحشوَ لا يلزم .

‌ه- المزاحف : كل جزء دخله الزحاف .

ومنه قول الشاعر :

لايُعْجِبَنَّ مُضِيمًا حُسْنُ بِزّتهِ وَهَلْ يَرُوقُ دَفينًا جَوْدَةُ الكَفَنِ
مستفعلن فعلن مستفعلن فعلن مستفعلن فعلن مستفعلن فعلن

ثانيا- من حيث عدم وقوع التغير :

‌أ - السالم :كل جزء سلم من الزحاف .

‌ب - الصحيح : العَروض والضرب إذا سلما من الانتقاص وهو الحذف اللازم .

مثالهما قول الشاعر :

وإذا صحوتُ فما أُقصِّر عن ندًى وكما علمتِ شمائلي وتكرُّميْ
متفاعلن متفاعلن متفاعلن متفاعلن متفاعلن متفاعلن

‌ج - المُعَرَّى : هو كل ضرب جاز أن تدخله زيادة (كالتذييل والتسبيغ والترفيل ) ، وسلم من هذه العلل أوالزيادة .

مثاله قول الشاعر :

أَهَكَذَا بَاطِلا عاقَبْتَنِيْ لايَرْحَمُ الُلهُ مَنْ لايَرْحَمُ
متفعلن فاعلن مستفعلن مستفعلن فاعلن مستفعلن

‌د - الموفور : هوكل جزء جاز أن يدخله الخرم وسلم منه. كما هو الحال في الطويل والوافر والمتقارب والهزج والمضارع .

فمن الطويل قول الشاعر :

أَمَاوِيَّ إِنَّ المَالَ غَادٍ وَرَائِحٌ وَيَبْقَى مِنَ المَالِ الأحَادِيْثُ وَالذّكْرُ

الكتابة العروضية:

أَمَاوِيْيَ إِنْنَ لْمَالَ غَادِنْ وَرَائِحُنْ وَيَبْقَى مِنَ لْمَالِ لأحَادِيْثُ وَذْذِكْرُوْ
أرجو أن يكون فيما نقلت جوابا شافيا.
منازعة مع اقتباس