عرض مشاركة واحدة
  #7  
قديم 10-01-2011, 04:24 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,524
شكرَ لغيره: 5,818
شُكِرَ له 4,475 مرة في 1,428 حديث
افتراضي

أما الموضع الثاني فقوله: بِغِرَّةٍ، والذي نقله أخي الكريم الأستاذ المجد المالكي عن كتاب أخبار أبي تمام، وهو: بِعِزَّةٍ، لا أراه صحيحا، فإن هذا يقوله جرير بعد ما هجا بني تيم، فما كان ليذكر بعد هجائه لهم أنهم كانوا أعزة، وأنهم بقوا على ذلك دهرا طويلا!
وصوابه بغِرَّة كما في طبقات فحول الشعراء الذي نقل عنه اللسان، وفي البيان والتبيين بتحقيق هارون .
وقد يقال: كيف قال جرير "بغِرَّة" في البيت الأول ثم كررها بلفظها ومعناها في البيت الثاني؟
ويجاب عن ذلك بأن هذا ليس عيبا ما دام ليس في قافية البيت، على أن هاتين اللفظتين وإن كان أصل معناهما واحدا وهو الغفلة، فإن بينهما في البيتين فرقا ظاهرا لمن تأملهما.
فالغِرَّة في قوله:
لئن عمرت تيم زمانا بغرَّة لقد حديت تيم حداء عصبصبا
صفة ملازمة للإنسان أوتبقى معه زمانا طويلا، ألا تراه يخبر أنهم بقوا كذلك دهرا طويلا، وهذه كغِرَّة الصبي الذي لم يجرب ولم يمارس، وكالغِرَّة التي تكون في بعض الناس ملازمة لهم، وأصحاب هذه الحال أَروَح من غيرهم، وعيشهم هنيء، ألا ترى أن الصبيان لا يحملون من الهم ما يحمله آباؤهم، وكذلك من كان مثلهم في الغِرَّة من الرجال. والعرب تقول في مثل: الغِرَّةُ تجلب الدِّرَّة، أي: الغفلة تجلب الرزق، وقريب منه قول المتنبي:
ذو العقل يشقى في النعيم بعقله وأخو الجهالة في الشقاوة ينعمُ
ومعنى بيت جرير: أن بني التيم عمروا زمانا في سلامة وعافية وعيش غرير، لا تغمهم الشدائد والأهوال، حتى تسلَّط عليهم ونكَّل بهم، والله أعلم.
أما الغِرَّة في البيت الثاني فليست من هذا، وإنما هي حال يكون فيها الإنسان وقتا قصيرا، فلا يشعر ببعض الأشياء، وقد يحصل هذا لأفطن الناس، يقال: استغرَّ فلانا: أي أتاه على غفلة. (انظر القاموس) واغترَّه أي أتاه على غِرَّة منه. (انظر اللسان)، أي: وهو لا يشعر به.
وهذا - والله أعلم - هو المقصود في بيت جرير:
فلا يضغمنَّ الليث عكلا بغِرَّة وعكل يشمون الفريس المنيَّبا
أي في حال غفلتهم عنه وهم لا يشعرون به، والله أعلم.
وهذا اجتهاد مني من باب المدارسة والمشاركة، ولست أغضب إن خالفتموني فيه، بل يسرني أن أعرف الصواب لأتبعه، وجزاكم الله خيرا.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( صالح العَمْري ) هذه المشاركةَ :