الحديث: قصص الملائكة
عرض مشاركة واحدة
  #9  
قديم 24-10-2016, 08:23 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 843
افتراضي

= فوائد:
الأولي- التاء في (ملائكة) لتأكيد معنى الجمع وليست لتأنيث اللفظ؛ وذلك لاعتبارهم التأنيث المعنوي في كل جمع حيث قالوا: كل مؤنث بتأويل الجماعة.
وقيل: التاء للمبالغة: كعلامة ونسابة.
وقد ورد بغير تاء في قوله:
أبا خالد صلت عليك الملائك
الثانية- (ملائك) بغير تاء ممنوعة من الصرف؛ لأنها على صيغة منتهى الجموع، وأما بالتاء (ملائكة) فمصروفة؛ لخروجها بالتاء عن صيغة منتهى الجموع.
الثالثة- قد تأتي كلمة (ملك) في الشعر علي الأصل -أي مَلْأَك– كما فى قوله:
فلست لإنسي ولكن لِمَلْأَكٍ تَنًـَزَّلَ من جَوِّ السماء يَصُوبُ[1]
الرابعة- يوحى لفظ الملائكة بالجمال. فمن ذلك: قول النسوة في شأن يوسف عليه السلام:
وفى حديث جرير: «عَلَى وَجْهِهِ مَسْحَةُ مَلَكٍ»[2] قال ابن الأثير: أي أثر من الجمال؛ لأنهم أبداً يوصفون بالجمال.[3]
معنى الملائكة شرعاً:
مخلوقات علوية خلقهم الله من نور وفطرهم على طاعته ووكل بهم أعمالهم ومنحهم الانقياد التام لأمره، والقوةَ على تنفيذه، وليس لهم من خصائص الربوبية والألوهية شئ.
وزعم بعض الفلاسفة أنها جواهر روحانية.
__________________________________________

[باب]
[ذكر نبذة عن آراء أهل الديانات الأخرى والفلاسفة فى الملائكة]

ذكرنا قولنا نحن المسلمين فى الملائكة وأنها أجسام نورانية...الخ
وقالت طائفة من النصارى: هى الأنفس الناطقة المفارقة لأبدانها الصافية الخيرة، وأما الخبيثة فشياطين.
وهو مردود بما علم يقينا أن الملائكة مخلوقة قبل البشر بأزمنة متطاولة.
وقال عبدة الأوثان: إنها هذه الكواكب: فالسعد منها ملائكة الرحمة، والنحس ملائكة العذاب.
قالوا: الكواكب أحياء ناطقة كالإنسان، ومدبراتها هى الملائكة، كتدبير نفوسنا لأجسامنا.
وقال المجوس والثنوية: الظُّلْمة: عنصر الشياطين، والنور: عنصر الملائكة.
وقال الفلاسفة: هى الممدة لنفوسنا الناطقة، ونسبتها إليها كنسبة الشمس إلى ضوئها. وصرح بعضهم بأنها العقول العشرة، والنفوس الفلكية التى تحرك الأفلاك، وأنها مجردات عن المواد. والحاصل أنها غير متحيزة، ولا أجسام مركبة من المواد.[4]
أقول: نعوذ بالله من الخذلان. وإنما ذكرنا هذه النبذة؛ للتنبيه على ضلال هذه الفرق، وليزداد الذين آمنوا إيمانا. والله ولى التوفيق.

___________________________________________
[1] ينسب هذا البيت لعلقمة بن عبدة وليس له ولا هو فى ديوانه، وهو من أبيات سيبويه 1: 379، وشرح شواهد الشافية: 287. ويقال: إنه لرجل من عبد القيس جاهلى يمدح النعمان، وحكى السيرافى: أنه لأبى وجزة السعدى يمدح عبد الله بن الزبير. انظر تفسير الطبرى/ شاكر / 1: 333 حاشية رقم : 2 ط. مكتبة ابن تيمية
[2] صحيح : رواه البخاري في الأدب المفرد (251) وأصله في الصحيحين بدون هذه الجملة، وانظر أيضا الاستيعاب لابن عبد البر (ط.دار صادر) بحاشية الإصابة1/233. وقال الحافظ: وروى أحمد وابن حبان من طريق المغيرة بن شبل عن جرير قال: لما دنوت من المدينة أنخت ثم لبست حلتي فدخلت فرماني الناس بالحدق فقلت: هل ذكرني رسول الله بشئ قالوا: نعم، ذكرك بأحسن ذكر فقال: «يدخل عليكم رجل من خير ذي يمن على وجهه مسحة ملك» ا.هـ فتح الباري (طبعة الإيمان)7/164. وكان جرير بن عبد الله البجلى الصحابي المشهور جميل الصورة قال عمر بن الخطاب هو يوسف هذه الأمة. وانظر الإصابة (ط.دار صادر)1/232، والاستيعاب1/232، والطبقات الكبرى1/167، وفتح البارى 7/163.
[3]- النهاية في غريب الحديث لابن الأثير:4/359
[4] انظر تفسير الألوسى 1/218، والجواهر فى تفسير القرآن1/56، وحاشية القونوى على القاضى البيضاوى2/5
منازعة مع اقتباس