عرض مشاركة واحدة
  #139  
قديم 14-02-2019, 10:16 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 850
افتراضي

183- إِنَّمَا الْأَرْضُ وَالْفَضَاءُ لِرَبِّي وَمُلُوكُ الْحَقِيقَةِ الْأَنْبِيَاءُ

اللغة

ظاهرة
المعنى

الكون كله لله فالأرض لله والفضاء لله وكل شيء هو له والأنبياء هم ملوك هذه الحقيقة فيدلون الناس عليها.


184- لهمُ الحبُّ خالصا من رعاياهم م وكل الهوى لهم والولاء

اللغة

(الولاء): النصرة
المعنى

للأنبياء الحب خالصا صادقا من أتباعهم ولهم منهم الولاء والنصرة


185- إِنَّمَا يُنْكِرُ الدِّيَانَاتِ قَوْمٌ هُمْ بِمَا يُنْكِرُونَهُ أَشْقِيَاءُ

اللغة

ظاهرة
المعنى

لا ينكر الديانات إلا الذين هم بها أشقياء، ومعنى أنهم أشقياء بالديانات أنهم يكونون من المترفين غالبا المنعمين بلذات الدنيا فتأتيهم الأنبياء بالديانات من عند الله فيها حَدٌّ لمظاهر الترف والنعيم والاستبداد، فكل شيء له حد لا ينبغي مجاوزته فإذا أردت التنعم والالتذاذ بالشهوات وغير ذلك فهذا في إطار لا ينبغي مجاوزته ولا ينبغي ظلم الضعفاء واحتقارهم، ولا أكل أموال الناس بالباطل، وهكذا ... وهذه التعاليم لا يرضاها من يظن أنه يتضرر منها فيعادي الدين وأتباعه وينكر إرسال الرسل من عند الله وأنه لا دين بل ولا إله
منازعة مع اقتباس