عرض مشاركة واحدة
  #25  
قديم 29-10-2017, 08:34 AM
أبو عبد الله العربي أبو عبد الله العربي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2012
التخصص : نحو
النوع : ذكر
المشاركات: 231
افتراضي مصطلح الوقف الحسن عند العلامة ابن الأنباري – رحمه الله –

مصطلح الوقف الحسن عند العلامة ابن الأنباري –
للشيخ جمال القرش
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده أما بعد \
فهذا بيان لمصطلح الوقف الحسن عند العلامة ابن الأنباري – – دراسة مقارنة مع علماء الوقف اخذت مادتها من كتابي مسك الختام في معرفة الوقف والابتداء سائلا الله أن ينفع أهل القرآن إنه ولي ذلك والقادر عليه، وكتبه جمال بن إبراهيم القرش 1/1/1439هـ
مقدمة المبحث
من الأمور الهامة لدى الباحث أن يتعرف على مصطلحات أهل الوقف والابتداء ومدى استخدامهم لها ، فهذا يعينهم كثيرا على دقة النقل عن هؤلاء الأئمة، وكذلك حكمهم الحقيقي في المسألة لئلا يحدث خلط بين المفاهيم ومراد هؤلاء الأعلام، وهو جدير بأن يكون مشروعا كبيرا يقسم على الباحثين بحيث يتناول كل باحث مصطلحا من مصطلحات علماء الوقف ويقوم عليها دراسة واستقصاء لاكتشاف مدى تطبيقه على ما نص عليه في بداية كتابه .
ومن يتأمل كلام العلامة ابن الأنباري عن الوقف الحسن وتطبيقه على ذلك يلاحظ تباين في ذلك فقد نص في بداية كلامه عند الوقف الحسن بأنه الذي يحسن الوقف عليه ولا يحسن الابتداء بما بعد.
قال ابن الأنباري- - : الوقف الحسن: هو الذي يحسن الوقف عليه ولا يحسن الابتداء بما بعده كقوله (الحمد لله) الوقف على هذا حسن لأنك إذا قلت: (الحمد لله) عُقِلَ عنك ما أردت وليس بتام لأنك إذا ابتدأتك رب العالمين [الفاتحة: 2] قبح الابتداء المخفوض. وكذلك الوقف على (بسم الله) حسن وليس بتام لأنك تبتدئ: (الرحمن الرحيم) بالخفض اهـ[1].
وبعد مدارسة وتتبع تطبيقه على ذلك من خلال الاطلاع على سورة الفاتحة وبداية سورة البقرة ، ووسطها وجزء عم ، لاحظت أنه تارة يستخدمه على هذا المعنى وتارة يستخدمه على اعتبار أنه وقف كاف وهو ما يحسن الوقف عليه ويحسن الابتداء بما بعده.
ومن صور ذلك: قول ابن الأنباري: « قل إي وربي وقف حسن كما تقول في الكلام: إي لعمري. ثم تبتدئ: إنه لحق »[2]
وقوله: (دمر الله عليهم) [10] وقف حسن ثم تبتدئ: (وللكافرين أمثالهم) أي: أمثال ما أصاب قوم نوح وعادًا. [3]
وقوله: (فأولى لهم) حسن ثم تبتدئ: (طاعة) [21] على معنى «يقولون منا طاعة».
وبهذا يظهر أن هناك تباينا بين ما نص عليه في بداية الكتاب وما طبقه .
وقد قسمت البحث إلى عدة مطالب :
المطلب الأول : استخدام ابن الأنباري للوقف الحسن من سورة الفاتحة
المطلب الثاني: استخدام ابن الأنباري للوقف الحسن في سورة البقرة
المطلب الثالث : استخدام ابن الأنباري للوقف الحسن من جزء عم
المطلب الأول : استخدام ابن الأنباري مصطلح الحسن
على ما لا يحسن الابتداء بما بعده
قال ابن الأنباري- - : الوقف الحسن: هو الذي يحسن الوقف عليه ولا يحسن الابتداء بما بعده كقوله (الحمد لله) الوقف على هاذ حسن لأنك إذا قلت: (الحمد لله) عُقِلَ عنك ما أردت وليس بتام لأنك إذا ابتدأتك رب العالمين [الفاتحة: 2] قبح الابتداء المفخوض. وكذلك الوقف على (بسم الله) حسن وليس بتام لأنك تبتدئ: (الرحمن الرحيم) بالخفض اهـ[4].
استخدام ابن الأنباري للوقف الحسن من سورة الفاتحة
وقال - : االوقف على (الرحمن الرحيم) [3] حسن وليس بتام لأن (ملك يوم الدين) [4] نعت لـ (الله).
وقال - : والوقف على (نعبد) حسن، وليس بتام لأن قوله: (وإياك نستعين) نسق على (إياك نعبد). والوقف على (إياك) اهـ [5]
وقال - : الوقف على (المستقيم) حسن وليس بتام لأن «الصراط» الثاني مترجم عن «الصراط» الأول، والمترجم متعلق بالاسم الذي يترجم عنه. [6]
وقال - (عليهم) حسن وليس بتام لأن قوله (غير المغضوب) خفض على النعت لـ (الذين).
وقال -والوقف على (المغضوب عليهم) حسن وليس بتام لأن (ولا الضالين) نسق على (غير المغضوب) [7]
الملاحظ: يظهر من خلال تطبيق العلامة ابن الأنباري على مصطلح الوقف الحسن بما نص عليه في تعريفه للوقف الحسن في بداية كتابة الإيضاح بأنه ما يحسن الوقف عليه ولا يحسن الابتداء بما بعده .
نلاحظ أنه يقيد ذلك بقوله : حسن وليس بتام.
المطلب الثاني استخدام ابن الأنباري - - للوقف الحسن في سورة البقرة
أولا : من بداية سورة البقرة
قال ابن الأنباري- - :: والوقف على «الغيب» حسن وليس بتام لأن قوله: (ويقيمون الصلاة) نسق على (يؤمنون بالغيب) [8].
وقال - : والوقف على (الصلاة) حسن وليس بتام لأن (ينفقون) نسق على (يؤمنون) كأنه قال: «وينفقون مما رزقناهم»
وقال - : والوقف على (ينفقون) حسن وليس بتام لأن قوله: والذين يؤمنون بما أنزل إليك [4] نسق على (الذين يؤمنون بالغيب)
وقال - : والوقف على (يوقنون) حسن وليس بتام لأن الذي بعده متعلق به من جهة المعنى
وقال - : الوقف على ربهم حسن وليس بتام لأن قوله: أولئك هم المفلحون [5] نسق على (أولئك على هدى من ربهم). [9]
يلاحظ أن العلامة ابن الأنباري استخدم الوقف الحسن في كل هذه الأمثلة على ما نص عليه في بداية الكتاب وهو ما يحسن الوقف ولا يحسن الابتداء.
نلاحظ أنه يقيد ذلك بقوله : حسن وليس بتام.
ثانيا : من وسط سورة البقرة
قال ابن الأنباري- - : والوقف على قوله: (ما يضربهم ولا ينفعهم) حسن[10].
قلت : وهو كاف عند النحاس، والداني وحسن عند الأنصاري وهو في رتبة التام، وحسن عند الأشموني وهو في رتبة الكافي.
وقال - : والوقف على قوله: (من خير من ربكم) [105] حسن.
قلت : وهو كاف عند النحاس، والداني وحسن عند الأنصاري وهو في رتبة التام، وكاف عند الأشموني.
وقال - : والوقف على قوله: (نأت بخير منها أو مثلها) [106] حسن وليس بتام لأن قوله «ألم تعلم أن الله على كل شيء قدير» تثبيت وتسديد لقدرة الله على المجيء بما هو خير من الآية المنسوخة، وبما هو أسهل فرائض منها[11].
قلت : وهو تام عند النحاس، وكاف عند الداني وحسن عند الأنصاري وهو في رتبة التام، وحسن عند الأشموني وهو في رتبة الكافي
وقال - : والوقف على قوله: (ملك السماوات والأرض) [107] حسن.
قلت : وهو كاف عند النحاس، والداني والأشموني ومفهوم عند الأنصاري .
وقال - : والوقف على قوله: (ولا نصير) [107] حسن[12].
قلت : وهو حسن عند النحاس، وكاف عند الداني وصالح عند الأنصاري وتام عند الأشموني للابتداء بعده بالاستفهام.
وقال - : والوقف على قوله: (كما سئل موسى من قبل) [108] حسن[13].
قلت : وهو وقف صالح عند النحاس ،وكاف والداني والأشموني وتام عند الأنصاري والأشموني للابتداء بعده بالشرط
يلاحظ أن العلامة ابن الأنباري استخدم الوقف الحسن في كل هذه الأمثلة على معنى الوقف الكافي الذي يحسن الابتداء بما بعده خلافا لما نص عليه في بداية الكتاب .
لكن الملاحظ أنه لم يقيد ذلك بقوله : حسن وليس بتام، إنما قال حسن فقط .المطلب الثاني استخدام ابن الأنباري - - للوقف الحسن في جزء عم
مقارنة بين علماء الوقف من سورة الليل إلى الناس
سورة الليل
قال ابن الأنباري- - : (فسنيسره لليسرى) [7] وقف حسن.
وهو كاف عند النحاس والأنصاري والأشموني، وتام عند الداني، ومطلق عند السجاوندي.
وكذلك: (فسنيسره للعسرى) [10] وقف حسن. [14]
وهو كاف عند النحاس والأنصاري والأشموني، وتام عند الداني، ومطلق عند السجاوندي.
[سورة] ألم نشرح
(فانصب) [7] حسن.
وهو كاف عند الداني
سورة التين
قال ابن الأنباري- - : (في أحسن تقويم) [4] حسن،
وهو كاف عند النحاس والداني والأشموني، وجائز عند السجاوندي.
وأحسن منه (وعملوا الصالحات) [6] [15]
سورة العلق
قال ابن الأنباري- - : (باسم ربك الذي خلق) [1] وقف حسن[16]
وهو تام عند النحاس والداني، وكاف عند الأشموني، جائز عند السجاوندي.
سورة القدر
قال ابن الأنباري- - : (وما أدراك ما ليلة القدر) [2] حسن[17].
وهو كاف عند النحاس والداني، وتام عند الأنصاري والأشموني، ومطلق عند السجاوندي.
(خير من ألف شهر) [3] حسن أيضًا[18].
(من كل أمر) [4] وقف حسن ثم تبتدئ: (سلام هي حتى مطلع الفجر) [5] فترفع «السلام» بـ (هي) [19].
وهو كاف عند النحاس والداني، وتام عند الأشموني، ومطلق عند السجاوندي
وحسن عند الأنصاري وهو عنده في رتبه التام.
سورة البينة
قال ابن الأنباري- - : (حتى تأتيهم البينة) وقف حسن ثم تبتدئ: (رسول من الله) [2] على معنى «هو رسول من الله».
قلت: وهو كاف عند الداني، ويحتمل أن يكون كافيا عند الأنصاري والأشموني، ولا وقف عند السجاوندي.
قال ابن الأنباري- - : (أولئك هم شر البرية) [6] وقف حسن[20].
قلت: وهو كاف عند النحاس والداني، وتام عند الأنصاري والأشموني، ومطلق عند السجاوندي.
ومثله: (خير البرية) [7] [21]
سورة إذا زلزلت
قال ابن الأنباري- - : (ليروا أعمالهم) [6] حسن[22].
قلت: وهو كاف عند جمهور أهل الوقف والابتداء لاستئناف ما بعده مع اتصال المعنى.
وتام عند النحاس
سورة التكاثر
قال ابن الأنباري- - : ( (حتى زرتم المقابر) [2] حسن اهـ [23].
قلت: وهو تام عند النحاس والأنصاري، والداني في أحد قوليه ، وكاف عند الأشموني والداني في أحد قوليه. ومطلق عند السجاوندي.
سورة الهمزة
قال ابن الأنباري- - : ( (يحسب أن ماله أخلده. كلا) [3، 4] حسن اهـ [24].
قلت: وهو تام عند النحاس والداني والأشموني، وجائز عند السجاوندي وكاف عند الأنصاري.
ومثله: (وما أدراك ما الحطمة) [5] ثم تبتدئ: (نار الله) [6] على معنى «هي نار الله» اهـ [25].
وهو كاف عند جمهور أهل الوقف والابتداء لاستئناف ما بعده مع اتصال المعنى.
سورة الفيل
قال ابن الأنباري- - : ( (ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل) [1] وقف حسن اهـ [26].
قلت: وهو كاف عند جمهور أهل الوقف والابتداء لاستئناف ما بعده مع اتصال المعنى.
في سورة الكافرون
قال ابن الأنباري- - : (ولا أنتم عابدون ما أعبد) [3] وقف حسن ثم تبتدئ: (ولا أنا عابد ما عبدتم) [4] اهـ [27]
قلت: وهو كاف عند جمهور أهل الوقف والابتداء لاستئناف ما بعده مع اتصال المعنى.
في سورة النصر:
قال ابن الأنباري- - : ( (واستغفره) [3] وقف حسن، والتمام آخر السورة اهـ [28]..
قلت: وهو كاف عند جمهور أهل الوقف والابتداء لاستئناف ما بعده مع اتصال المعنى.
سورة المسد
قال ابن الأنباري- - : (وتب) [1] وقف حسن اهـ [29].
قلت: وهو تام عند النحاس، والانصاري ، والداني في احد قوليه، وكاف عند الأشموني، والداني في أحد قوليه ومطلق عند السجاوندي، لاستئناف ما بعده .
يلاحظ أن العلامة ابن الأنباري استخدم الوقف الحسن في كل هذه الأمثلة على معنى الوقف الكافي الذي يحسن الابتداء بما بعده خلافا لما نص عليه في بداية الكتاب .
لكن الملاحظ أنه لم يقيد ذلك بقوله : حسن وليس بتام، إنما قال حسن فقط .وبناء على ذلك يظهر أن مصطلح الحسن عند ابن الأنباري له احتمالان:
الأول: ما يحسن الوقف ولا يحسن الابتداء وهو الحسن ، وغالبا ما يقيده بقوله: حسن وليس بتام [30].
الثاني: ما يحسن الوقف ويحسن الابتداء وهو الكافي، وغالبا أنه لا يقيده بقوله: وليس بتام إنما يقول : حسن فقط.
وبذلك يظهر من خلال هذا المبحث أن الناقل عن العلامة ابن الأنباري ، يحتاج إلى تثبت من من حيث دلالة الوقف الحسن عنده هل هو يقصد ما يحسن الابتداء بما بعده أو لا يحسن.
ومن خلال استقرائي لاستخدام العلامة ابن الأنباري ، للوقف الحسن وجدته انه استخدمه أكثر من أربعمائة مرة .
وهو جدير بأن يكون بحثا ورسالة علمية للباحثين، ليخرج بعدها الباحث بمدى استخدامه للوقف الحسن على ما يحسن الابتداء بعده ، أو لا يحسن دراسة مقارنة بين علماء الوقف ، مع استقصاء الأعداد في كل سورة للوقف الحسن.
________________________________________
[1] إيضاح الوقف والابتداء (1/ 150)
[2] إيضاح الوقف والابتداء (2/ 706)،
[3] المكتفى: 2/896
[4] إيضاح الوقف والابتداء (1/ 150)
[5] إيضاح الوقف والابتداء (1/ 475)
[6] إيضاح الوقف والابتداء (1/ 476)
[7] إيضاح الوقف والابتداء (1/ 477)
[8] إيضاح الوقف والابتداء (1/ 493)
[9] إيضاح الوقف والابتداء (1/ 491)
[10] إيضاح الوقف والابتداء (1/ 527)
[11] إيضاح الوقف والابتداء (1/ 527)
[12] إيضاح الوقف والابتداء (1/ 528)
[13] إيضاح الوقف والابتداء (1/ 528)
[14] إيضاح الوقف والابتداء: (2/ 979)
[15] إيضاح الوقف والابتداء (2/ 980)
[16] إيضاح الوقف والابتداء (2/ 980)
[17] إيضاح الوقف والابتداء (2/ 981)
[18] إيضاح الوقف والابتداء (2/ 981)
[19] إيضاح الوقف والابتداء (2/ 981)
[20] إيضاح الوقف والابتداء (2/ 982)
[21] إيضاح الوقف والابتداء (2/ 982)
[22] إيضاح الوقف والابتداء (2/ 983)
[23] إيضاح الوقف والابتداء (2/ 983)
[24] إيضاح الوقف والابتداء (2/ 984)
[25] إيضاح الوقف والابتداء (2/ 984)
[26] إيضاح الوقف والابتداء (2/ 984)
[27] إيضاح الوقف والابتداء (2/ 989)
[28] إيضاح الوقف والابتداء (2/ 990)
[29] إيضاح الوقف والابتداء (2/ 990)
[30] . لماذا قلت غالبا لأني لاحظت أن هناك أيضا مواضع ذكر فيها قوله ( حسن وليس بتام ) وهو في رتبة الكافي، مثال ذلك : قال العلامة ابن الأنباري : والوقف على قوله: (أن يطوف بهما) [158] حسن وليس بتام، إيضاح الوقف والابتداء (1/ 537) قلت وهو كاف عند الداني، وحسن عند الأنصاري ، والأشموني
منازعة مع اقتباس