عرض مشاركة واحدة
  #902  
قديم 17-10-2018, 10:21 AM
عزام محمد ذيب الشريدة عزام محمد ذيب الشريدة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2014
السُّكنى في: المملكة الأردنية الهاشمية
التخصص : اللغويات
النوع : ذكر
المشاركات: 904
شكرَ لغيره: 23
شُكِرَ له 63 مرة في 51 حديث
افتراضي

الأهمية المعنوية في آية قرآنية
تقوم اللغة على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، والإنسان يتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ليكون بعيدا عن اللبس والتناقض وهو غاية كل لغة من لغات العالم ،كما هو الحال في قوله عن الكافرين في يوم القيامة :فويل للكافرين من مشهد يوم عظيمأسمع بهم وأبصر يوم يأتوننا. . . وفي هذه الآية الكريمة ما يلي:
أولا: قال :أسمع بهم وأبصرفجاء بصيغة أفعل بـ بدلا من صيغة ما أفعل للمبالغة في التعجب ،لأن التعجب يتحول من التعجب الفردي إلى التعجب الجماعي.
ثانيا: قال :أسمع بهم وأبصر فقدم السمع على البصر بحسب الأهمية المعنوية ،لأن الأهمية للسمع في هذا المشهد ، والكل منصت ومستمع لما سيُقال في هذا المشهد العظيم ، والكل صامت ينتظر قول الحق في هذا اليوم ، وينتظر النطق بالحكم يوم المحاكمة ، وأما الرؤية فليس لها تلك الأهمية ولهذا تأخرت.
وبهذا يتضح أن اللغة تقوم على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، وأن الإنسان يتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ، وأن الإنسان يتحدث بحسب الأهمية المعنوية في الأصل وفي العدول عن الأصل ،وأن منزلة المعنى هي الضابط والمعيار في تمايز معنى التراكيب ونظمها وإعرابها ،وباختصار:الإنسان يتحدث تحت رعاية الأهمية المعنوية وعلامات أمن اللبس، ويكفي المتكلم أن يقول كلاما مفهوما بعيدا عن اللبس والتناقض .
منازعة مع اقتباس