عرض مشاركة واحدة
  #97  
قديم 22-01-2016, 02:27 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,622
شكرَ لغيره: 8,468
شُكِرَ له 12,463 مرة في 5,188 حديث
افتراضي

لعلَّه يُؤذَن لي بهذه المُنازعةِ، فإنِّي قد استحسنتُ هذه الصُّورةَ البديعةَ في قولِه: (ليلٌ تلألأَ في نَهارِ طُروسِهِ)، وظننتُ أنَّكم سترونَ فيها ما رأيتُ، ولم يخطرْ ببالي أنَّها ستكونُ موضعَ انتقادٍ من عمّنا الشّيخ (فضل)! وأخي (أحمدُ) هو أفصحُ منِّي لسانًا، وسيبيِّنُ ذلك -إن شاء اللهُ- بيانًا.
وقد مضَى في الحديثِ قولُ أبي إسحاقَ الحُصْريِّ:
إذا بـــــــــدا القَلَــــــــمُ الأعلَى براحــــــتِه مُطَــــرِّزًا لرِداءِ الفَجْــــرِ بالظُّلَــــمِ
رأيتَ أسودَ في الأبصارِ أبيضَ في بَصائرٍ لحظُها للفَهْمِ غيرُ عَمِ
وهذا قريبٌ ممَّا نحنُ فيه، فظلمةُ المِدادِ سوادٌ في الأبصارِ، بياضٌ في البَصائرِ.
أمَّا (تنمَّق) فأحسبُه أرادَ (تأنَّقَ).
واللهُ أعلمُ.
وفَّق اللهُ الجميعَ.
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :