الحديث: هموم التوبة
عرض مشاركة واحدة
  #3  
قديم 14-11-2017, 06:16 PM
أبو أريج الهلالي أبو أريج الهلالي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Dec 2015
السُّكنى في: المغرب الأقصى
التخصص : دراسات إسلامية
النوع : ذكر
المشاركات: 29
شكرَ لغيره: 14
شُكِرَ له 22 مرة في 14 حديث
افتراضي من عقبات تحقيق التوبة

لازلت وأحبابي نعيش في ظلال التوبة الوارفة وفرح القلب بأنواره صحتها وتحققها وتلمح تباشير قبولها؛ وإني قبل ذلك قائل أنه غير خاف على أحبتي بأني خائض بحرا لست بأغواره خبيرا وليس فلكي للجته مطيقا، ومتعرض لموضوعة تحتاج إلى ابن القيم في مدارجه والهروي في منازله، وابن رجب في رسائله؛ لكن حسبي تذكرة نفسي العليلة بالذنب المقصرة في جنب الرب بأهمية هذا الأمر ولزوم إدامة شغل البال به..
وبعد البراءة من الحول والقوة إلا بالله والاعتصام بحبله المتين أتحدث عن عقبة من العقبات الشديدة ومانع من موانع صحة التوبة لا تكاد تستقيم قدم التئب على الطريق إلا بتعاهد النظر في أساب توقيه، إنه تعلق القلب بالدنيا ورسومها وزخارفها..
نبينا كما روي عنه في خبر جامع مانع قال : حب الدنيا رأس كل خطيئة.
يا سبحان الله!! أمهات الخطايا من كبر وتعال وحقد وضغينة ومقارفة شهوة ونشر شبهة وضلالة وغيرها من مغضبات الله جلت قدرته يأتي حب الدنيا الدنية على رأسها..وحب الدنيا هنا لا ينبغي أن يتبادر إلى الذهن بأن القصد به حب المال والجاه خاصة بل هو حب عام، فحب الولد والزوج الخارج عن حد الاعتدال المائل بالفطرة إلى الانسلاخ والانحلال ومزاحمة محاب الله في القلب هو من حب الدنيا المذموم؛ وحب المال والسرف في التعاطي لأسباب تحصيله وجمعه فرع من ذلك الرأس وقس على هذا كل ما يمد بسبب من أساب الصلة إلى هذه حب وإيثار هذه العاجلة..
إن المتأمل في هدايات كتاب الله يستيقن من حقارة هذه الدنيا ونذالة أهلها وعشاقها والمغرمين بحطامها؛ وما أحاظت غياهيب ظلمة بقلب أو عشعشت فيه غفلة إلا بسبب من تلك الأسباب العائدة إلى رأس الخطايا ذاك..
حب الدنيا يسوِّدُ القلب ويقود إلى الظلم ويفسد ذات البين ويشتت العزمات ويفتت عضد الرغبة في عمل الصالحات، ولا تكاد تصح للعبد توبة مالم يطلِّق هذه الدنيا بقلبه أصالة ويرضى منها بالكفاف..
وأختم بهذه الجوهرة من جواهر شيخ الإسلام ابن اتيمية إذ يقول مفهما وشارحا لمعاني هذا الخبر:حرص الرجل على المال والشرف يوجب فساد الدين، فأما مجرد الحب الذي في القلب إذا كان الإنسان يفعل ما أمره الله به، ويترك ما نهى الله عنه، ويخاف مقام ربه، وينهى النفس عن الهوى، فإن الله لا يعاقبه على مثل هذا إذا لم يكن معه عمل، وجمع المال، إذا قام بالواجبات فيه ولم يكتسبه من الحرام، لا يعاقب عليه، لكن إخراج فضول المال، والاقتصار على الكفاية أفضل وأسلم، وأفرغ للقلب، وأجمع للهَمّ، وأنفع في الدنيا والآخرة‏.‏
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أبو أريج الهلالي ) هذه المشاركةَ :