عرض مشاركة واحدة
  #6  
قديم 29-11-2011, 01:25 AM
أبو محمد النجدي أبو محمد النجدي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2008
السُّكنى في: نجد
التخصص : الشعر والأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 56
شكرَ لغيره: 39
شُكِرَ له 60 مرة في 20 حديث
افتراضي

بعد أن فاتحني أخي البحاثة فيصل المنصور بشأن عمل لقاء مع العلامة شيخنا منصور مهران ترددت قليلاً في الاتصال بالشيخ الجليل لمعرفتي به من عدة أمور:
أولاً: الشيخ يخرج من عقابيل داء- متعنا الله به وشفاه- فلم أُرد أن أثقل عليه وهو كما أرى.
ثانيًا: بعد الشيخ عن الأضواء وبغضه الشديد للتصدر وللشهرة.
ثالثًا: في الشيخ مزية التواضع الشديد الذي يصل لدرجة احتقار النفس، فلا يرى لنفسه فضلاً على أحد حتى مع خدمته لهم كما فعل مع النبوي شعلان في ( ديوان المعاني) حيث صحح و خرّج من الأشعار الشيء الكثير،ولو نسب النبوي شعلان كل تخريج وتصحيح واستدراك لشيخنا لكان ما نسبه ليس بالشيء القليل..
و هذا التواضع جعل الشيخ- أحسن الله به- يصحح من الكتب ويستدرك و يفيد المحققين ثم لا ينشر و لا يبعث به إلى صدور المجالس تزيدًا و تعالمًا بل يكتفي بمراسلة المحقق بما رآه ، ثم يصحح نسخته وربما أفاد به من حوله من غير أن يدل عليك !
وهذا خلق العلماء بله الزهاد.

ولكنني اتصلت به -استجابة لرغبة الملتقى و على رأسهم الصديق فيصل المنصور- فأجابني الشيخ وهش و بش كعادته الكريمة بحفاوة الاستقبال و سعة الصدر..

وبعدُ أيها القارئ الكريم فدونك الشيخ الجليل فامتح من عذوبة بئره، وبلّ صداك، فحقيق ألا ترى مثله في قابل أيامك علمًا و فضلًا و خلقًا..
حفظ الله الشيخ الجليل، وأتم عليه الصحة و العافية..
وأشكر أخي الحبيب البحاثة فيصل المنصور على جهده، وعلى هذا الملتقى الذي لمّ الشمل، وجمع الشتات وقدّم خدمة جلى لمحبي اللغة العربية، فجزاه الله عن لغة الإسلام خيرًا..
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أبو محمد النجدي ) هذه المشاركةَ :