عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 02-10-2016, 07:20 PM
محمد عبد المنعم محمد عبد المنعم غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2014
العمر: 28
التخصص : طالب
النوع : ذكر
المشاركات: 34
شكرَ لغيره: 15
شُكِرَ له 10 مرة في 7 حديث
افتراضي تجربة واستشارة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أقدم تجربتي لإخواني ؛ لعل الله أن ينفع بها ثم أقدم استشارتي .
أدرس بكلية الآداب قسم اللغة العربية ، وأعشق تلك اللغة ، ولدي شغف شديد بها ولله الحمد والمنة .
وقد اقترح علي بعض الأصدقاء أن أقوم بتعليم بعض الطلاب أساسيات اللغة وكيف يتعاملون مع مادة اللغة العربية بشتي أقسامها وكانوا في المراحل الإعدادية المختلفة ، وبالفعل بدأت أعلمهم الأصول أصول النحو والإملاء ، وكيف يكتبون موضوع تعبير وكيف يذاكرون النصوص والقراءة علي النحو التالي :
- الطريقة التربوية :
1- جعلتهم هم الذين يحددون المواعيد بداية .
2- بدأت بأسلوب طيب خالي من العنف ولم أستخدم الضرب نهائيا إلا
بعد مدة .
3 - تقديم المكافآت للمتفوقين باستمرار أثناء الدروس ، أو بعد الامتحانات الشهرية .
4 - قمت باستشارتهم في طريقة التدريس وطرح أفكارهم وآرائهم في
طريقة التدريس .
5 - لم أزد عن نصف ساعة في الدرس ؛ حتي لا يمل الطالب طوال فترة التأسيس .

- بعدما انتهينا من الترم الأول .
1- اشترطت علي من لم يحفظ القرآن بالبدء في الحفظ
2 - إذا تغيب الطالب مرة واحدة بغير عذر أو إذن قمت بطرده نهائيا.
3 - العقاب المستمر للمشاكل الأخلاقية خارج الدرس .
4 - استخدمت الضرب بالكتاب أحيانا كنوع من الإهانة .
5- التزمت التحدث باللغة الفصحى في معظم الدروس .

النحو : قمت بتدريس أساسياته والتي أطلقت عليها أنواع الكلام ، أنواع الاسم والفعل والحرف ، ثم أشكال الاسم والفعل والحرف ، ثم أساسيات الإعراب ثم المنهج .

النصوص : قمت بقراءة النصوص بطريقة جديدة جذابة معتمدا علي وقفات الأوزان ، وتوضيح مخارج الحروف مستفيدا من أحكام قراءة القرآن الكريم ، ثم كتابة معاني الكلمات فوق الكلمات الأصلية ، ثم اختصار الشرح الموجود بالكتاب وإضافة ماتيسر وقمت بتدريسهم عدة دروس في البلاغة؛ حتي يعتمدوا عليها في استخراج مظاهر الجمال وقد كان الأخير أنجح نقطة فيما سبق كله ولله الحمد والمنة .

الإملاء : قمت بتدريس كتابة الهمزة في الأول والآخر والوسط من الكلمة ثم ألف الوصل و الهمزة ثم الألف اللينة وبعض التوجيهات .

التعبير : قمت بتعليمهم كيفية تنسيق الموضوع واستخدام علامات الترقيم وألزمتهم بحفظ مقدمات وخواتيم جذابة .

القراءة . جعلتهم يضعون أسئلة من رؤوسهم علي كل درس ثم يقوم طالب منهم يختار أحد الطلاب ويسأله ويحكم هو علي الإجابة ، ثم يختار الثاني والثالث وهكذا
وقد أحب الطلاب هذه الفكرة وتنافسوها بشدة وبالطبع ولله الحمد والمنة لم يخرج معظم الإمتحانات من الأسئلة التي وضعوها هم علي كل درس
كل ذلك مع الاهتمام الدائم بالتوجيهات التربوية والأخلاقية .

النتائج

1- تعلق الطلاب بي تعلقا شديدا وكذلك بالمادة ولله الحمد والمنة .
2- حصل معظم الطلاب علي أعلي الدرجات إلا القليل منهم .
3- انحلت عندهم عقدة النحو وأصبح من أسهل المواد لديهم وكذلك استطاعوا استخراج مظاهر الجمال من غير شرح من مدرس اعتمادا علي دروس البلاغة .
4 - ألزمت كل الطلاب بحفظ القرآن وبالفعل نفذوا حفاظا علي حضورهم وكان أغلبهم بالطبع من حفظة القرآن بداية .
5 - بدأ بعضهم يتعقبون الخطباء في الأخطاء اللغوية يعرضونها علي واعتادت معظمهم علي طرح الأسئلة والإجابات بالفصحى داخل الدرس.
هذا وقد كنت دائم الدعاء بالإعانة والتوفيق والسداد لي ولهم وقد حصلت أيضا علي أعلي تقدير لي وكرمت من الجامعة في هذه السنة ولله الحمد والمنة.

وأخيرا وهو الاستشارة
ما القول في اقتصاري علي تعليم من يحفظون القرآن أو جعل البدء في الحفظ شرط أساسي للالتحاق بالدرس .
__________________
لن تجد ذا دخلة خبيثة لهذا الدين إلا وجدت له مثلها في اللغة
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( محمد عبد المنعم ) هذه المشاركةَ :