عرض مشاركة واحدة
  #980  
قديم 05-08-2019, 08:57 AM
عزام محمد ذيب الشريدة عزام محمد ذيب الشريدة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2014
السُّكنى في: المملكة الأردنية الهاشمية
التخصص : اللغويات
النوع : ذكر
المشاركات: 1,001
افتراضي

الرتبة البلاغية بين الصلاة والسلام
تقوم اللغة على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، والإنسان يتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ليكون بعيدا عن اللبس والتناقض وهو غاية كل لغة من لغات العالم ، كما هو الحال في قوله :"إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صلوا عليه وسلموا تسليما " فقد قدم الله صلاته على صلاة الملائكة عليهم السلام وعلى صلاة الناس وتسليمهم لأنها أهم وأفضل وأشرف من صلاة الملائكة عليهم السلام ،ومن صلاة الناس وتسليمهم ، فصلاته سبحانه و ثناء ومدح وتعظيم وذكر في الملأ الأعلى، وصلاتهم استغفار ودعاء وطلب رحمة ، كما قدم صلاة الناس على تسليمهم لأن الصلاة تتقدم على التسليم بالأهمية والفضل والشرف،ومما يدل على هذا قولنا :"عليه الصلاة والسلام"" لأن الصلاة أهم وأفضل وأشرف من التسليم ، والمتقدم في المنزلة والمكانة متقدم في الموقع من حيث المبني عليه، و المتأخر في المنزلة والمكانة متأخر في الموقع كذلك
وبهذا يتضح أن اللغة تقوم على الاحتياج المعنوي والأهمية المعنوية ، وأن الإنسان يتثقف لغويا ويتحدث بمستويات متعددة وبلغات متعددة تحت رعاية الاحتياج المعنوي غالبا واللفظي نادرا مع علامات أمن اللبس ، وأن الإنسان يتحدث بحسب الأهمية المعنوية في الأصل وفي العدول عن الأصل ،وأن منزلة المعنى هي الضابط والمعيار في تمايز معنى التراكيب ونظمها وإعرابها ،وباختصار:الإنسان يتحدث تحت رعاية الاهمية المعنوية وعلامات المنزلة والمكانة المانعة من اللبس.
منازعة مع اقتباس