عرض مشاركة واحدة
  #9  
قديم 03-03-2018, 02:41 PM
أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل غير شاهد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
السُّكنى في: الإمارات - عجمان
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 1,905
شكرَ لغيره: 4,086
شُكِرَ له 5,185 مرة في 1,787 حديث
افتراضي

و .
اقتباس:
وقرأَ عاصِمٌ أيضًا بالضَّمِّ والتَّضعيفِ : يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ كما لا يخفَى عليكم
نعم ، واختبار الطلبة كان بهذا الموضع ، وهو أن حفصا وافق شعبة في الضم والتضعيف في موضع .

اقتباس:
غيرَ أنِّي قصدتُّ أن يُنظَمَ ما كانَ معَ اللَّيْلِ، فإنَّه لم يَرِدْ إلَّا في موضِعَيْنِ، وقد خالفَ فيهما شعبةُ حفصًا، فكانَ حقيقًا أن يُذكَرَ في النَّظْمِ في ما أرَى. وإنْ أذنتُم قلتُ: ﴿يُغَشِّى الَّيْلَ﴾ شَدَّدَ مِنْهُ شِينًا
جميل هذا ، وقد أضفت اللفظ الآن بصيغة أخرى .

اقتباس:
وقد نظرتُ في الشَّطْرِ الَّذي زِدتَّه، وهو قولُكَ:
﴿ أُوْلَـٰئِكَ يُدخَلُونَ الجَنَّـ ﴾ جَهِّلْ
فرأيتُ أن لَوْ أُصْلِحَ؛ للقَطْعِ الَّذي وقعَ، ولقولِكَ: (جَهِّلْ)، فكأنَّ فيه معنَى النِّسبةِ إلَى الجَهْلِ، وإن كانَ غيرَ مُرادٍ
أما التعبير بـ ( جهل ) فهو مستعمل معلوم المعنى في منظومات القراءات فيما رأيت ، ومع ذلك فقد غيرت البيت الآن .
بقي قولي : فمد بهمزه في ( زكريا ) فأرى أن أبقي عليه كما هو ، ولعل الثقل الذي فيه يغتفر مراعاة للمعنى ، مع قلة وقوع زحاف النقص في المنظومة ، وكونه جائزا .
اقتباس:
ويُنظَرُ في هذا الشَّطرِ: ولامٍ ﴿ كُلِّ زَوْجَــــيْنِ ﴾ تَـــلاهُ
قد غيرته إلى ما ترون ، ولم أستطع التخلص من زحاف النقص الذي فيه كذلك .
وو.
__________________
...
.....
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل ) هذه المشاركةَ :