عرض مشاركة واحدة
  #2344  
قديم 21-12-2018, 02:53 PM
محمد بن عبد الحي محمد بن عبد الحي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2014
السُّكنى في: القاهرة
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 210
افتراضي

إن كان الظرف على تقدير (في) انتصبَ، سواء أكان في أول الجملة كقوله : (اليومَ أكملتُ لكم دينكم)؛ أي في هذا اليوم… أم كان في آخرها، نحو: (لمن الملك اليومَ)، وسواء أكانت الجملة اسميَّة أم فعليَّة كما مَثَّلنا.
أما إذا لم يكن على تقدير (في) فإنه يعرب بحسب موقعه في الإعراب؛ قد يُرفَع، نحو: يومُ الخميس محبوبٌ إليَّ، وقد يُنصَب على غير الظرف، نحو (يخافون يومًا تتقلَّب فيه القلوب والأبصار)؛ ليس المعنى أنهم يخافون في اليوم، بل يخافون اليوم نفسَه، فهو هنا مفعول به لا ظرف.
__________________
متى وقفتَ لي على خطإ فنبِّهني عليه، شكر الله لك.
منازعة مع اقتباس