الحديث: في هذا بلاغ !
عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 07-10-2010, 08:25 AM
أبو العباس أبو العباس غير شاهد حالياً
مشرف سابق
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : لغة
النوع : ذكر
المشاركات: 365
افتراضي

سبحان الله !
كنتُ قرأت هذا الكلام من قبل ، ثم أردّته فغاب عني موضعه ، أخذت على هذا أشهرًا ، وحدثتُ فيها من يعلم فلم يعرفه ، حتى يئستُ فتناسيتُه ، ثم أرسلكِ الله به ، فكأنه الماء البارد على الظمأ ، والظل الوارف بعد الرمضاء . فجزاك الله خيرا .

ونعم ، فهكذا كانوا يتعلمون ، ولعلّ ما يحصل في نثر أبيات الحماسة من الدربة والتقويم خير من مقالات أدبيّة يسطرها الإنسان بين الحين والآخر ؛ لِمَا في الأُولى من ملازمة الدرس ، وإكراهِ النفس على معانٍ محددة .

- ما رأيكم أن نفتتح حديثًا نحلّ فيه أبيات الحماسة ؟
__________________
.
" ومن تفكّر في المُرتفعين في الهِمم علِمَ أنهم كهو من حيث الأهليّة ، والآدميّة ؛ غير أنّ حُب البَطالةِ ، والراحة جَنَيا عليه فأوثقاه ، فساروا وهو قاعد ، ولو حرّك قَدَم العزم لوصل ! . "
ابن الجوزي
الطب الروحاني (ص/55)
منازعة مع اقتباس