عرض مشاركة واحدة
  #7  
قديم 03-05-2018, 04:42 PM
عمر السنوي عمر السنوي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2016
السُّكنى في: الأردن
التخصص : اللغة العربية وآدابها
النوع : ذكر
المشاركات: 14
شكرَ لغيره: 24
شُكِرَ له 14 مرة في 10 حديث
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل مشاهدة المشاركة
قد أجرى الأستاذ محمد تبركان وفقه الله قلم التغيير على هذه المقالة ، ونشرها في بعض المواقع ، وإليكم مقالته بعد التعديل :

لقد حَلَّوا الضّمير (أنا) بالألف واللّام؛ ليصير (الأنا) ، ثمّ صاغوا منه بزيادة ياء النّسبة كلمة (الأنانيّة).
وهل تقبل الضّمائر أن تُحَلَّى بالألف واللّام ؟، لستُ أعرف ذلك ؟!.
فكيف نجيزُ خرق أصول قواعد العربيّة لِتَسويغ توظيف بعض الكَلِم بحُجّة "وقد أصبحت الحاجة إلى المصطلحات المجرّدة ماسّة في العصر الحديث ". [/indent]
هل هذا القول ينطبق على (الهُوية) أيضًا، كونها منسوبة إلى ضمير لا إلى اسم؟ ومثل ذلك (الماهية)، وهي منسوبة على تركيب مكوّن من أداة استفهام وضمير؟
إن كان الجواب: لا. فما وجوه التفريق إذن؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل مشاهدة المشاركة
وأحسن تلخيصها فيصل المنصور فيما نشره في: https://ask.fm/faaalmansour/answers/118756572437 حيث قال - حفظه اللّه -:وصوابُ النّسبة إلى (أنا) هو أن يقالَ:
أ- (أَنِّيَّة) بتضعيف النّون على قولِ البصريّين الّذين يرون أنّها ثُنائيّة،وأنّ الألفَ مزيدةٌ في الوقف.
ب- (أَنِيَّة) بتخفيف النّون. وهو وجهٌ آخَر مقيسٌ في الثُّنائيِّ.
ج- (أَنَويَّة) على قول الكوفيّين الّذين يَرون الكلِمة ثلاثيَّة الوَضْع. [/indent]
المصدر الصناعي يزاد فيه (الألف والنون)، فما وجه الإنكار من جهة القياس؟
ألا نقول (روحاني) من (روح)؟ و(جسماني) من (جسم)؟ وفي القرآن: (رَهبانيّة) من (رهَب)؟
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عمر السنوي ) هذه المشاركةَ :