عرض مشاركة واحدة
  #903  
قديم 19-10-2018, 02:37 PM
عزام محمد ذيب الشريدة عزام محمد ذيب الشريدة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2014
السُّكنى في: المملكة الأردنية الهاشمية
التخصص : اللغويات
النوع : ذكر
المشاركات: 904
شكرَ لغيره: 23
شُكِرَ له 63 مرة في 51 حديث
افتراضي

الأهمية المعنوية في آية قرآنية
تقوم اللغة على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، والإنسان يتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ليكون بعيدا عن اللبس والتناقض وهو غاية كل لغة من لغات العالم ، كما هو الحال في قوله : قال يبنؤم لا تأخذ بلحيتي ولا برأسي فقد قال هارون لموسى عليهما السلام :يبنؤم ولم يقل :يا أخي أو يا ابن أبي وذلك بحسب الأهمية المعنوية من أجل استعطافه واسترقاق قلبه فذكره برابطة الأمومة بينهما وأنهما جاءا من بطن واحد ورضعا من لبن واحد ، ولأن أمهما كانت مؤمنة ، فذكره برابطة الإيمان التي تجمعهم ، كما قدم اللحية على الرأس نحو فعل الأخذ المنفي بحسب الأهمية المعنوية والاحتياج المعنوي لأن الأخذ باللحية آلم وأشد إذلالا من الأخذ بالرأس،والمتقدم في المنزلة والمكانة متقدم في الموقع والمتأخر في المنزلة والمكانة متأخر في الموقع كذلك .
وبهذا يتضح أن اللغة تقوم على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، وأن الإنسان يتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ، وأن الإنسان يتحدث بحسب الأهمية المعنوية في الأصل وفي العدول عن الأصل ،وأن منزلة المعنى هي الضابط والمعيار في تمايز معنى التراكيب ونظمها وإعرابها ،وباختصار:الإنسان يتحدث تحت رعاية الأهمية المعنوية وعلامات أمن اللبس، ويكفي المتكلم أن يقول كلاما مفهوما بعيدا عن اللبس والتناقض .
منازعة مع اقتباس