عرض مشاركة واحدة
  #7  
قديم 09-05-2017, 09:32 AM
أبو عبد الله العربي أبو عبد الله العربي غير شاهد حالياً
محبوس عن المشاركة
 
تاريخ الانضمام: Nov 2012
التخصص : نحو
النوع : ذكر
المشاركات: 229
شكرَ لغيره: 7
شُكِرَ له 22 مرة في 19 حديث
افتراضي

تدبر سورة المطففين
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد
فهذه خلاصات لبعض اللطائف التدبرية من سورة المطففين قدمتها في بعض الفضائية سائلا الله أن ينفع بها ، وكتبه/جمال القرش الرياض 1/12/ 1437هـ
س1/ ما المحور العام لسورة المطففين) ؟
ج صحف الأعمال
س2/ ما السور التي استفتحت بويل؟
ج: ثلاث (المطففين وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ ، والهمزة وَيْلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ، والمسد تَبَّتْ يَدا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَ )
س3/ علام يدل الابتداء بالتهديد والوعيد في سورة المطففين
ج هو بمثابة إعلان الحرب على المطفّفين، وتهديدهم بالجزاء العادل، عند البعث والحساب
وهي رسالة لمن يغشون في الميزان
س4/ ما وجه الرابط بين سورة المطففين بما قبلها في سورة المرسلات
ج لما ذكر الله آخر الانفطار أنه سبحانه قد قيض ملائكة تحفظ الأعمال في قوله سبحانه: وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ، جاءت سورة المطففين لتبين صورا لمن يستهينون بعقاب الله: قال سبحانه ويل للمطففين ثم بيان أصناف صحف الأعمال
س5/ ما وجه الرابط بين سورة المطففين بما قبلها في سورة المرسلات
ج عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ما قَالَ: لَمَّا قَدِمَ النَّبِيُّ الْمَدِينَةَ كَانُوا مِنْ أَخْبَثِ النَّاسِ كَيْلاً فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: (وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ" [المطففين: 1] فأحسنوا الكيل بعد ذلك » صحيح ابن ماجه/1808
س6/ ما أبرز الوحدات الموضوعية في السورة ) ؟
1. الوعيد للمطففين وَيْلٌ لِّلْمُطَفِّفِينَ (1)
2. جزاء الفجاركَلاَّ إِنَّ كِتَابَ الفُجَّارِ لَفِي سِجِّينٍ (7)
3. ردع المكذب بالقرآنكَلاَّ بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ
4. جزاء الأبراركَلاَّ إِنَّ كِتَابَ الأَبْرَارِ لَفِي عِلِّيِّينَ (18)
5. جزاء المجرمينإِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا كَانُواْ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا يَضْحَكُونَ (29
6. جزاء المؤمنين فَالْيَوْمَ الَّذِينَ آمَنُواْ مِنَ الْكُفَّارِ يَضْحَكُونَ (34)
س7/ ما وجه مناسبة الوحدات الموضوعية بين بعضها؟
ج بعد تهديد المكذبين وبيان أفعالهم بالتطفيف
ناسب أن يردعهم بأن كتابهم في أسفل الأرض
ثم ناسب أن يذكر ما ينتظرهم من الران إن أصروا
ثم بين أن ذلك سبب حجبهم عن رؤية الله
ثم بين في المقابل جزاء الذين استجابوا لأمر الله بأن كتابهم في المراتب العالية في الجنة
ثم بين سبب عقاب المكذبين وهو سخريتهم من المؤمنين فالجزاء من جنس العمل
س8/ ما وجه مناسبة أول السورة بآخرها ؟
ج في بداية السورة ذكر تهديد المكذبين وبيان أفعالهم بالتطفيف، وفي نهاية السورة
ذكر في المقابل جزاء المؤمنين في قوله ( فاليوم الذين آمنوا من الكفار يضحكون..)
س9/ لم قيل ( عينا يشر بها ) ولم يقل : يشربها؟
ج هذا من باب التضمين : وهو تضمين الفعل معنى زائد : والمعنى : عينا يرتوي بها عباد الله ، ويتلذذ بها فأضافت إلى الشراب معنى الارتواء والتلذذ
س10/ اذكر مناسبة بين وسط سورة الانفطار والمطففين
ج في §§ الانفطار(مكية)19 قوله : إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ13 لم يذكر ما هذا النعيم ما هو فجاءت المطففين لتبين ذلك النعيم ، في قوله : إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ22 عَلَى الْأَرَائِكِ يَنظُرُونَ23 تَعْرِفُ فِي وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ إلى أخر الأيات
وفي الانفطار : في قوله : وَإِنَّ الْفُجَّارَ لَفِي جَحِيمٍ14 يَصْلَوْنَهَا يَوْمَ الدِّينِ15 وَمَا هُمْ عَنْهَا بِغَائِبِينَ16 ذكر العقاب الأبدي وما هم عنها بغائبين ولم يذكر السبب فجاءت المطففين لتبين خصائصهم. وهو الاستهزاء بالمؤمنين ، والاغترار بما يفعلون.
س11/ ما الفرق بين : اكتالوا ، وكالوا)؟
ج اكتالوا : اشتروا وكالوا : باعوا
قال : الذين إذا كتالوا على الناس ، يعني اشتروا من الناس
قال : وإذا كالوهم أو، يعني باعوا لهم
س12/ لماذا اكتفي بـ اكتالوا، لم يقال: اكتالوا أو اتّزنوا على الناس كما قال المقابل ( وَإِذا كالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ (3) .؟
ج لأن استيفاء الزيادة بالمكيال بالنسبة للمطففين كان أمكن لهم، وأهون عليهم منه بالميزان، بخلاف إذا باعوا فهم متمكنون من النوعين
س13/ اذكر حديثا يبين أن كثرة الذنوب سبب في الران .
ج عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ أَنَّهُ قَالَ: (إِنَّ العبد إذا أحطأ خَطِيئَةً نُكِتَ فِي قَلْبِهِ نُكتة فَإِنْ هُوَ نَزَعَ وَاسْتَغْفَرَ وَتَابَ صُقلت فَإِنْ عَادَ زِيدَ فِيهَا فَإِنْ عَادَ زِيدَ فِيهَا حَتَّى تَعْلُوَ فِيهِ فَهُوَ الرَّانُ الَّذِي ذَكَرَ اللَّهُ: (كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ" [المطففين: 14]) صحيح الترمذي
س14/ أين مفعول ( يستوفون ) و( يخسرون)
ج يستوفون حقهم ، ويخسرون : الميزان، أو الميكال
س15/ ما الفرق بين الران ، والطبع)
ج الران: سواد القلب من الذنوب، وكثرة الران : سبب في الطبع
والطبع هو الختم على القلب وهو نتيجة الران، فالذنوب ترين على القلب وتغطيه شيئا فشيئا، حتى ينطمس نوره، وتموت بصيرته، فتنقلب عليه الحقائق، فيرى الباطل حقًا، والحق باطلا
س16/ ما فائدة السؤال بـ وَمَا أَدْرَاكَ مَا سِجِّينٌ [المطففين:8] ؟
ج لتعظيم شأن سجين وتهويل أمرها.
س17/ ما معنى سجين)؟
ج سجين في الأرض السابعة السفلى، دل على ذلك حديث النبي في قصة نزع روح المؤمن وروح الكافر (أن روح الكافر تصعد فلا تفتح لها أبواب السماء ويقول الله: اكتبوا كتاب عبدي في سجين في الأرض السفلى) رواه الإمام أحمد بإسناد صحيح
س18/ ما معنى الاستفهام في قوله سبحانه و: هَلْ ثُوِّبَ الْكُفَّارُ مَا كَانُوا يَفْعَلُون (المطفِّفين: 36)؟
ج الاستفهام يفيد التقرير : أي نعم جوزوا بسوء عملهم وصنيعهم.
س19/ اذكر بعض الفوائد العملية من السورة
· الوعيد الشديد لمن إذا اشترى من غيره أخذ وافيًا، وإن باع غيره ينقص ويبخس.
· أمر الإسلام بالأمانة والعدل ونهى عن الخيانة والاعتداء على حقوق الأخرين
· تحرم نقص المكيال والميزان
· بيان أن مصير الفجار إلى سجين بسبب ما وقعوا فيه من الإثم
· كتاب الفجار في أسفل الأمكنة وأضيقها في جهنم
· وعيد للمكذبين بيوم الجزاء والحساب.
· بيان أنه لا يكذب بيوم الدين إلا من تجاوز الحق.، وأعرض عنه
· الحذر من المعاصي وإن صغرت فإنها تجتمع على المرء فتهلكه
· الإيمان بأن المؤمنين يرون ربهم يوم القيامة وهذا من أعظم النعم،
· حرمان الكافرين عن رؤية الله بسبب كفرهم وعنادهم.
· التنافس والتسابق الرابح إنما هو في الإيمان وطاعة الرحمن للفوز بالمراتب العالية
· حرمة الاستهزاء بالمؤمنين والسخرية منهم وتهديد الله بمعاقبة من يفعل ذلك
· التحذير من الاغترار بفعل المعاصي والتفاخر بها
· الجزاء من جنس العمل لما حجبوا أنفسهم عن أيات الله في الدنيا حجبوا عن رؤية الله في الأخرة، وكما ضحك الكفار من المؤمنين في الدنيا جعل الله المؤمنين يضحكون من الكفار يوم القيامة.
· من صور العاقبة للمؤمنون أنهم ينظرون إلى المجرمين من مكانٍ عالٍ وعلى سرور منصوبة لهم، وهم يلقون جزاءهم وما أعدّ لهم من النّكال.
س20/ استدل من السورة الكريمة على ما يلي:
التحذير من الاغترار بفعل المعاصي فكان هؤلاء
1. العاقبة والنصر للمؤمنين
2. الجزاء من جنس العمل
3. مصير الفجار في أسفل الأمكنة
4. الحذر من المعاصي وإن صغرت
5. كتاب أهل الطاعة في أعلى الجنان
6. حرمة الاستهزاء بالمؤمنين
7. الحث على التسابق في الخيرات
الإجابة:
· قال : ( وإذا انقلبوا إلى أهلهم انقلبوا فكهين..)
· قال : فاليوم الذين أمنوا من الكفار يضحكون
· قال : (فاليوم الذين آمنوا من الكفار يضحكوا )
· قال : كلا إن كتاب الفجار لفي سجين)
· قال :: كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون
· قال : كلا إن كتاب الأبرار لفي عليين
· قال : إن الذين أجرموا كانوا من الذين آمنوا يضحكون
· قال : وفي ذلك فليتنافس المتنافسون
س21/ الوقف على كلا في سورة المطففين
ورد كلا في أربعة مواضع
· قال : كلا إِنَّ كِتَابَ الفُجَّارِ لَفِي سِجِّينٍ 7 .
· قال : كَلاَ بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ”13-14 .
· قال : كَلَّا إِنَّهُمْ عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ " 15.
· قال : كلا إِنَّ كِتَابَ الأَبْرَارِ لَفِي عِلِّيِّينَ " . (18)
الإجابة:
1. قال : يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ كلا إِنَّ كِتَابَ الفُجَّارِ لَفِي سِجِّينٍ 7
ج: لا وقف لئلا يوهم الوقف نفى قيام الناس لرب العالمين
و يجوز يبتدأ بـها على معنى (ألا) ، ولا يبتدأ بها على معنى: (حقًا) لكسر همزة إن
2. قال : ( إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ كَلاَ بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ”13-14
يجوز الوقف: على معنى: ارتدع أيها المعتدي الأثيم عن رمي آيات الله بأنها ( أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ، ويجوز الابتداء على معنى: ( ألا ) ، أو ( حقًا ).
3. قال : ( كلا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ كلا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ " (15).، لا يحسن الوقف لئلا يوهم نفي غلبة الذنوب والمعاصي على قلوبهم، ويبتدأ بـها على معنى: ألا ولا يبتدأ بـها على معنى:حقًا لكسر همزة إنَّ بعدها، الخلاصة أن الراجح عند علماء الوقف والأولى هو عدم الوقف عليها في سورة المطففين باسثناء موضع واحد وهو الثاني في الترتيب
4. قال : ( ثُمَّ يُقَالُ هَذَا الَّذِي كُنتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ كلا إِنَّ كِتَابَ الأَبْرَارِ لَفِي عِلِّيِّينَ " . (18)
لا يحسن الوقف: لئلا يوهم الوقف نفي قول الله للكفار يوم القيامة: هَذَا الَّذِي كُنتُمْ بِهِ تُكَذِّبُون، وهو كائن لا محالة .
ويبتدأ بـها على معنى: ألا َ ولا يبتدأ بـها على معنى: (حقًا ) ، لكسر همزة إنَّ بعدها
س22/ استخرج من السورة أول وقف تام ، وأول وقف كاف
1. يستوفون «كاف» فصلا بين تناقض الحالين للاعتبار، ولا وقف لارتباط الصفات
2. يخسرون «تام» للابتداء بعده بـ الاستفهام
3. ليوم عظيم: كاف على تقدير أعنى ليوم، ولا وقف ان جعل بدلاً من يوم عظيم
4. لرب العالمين «تام» للابتداء بـ كلا
س23/ استخرج أربعة أخبار لـ ( إن)
ج: إِنَّ الْأَبْرَارَ : الخبر الأول : لَفِي نَعِيمٍ الخبر الثاني : عَلَى الْأَرَائِكِ يَنْظُرُونَ الثالث : تَعْرِفُ فِي وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِيمِ الرابع يُسْقَوْنَ مِنْ رَحِيقٍ مَخْتُومٍ «25»
روابط تعليمية مرئية :
برنامج علمني القرآن
سورة المطففين ـ حلقة 49
https://www.youtube.com/watch?v=WLQaADqPTWE
سورة المطففين صحائف أعمال الفجار ـ حلقة 50
سورة المطففين جزاء المكذبين ـ حلقة 51
https://www.youtube.com/watch?v=4gBGla-uKgI&t=21s
سورة المطففين جزاء الأبرارـ حلقة 52
https://www.youtube.com/watch?v=C1uiqpv49oI&t=90s
سورة المطففين جزاء المجرمين ـ حلقة 53
https://www.youtube.com/watch?v=PnqH6yLTkYk&t=15s
سورة المطففين جزاء المؤمنين ـ حلقة 54https://www.youtube.com/watch?v=5nlbC5n6Kv8
سورة المطففين الوقف في قراءة القران ـ حلقة 55https://www.youtube.com/watch?v=sED3YvLse_o
برنامج مع القرآن
مع القرآن سورة المطففين
برنامج تعليم التلاوة
24- سورة المطففين
https://www.youtube.com/watch?v=zAe7Z8M1GYE
· رابط قناة تلجرام نفائس الوقف والابتداء
25 فائدة تدبرية في سورة الفاتحة
فوائد تدبرية من المعوذات
فوائد تدبرية من سورة النبأ
فوائد تدبرية من سورة النازعات
فوائد تدبرية من سورة التكوير:
فوائد تدبرية من جزء عمhttp://www.ahlalloghah.com/showthread.php?p=53872#post53872
للاشتراك في جوال نفائس القرآن 00253 8 STC وزين : 705608
البحث (من كتاب فيض الرحمن في لطائف القرآن لـ جمال القرش )
منازعة مع اقتباس