عرض مشاركة واحدة
  #978  
قديم 03-08-2019, 01:48 PM
عزام محمد ذيب الشريدة عزام محمد ذيب الشريدة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2014
السُّكنى في: المملكة الأردنية الهاشمية
التخصص : اللغويات
النوع : ذكر
المشاركات: 1,001
افتراضي

تمايز معنى التراكيب في إطار الصيغة
تقوم اللغة على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، والإنسان يتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ليكون بعيدا عن اللبس والتناقض وهو غاية كل لغة من لغات العالم ، كما هو الحال في هذين التركيبين اللذين يتمايزان من حيث المعنى في إطار الصيغة نظرا لاختلاف منزلة المعنى بين أجزاء التركيبين،
يقول المعلم للطالب : اكتبنَّ درسك .
ويقول المعلم للطالب:اكتبنْ درسك.
التركيب الأول فيه معنى قوة الطلب والتأكيد والرغبة في الكتابة بسبب وجود نون التوكيد الثقيلة، أما التركيب الثاني ففيه خفة الطلب والتأكيد والرغبة في الكتابة بسبب وجود نون التوكيد الخفيفة ،فقد قال
:" ليسجنَنَّ وليكوناً من الصاغرين "يوسف32)، حيث أكدت امرأة العزيز الفعل الأول بالثقيلة لقوة قصدها سجن يوسف عليه السلام ، وشدة رغبتها فيه، وأكدت الفعل الثاني بالخفيفة لعدم قوة قصدها تحقيره وإهانته وعدم شدة رغبتها في ذلك لما عندها من المحبة له.
وبهذا يتضح أن اللغة تقوم على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، وأن الإنسان يتثقف لغويا ويتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ، وأن الإنسان يتحدث بحسب الأهمية المعنوية في الأصل وفي العدول عن الأصل ،وأن منزلة المعنى هي الضابط والمعيار في تمايز معنى التراكيب ونظمها وإعرابها ،وباختصار:الإنسان يتحدث تحت رعاية الاهمية المعنوية وعلامات المنزلة والمكانة المانعة من اللبس.
منازعة مع اقتباس