عرض مشاركة واحدة
  #45  
قديم 23-06-2014, 10:02 PM
أبو عبد الملك الرويس أبو عبد الملك الرويس غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Apr 2011
السُّكنى في: نَجْد العذيّة
التخصص : علوم نظريّة
النوع : ذكر
المشاركات: 54
افتراضي

باسم الله . والحمد لله .
.
.
ونعرج هنا على الموضع السادس موضع الخمول (!؟) ؛ فأقول ـ والله المسدّد ـ :
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل صالح العَمْري مشاهدة المشاركة
8 - تكرار الألفاظ الخاملة، وهي التي لا تكاد توجد في الشعر القديم إلا قليلة متفرقة، مثل: ألغى وعُني والاعتزاز.
بذكر هذا الموضع يظهر للباحث جليًّا شدّةُ حرص هؤلاء على اتّهام ابن مالك ـ ـ بالوضع بأدنى مظّنة وأوهن تُهمة ؛ فتأكيد مجيء هذا اللفظ الخامل ولو قليلاً يجعل ذكره باردًا باهتًا ميّتًا ، بله الاحتجاج به مِن الأصل ! فواعجبًا ؛ كيف ركنت العقول إلى الخمول ؟!
وأيًّا كان الأمر ؛ فخمول ألفاظ في الشعر العربيّ القديم في عمومه لا يعني خمولها في خصوصه عند شاعر بعينه ، قد يكون ابنُ مالك اعتدّ بكثير مِن شعره فيما رواه مِن أبياته . وهذا الظنّ يُقابل ذاك الظنّ ، وليس لظنّ على ظنّ مزيّة يُطّرح بها ظنٌّ مثله ، والحال كلّها في إطار الظنّ لا اليقين الذي يدفعه ، وما مِن يقين إلى هذا الحين !
نعم ؛ فما مِن يقين إلى هذا الحين !! ـ والحمد لله ربّ العالمين ـ .

وإلى الموضع الآتي ـ وبإذنه ـ >>
__________________
مَن تنازل عن لغته؛ فقد تنازل عن هُويّته،
ومَن كان بلا هويّة؛ كان بلا قيمة !
منازعة مع اقتباس