عرض مشاركة واحدة
  #4  
قديم 26-02-2012, 12:19 AM
منذر أبو هواش منذر أبو هواش غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jul 2008
السُّكنى في: بلاد الشام
العمر: 69
التخصص : اللغتين التركية والعثمانية
النوع : ذكر
المشاركات: 82
افتراضي ثلاثة قروء

السلام عليكم

يجوز تذكير القُرْءَ حملا على اللفظ سواء أكان معناه مذكرا (الطهر)، أو كان معناه مؤنثا (الحيضة)، أي إنه في حال التذكير حملا على اللفظ فإن التذكير وحده لا يكفي لتحديد المعنى المراد هل هو مذكر أم مؤنث. وفي هذه الحالة تلزم القرينة من أجل تحديد المعنى المراد.

وإذا أريد بالقرء الطهر فإنه يجوز تذكيره حملا على معناه المذكر، وإذا أريد بالقرء الحيضة فإنه يجوز تأنيثه حملا على معناه المؤنث.
اقتباس:
جمع قرء أو قرء وهو الحيض لقوله عليه السلام (دعى الصلاة أيام اقرائك)، وقوله (طلاق الأمة تطليقتان وعدتها حيضتان) ولم يقل طهران، وقوله (واللائي يئسن من المحيض من نسائكم إن ارتبتم فعدتهن ثلاثة أشهر)، فأقام الأشهر مقام الحيض دون الإطهار و لأن المطلوب من العدة استبراء الرحم، والحيض هو الذى يستبرأ به الأرحام دون الطهر ولذلك كان الاستبراء من الأمة بالحيضة.

ولأنه لو كان طهرا كما قال الشافعى لا نقضت العدة بقرأين وبعض الثالث فانتقض العدد عن الثلاثة، لأنه إذا طلقها لآخر الطهر فذا محسوب من العدة عنده، و إذا طلقها فى آخر الحيض فذا غير محسوب من العدة عندنا، والثلاث اسم خاص لعدد مخصوص لا يقع على ما دونه، ويقال أقرأت المرأة إذا حاضت وامرأة مقرئ وانتصاب ثلاثة على أنه مفعول به، أى يتربصن مضى ثلاثة قروء أو على الظرف أى يتربصن مدة ثلاثة قروء.

__________________
خبير اللغتين التركية و العثمانية
منذر أبو هواش
Munzer Abu Hawash
Turkish - Ottoman Translation
Munzer Abu Havvaş
Türkçe - Osmanlıca Tercüme
munzer_hawash@yahoo.com
منازعة مع اقتباس