عرض مشاركة واحدة
  #21  
قديم 22-12-2015, 12:09 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,292
شكرَ لغيره: 1,472
شُكِرَ له 2,557 مرة في 1,236 حديث
افتراضي

بارك الله فيكم

محمد بن أسامة بن مُقذ، وقد أَهدى مِقلمةً سوداءَ وفيها أَقلامٌ وسكِّين:

وافَتْكَ حالِكةُ السَّوادِ يَخالُها صِبْغَ الشَّبابِ النَّاظرُ المُتَوسِّمُ
فيها رِماحُ الخَطِّ مُرهَفةُ الشَّبا تُردي الطَّعينَ ولا يُضرِّجُها دَمُ
مِن كلِّ أَهيَفَ إنْ جَرى في طِرْسِهِ ناجى، فأَفهَمَ وهْوَ لا يَتكلَّمُ
أبداً تُؤدِّبُها بقَطعِ رُؤوسِهَا إنْ قصَّرَتْ في السَّعيِ عمَّا تَرسُمُ
فانعمْ بحُسنِ قَبولها مُتَطوِّلاً فالشُّكرُ لا يَحويهِ إلا مُنْعِمِ


[المحمدون من الشعراء وأشعارهم]

منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :