عرض مشاركة واحدة
  #36  
قديم 05-05-2018, 09:29 PM
محمد تبركان محمد تبركان غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2012
السُّكنى في: الجزائر العاصمة
التخصص : طويلب علم
النوع : ذكر
المشاركات: 202
شكرَ لغيره: 709
شُكِرَ له 283 مرة في 129 حديث
افتراضي 33 حول حواشي أبي فهر محمود شاكر – رحمه اللّه تعالى – على دلائل الإعجاز (تكميل)

الحمد للّه والصّلاة والسّلام على رسول اللّه
رقم 201 ص505 :
( مع قولِ ابن المعتزّ:
وَمَا يُنْتَقَصْ مِنْ شَبَابِ الرِّجَالِ ... يَزِدْ في نُهَاهَا وَأَلْبَابِهَا ).
في الهامش2:(هو في ديوانه [ص7]1،في باب الفخر).
رقم 202 ص506 :
( وقول بكر بن النّطّاح:
وَلَوْ لَمْ يَكُنْ في كَفِّهِ غَيْرُ رُوحِهِ ... لَجَادَ بِهَا فَلْيَتَّقِ اللهَ سَائِلُهُ ).
في الهامش1:(هذا بيتٌ يُقحَمُ في شعر أبي تمّام،وهو في ديوانه [ص206 في مدح المعتصِم باللّه]).
وفي شعر بكر بن النّطّاح (ص34 /61 رقم2)2.
رقم 203 ص506 :
( وقول الكنديّ:
عَزُّوا وَعَزَّ بِعِزِّهِمْ مَنْ جَاوَرُوا ... فَهُمُ الذُّرَى وََجَمَاجمُ الهَامَاتِ
إِنْ يَطْلُبُوا بتِرَاتِهِمْ يُعْطَوْا بهَا ... أَوْ يُطْلَبُوا لاَ يُدْرَكُوا بتِرَاتِ ).
في الهامش2:(أَعياني أن أجدَهما،وهما موجودان).
نعم،هما في:الأصمعيّات (ص114 - 115 /13 دار المعارف)3 و (ص129 /29 دار صادر)4 لعبدِ الله بن جِنْحٍ النُّكْرِيّ5.والقطعة فيهما ضمن سبعة أبيات.والبيت الثاني في ديوان الوليد بن يزيد (ص36 /14)6 ضمن أربعة أبيات.
رقم 204 ص509 – 510 :
( مثالُ ذلك أنّ القاضي أبا الحَسَن،ذكَر فيما ذكرَ فيه " تَناسُب المعاني "،بيتَ أبي نواس:
خُلِّيَتْ والحُسْنَ تَأْخُذُهُ ... تَنْتَقِي مِنْهُ وَتَنْتَخِبُ
وبيتَ عبدِ الله بن مُصْعَب:
كَأَنَّكَ جِئْتَ مُحْتَكِماً عَلَيْهِمْ ... تَخَيَّرُ في الأُبُوَّةِ مَا تَشَاءُ
وذكرَ أنّهما معًا من بيت بشّار:
خُلِقْتُ عَلَى مَا فِيَّ غَيْرَ مُخَيَّرٍ ... هَوَايَ،وَلَوْ خُيِّرْتُ كُنْتُ المُهَذَّبَا
والأمرُ في تَناسُب هذه الثلاثةِ ظاهِرٌ.ثمّ إنّه ذكَرَ أنَّ أبا تمّام قد تناوله فأخفاه وقال:
فَلَوْ صَوَّرْتَ نَفْسَكَ لَمْ تَزِدْهَا ... عَلَى مَا فِيكَ مِنْ كَرَمِ الطِّبَاعِ ).
في الهامش1:(يعني القاضي الجرجانيّ أبا الحسن عليّ بن عبد العزيز في كتابه " الوَساطة بين المتنبِّي وخصومه،وهذه كلّها في " الوساطة ":160،وشعر أبي نواس [4 /14 /18]،وبشّار [1 /269]،وأبي تمّام [ص173 في مدح ابن أصرم] في دواوينهم).
وفي الهامش2:(هو في ديوانه7 [4 /14 /18]،وذكر القاضي بعده:
فَاكْتَسَتْ مِنْهُ طَرَائِفَهُ ... وَاسْتَزَادَتْ فَضْلَ مَا تَهَبُ) .
وعن بيت عبدِ الله بن مُصْعَب فهو في:الوساطة (ص178السّرقات الشّعريّة)،ونور القبس للمرزبانيّ (ص119)،والعمدة (2 /288)،وكشف الحال في وصف الخال (ص51 المقدّمة الثانية:في حقيقة الخال)8.
رقم 205 ص511 – 512 :
( أبو حَيَّةَ النُّمَيْرِيّ:
إِنَّ القَصَائِدَ قَدْ عَلِمْنَ بأَنَّنِي ... صَنَعُ اللِّسَانِ بهِنَّ،لاَ أَتَنَحَّلُ
وَإِذَا ابْتَدَأْتُ عَرُوضَ نَسْجٍ رَيِّضٍ ... جَعَلَتْ تَذِلُّ لِمَا أُرِيدُ وَتُسْهِلُ
حَتَّى تُطَاوِِعَنِي،وَلَوْ يَرْتَاضُهَا ... غَيْرِي لَحَاوَلَ صَعْبَةً لاَ تَقْبَلُ ) .
في الهامش1:(في شعره المجموع [ص160 /53]9،عن دلائل الإعجاز ...).
رقم 206 ص512 :
( تَميم بن مُقْبِل:
إِذَا مِتُّ عَنْ ذِكْرِ القَوَافِي فلَنْ تَرَى ... لَهَا قَائِلاً بَعْدي أَطَبَّ وَأَشْعَرَا
وَأَكْثَرَ بَيْتاً سَائِراً ضُرِبَتْ لَهُ ... حُزُونُ جبَالِ الشِّعْرِ حَتَّى تَيَسَّرَا
أَغَرَّ غَرِيباً يَمْسَحُ النَّاسُ وَجْهَهُ ... كَمَا تَمْسَحُ الأَيْدِي الأَغَرَّ المُشَهَّرَا ) .
في الهامش2:(الشّعر في ديوانه [ص111 /17 الأرقام:26، 27، 28]10،وهو فيه " لها تاليًا بعدي "، و " بيتًا ماردًا "،وهو أجود وأدقّ.و " الأغرّ المشهَّر "،الفرس،يعني جاء سابقاً فمسحَ النّاسُ وجهَه إكرامًا له،وحُبّاً له).
رقم 207 ص512 :
( عَدِيّ بن الرِّقاع:
وَقَصِيدَةٍ قَدْ بِتُّ أَجْمَعُ بَيْنَها ... حَتَّى أُقَوِّمَ مَيْلَهَا وَسِنَادَهَا
نَظَرَ المُثَقِّفِ في كُعُوبِ قَنَاتِهِ ... حَتَّى يُقِيمَ ثِقَافُهُ مُنْآدَهَا ).
في الهامش3:(في قصيدته [ديوانه ص88، 90 /5 رقم 21، 22]11 و [ديوانه ص38 رقم 23، 24]12،نشرها الأستاذ الميمنيّ في الطّرائف الأدبيّة [ص89 رقم 21، 22]13).
رقم 208 ص512 :
( كَعْبُ بن زهير:
فَمَنْ لِلْقَوَافِي شَانَهَا مَنْ يَحُوكُهَا ... إِذَا مَا ثَوَى كَعْبٌ وَفَوَّزَ جَرْوَلُ
يُقَوِّمُهَا حَتَّى تَلِينَ مُتُونُهَا ... فَيَقْصُرُ عَنْهَا كُلُّ مَا يُتَمَثَّلُ ).
في الهامش4:(في ديوانه [ص123 بكرت تلوم وتعذلُ]14.و "جرولُ" هو الحُطيئة.و " ثوى " و " فوّز " هلك).
رقم 209 ص512 – 513 :
( بشّار:
عَمِيتُ جَنِيناً وَالذَّكَاءُ مِنَ العَمَى ... فَجِئْتُ عَجِيبَ الظَّنِّ لِلْعِلْمِ مَوْئِلاَ
وَغَاص [!]15 ضِيَاءُ العَيْنِ لِِلْعِلْم رَافِداً ... لِقَلْبٍ إِذَا مَا ضَيَّعَ النَّاسُ حَصَّلاَ
وَشِعْرٍ كَنَوْرِ الرَّوْضِ لاَءَمْتُ بَيْنَهُ ... بقَوْلٍ إِذَا مَا أَحْزَنَ الشِّعْرُ أَسْهَلاَ ).
في الهامش1:(في زيادات ديوانه [4 /136 – 137]) .
رقم 210 ص513 :
( وله [بشّار]:
زَوْرُ مُلُوكٍ عَلَيْهِ أُبَّهَةٌ ... يَغْرِفُ مِنْ شِعْرِهِ وَمِنْ خُطَبِهْ
لِلَّهِ مَا رَاحَ في جَوَانِحِِهِ ... مِنْ لُؤْلُؤٍ لاَ يَنَامُ عَنْ طَلَبهْ
يَخْرُجُ مِنْ ِفيهِ لِلنَّدِيِّ كَمَا ... يَخْرُجُ ضَوْءُ السِّرَاجِ مِنْ لَهَبِهْ ).
في الهامش2:(في ديوانه [1 /184]) .
الهوامش :
1- فسَّر ألفاظه الغريبة ووقف على طبعه:محي الدّين الخيّاط،مطبعة الإقبال – بيروت 1332هـ .
2- صنعة الأستاذ:حاتم صالح الضّامن،مستلّ من الأعداد 2 – 5 من مجلّة البلاغ في سنتها الخامسة،مطبعة المعارف
ببغداد 1395هـ - 1975م .
3- تحقيق وشرح:أحمد محمّد شاكر وعبد السّلام محمّد هارون،دار المعارف بالقاهرة،ط/الثالثة .
4- تحقيق وشرح:د.محمّد نبيل طريفي،دار صادر – بيروت،ط/الثانية 1425هـ - 2005م .
5- وقد أفصح محقِّقو الكتاب بطبعتيه (دار المعارف ص129،ودار صادر ص114) عن هذه الشّخصيّة فوضعوا بين معقوفتين:(نُكْرََة بن لُكَيز بن أَفصَى بن عبد القَيْس بن أَفصى بن دُعميّ بن جديلة بن أَسد بن ربيعَة بن نزار.قَالَ الْأَصْمَعِيّ: أَنشدنيها خَلَفٌ الْأَحْمَر) .
6- جمع وترتيب:المستشرق الإيطالي ف.جبربالي،وتقديم:خليل مردم بك،مطبوعات المجمع العلميّ العربي بدمشق 1355هـ - 1937م .
7- يعني:أبا نواس.
8- تحقيق:د.جميل عبد الله عويضة 1428هـ - 2007م - بواسطة المكتبة الشّاملة - .
9- جمع وتحقيق:د.يحيى الجبوري،منشورات وزارة الثقافة والإرشاد القوميّ بدمشق 1975م .
10- تحقيق:د.عِزّة حَسَن،دار الشّروق العربي،بيروت – لبنان / حلب – سورية 1416هـ - 1995م .
11- تحقيق:د.نوري حمّودي القيسيّ و د.حاتم صالح الضّامن،مطبعة المجمع العلمي العراقي،بغداد 1407هـ - 1987م .
12- جمع وشرح ودراسة:د.حَسَن محمّد نور الدّين،دار الكتب العلميّة – بيروت،ط/الأولى 1410هـ - 1990م .
13- تصحيح وتخريج ومعارضة:عبد العزيز الميمنيّ،مطبعة لجنة التّأليف والتّرجمة والنّشر بالقاهرة 1937م .
14- صنعة الإمام أبي سعيد السُّكَّريّ،شرح ودراسة:د.مفيد قميحة،دار الشّوّاف للطّباعة والنّشر بالرّياض،ط/الأولى 1410هـ - 1989م .
15- ديوانه (3 /136 ملحقات الدّيوان):(غاض).ولعلّه خطأٌ طِباعِيّ.
منازعة مع اقتباس