عرض مشاركة واحدة
  #44  
قديم 26-05-2018, 07:53 PM
محمد تبركان محمد تبركان غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2012
السُّكنى في: الجزائر العاصمة
التخصص : طويلب علم
النوع : ذكر
المشاركات: 202
شكرَ لغيره: 709
شُكِرَ له 283 مرة في 129 حديث
افتراضي 38 حول حواشي أبي فهر محمود شاكر – رحمه اللّه تعالى – على دلائل الإعجاز (تكميل) اهـ

الحمد للّه والصّلاة والسّلام على رسول اللّه صلّى الله عليه وسلّم
رقم 251 ص602 - 603 :
( كما قَضَى الجاحظ لبشّار في قوله:
كَأَنَّ مُثَارَ النَّقْعِ فَوْقَ رُؤُوسِنَا ... وَأَسْيَافَنَا لَيْلٌ تَهَاوَى كَوَاكِبُهُ
فإنّه أنشدَ هذا البيت مع نظائره ثمّ قال:" وهذا المعنى قد غلبَ عليه بشّارٌ،كما غلبَ عنترة على قوله:
وَخَلاَ الذُّبَابُ بهَا فَلَيْسَ ببَارِحٍ ... غَرِدًا كَفِعْلِ الشَّارِبِ المُتَرَنِّمِ
هَزِجًا يَحُكُّ ذِرَاعَهُ بذِرَاعِهِ ... قَدْحَ المُكِبِّ عَلَى الزِّنَادِ الأَجْذَمِ
قال:فلو أنّ امرأَ القيس عرَضَ لمذهبِ عنترة في هذا لافْتَضَح ").
في الهامش1:(كلام الجاحظ في الحيوان 3: 127،وبيت بشّار [ديوانه [1 /335] مضى في الدّلائل،وبيتا عنترة في معلّقته وديوانه [بشرح الشّنتمريّ ص197 – 198 رقم 23 - 24]1).
رقم 252 ص603 :
( فمِن البيِّن في ذلك قول القَطَامِيّ:
فَهُنَّ يَنْبِذْنَ مِنْ قَوْلٍ يُصِبْنَ بهِ ... مَوَاقِعَ المَاءِ مِنْ ِذِي الغُلَّةِ الصَّادِي ).
في الهامش2:(البيت في ديوانه [ص81 /22]).
رقم 253 ص604 :
( وقول عبد الرّحمن بن حسّان:
لَمْ تَفُتْهَا شَمْسُ النَّهَارِ بشَيْءٍ ... غَيْرَ أَنَّ الشَّبَابَ لَيْسَ يَدُومُ ).
في الهامش1:(ليس لعبد الرّحمن بن حسّان هو لأبيه حسّان بن ثابت [رضي اللّه عنه] في ديوانه [ص223 الأشراف حملة اللِّواء]).
رقم 254 ص607 :
( قولُ جَرير:
أَلَسْتُمْ خَيْرَ مَنْ رَكِبَ المَطَايَا ... وَأَنْدَى العَالَمِينَ بُطُونَ رَاحِ ).
في الهامش3:(البيت في ديوانه [1 /89 رقم 15]).
رقم 255 ص611 – 612 :
( وأنْ يُشَكَّ في الّذي رُوي في شأن حسّان من نحو قوله عليه السّلام:" قُلْ وَرُوحُ القُدُسِ مَعَكَ " ).
في الهامش2:(هو أحد ألفاظ الحديث الّذي رواه البخاريّ [فتح الباري:2 /119 رقم 453 كتاب الصّلاة و 12 /182 رقم 6152 كتاب الأدب]2،ومسلم [8 /16 /45 نوويّ]3 وغيرهما من أصحاب دواوين السُّنَّة:" اللَّهُمَّ أَيِّدْهُ برُوحِ القُدُسِ ").
وبلفظ الدّلائل ورد في أساس البلاغة (ص357 ق د س)4.
رقم 256 ص621 :
( ثمّ إنّه ليس في العادة أن يُذْعِنَ الرّجلُ لخَصْمِهِ،ويَستكِينَ له،ويُلْقِىَ بيده،ويسكتَ على تَقْريعه له بالعَجْز وتَردِيدِه القولَ في ذلك،وقَدْرُ ما ظهرَ من المزِيَّة قَدْرٌ قد يَطمعُ الإنسانُ في مثلِه،ويَرى أنّه ينالُه إذا هو اجتهدَ وتعمَّدَ = بل العادةُ في مثل هذا أن يدفعَ العجْزَ عن نفسِه،وأنْ يجْحَدَ الّذي عرَفَ لِصاحبه مِن المزِيَّة ويَتَشدَّدَ،كما فعلَ حسّان ،فيَدَّعِي في مساواتِه،وأنّه إنْ كانَ جَرى إلى غايةٍ رأى لِنفسه بها تَقدُّماً إنّه ليجري إلى مثلها،وأن يقول:" لا تَغْلُ ولا تُفْرِط ولا تَشْتَطَّ في دَعواك،فلَئِنْ كنتَ قد نِلْتَ بعضَ السَّبْقِ،إنّك لم تُبْعِدِ المَدَى بُعْدَ مَن لا يُدانَى ولا يُشَقُّ غبارُه، فرويداً،واكْفُفْ مِن غُلَوَائِكَ ").
[عن قوله:" كما فعلَ حسّان "] قال في الهامش4:(لم أقف بعدُ على أمر حسّان).
لم أقف عليه بعدُ !.
انتهى
وكتب جامعه محمّد تبركان أبو عبد اللّه الجزائريّ
عفا اللّه عنه بمنّه وكرمه
مساء 27 من شعبان 1439هـ = 13 من ماي 2018م
والحمد للّه في البدء والختام
الهوامش :
1- تحقيق ودراسة:محمّد سعيد مولويّ،المكتب الإسلاميّ – بيروت 1964م .
2- دار الفكر – بيروت،ط/الأولى 1414هـ - 1993م .
3- دار الكتب العلميّة – بيروت.
4- وفي تخريجه لأحاديث الكشّاف قال الزّيلعيّ (2 /481 رقم 915):(الحديث الثامن:عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم أنّه كان يقول لحسّان:" قل وروح القدس معك ".قلت:رَوَاهُ النَّسَائِيّ فِي سُنَنه فِي المناقب،من حَدِيث أبي إِسْحَاق:عَن البَراء بن عَازِب أَنّ النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لحسّان:" اهجُ المُشْركين،فَإِنَّ روح الْقُدس مَعَك ".انْتَهَى.رَوَاهُ الْحَاكِم فِي الْمُسْتَدْرَك وَصَحّحهُ.وَرَوَى ابْن مرْدَوَيْه فِي تَفْسِيره فِي سُورَة الْأَحْزَاب،من حَدِيث مجَالد عَن الشّعبِيّ،عَن جَابر أَنّ النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ يَوْم الْأَحْزَاب:" مَن يَحمي أَعْرَاض الْمُسلمين ? " فَقَالَ حسّان:أَنا يَا رَسُول الله،قَالَ:" نعم اهجُهُمْ فَإِنَّ روح الْقُدس سيُعينُك عَلَيْهِم " انتهى.والحديث في الصّحيحين عن عديّ بن ثابت،عن البراء أنّ النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال لهم:" اهجهم وجبريل معك ".انتهى).وانظر له السّلسلة الصّحيحة/مكتبة المعارف (2 /435 – 436 رقم 801) و (3 / 176 – 177 رقم 1180).
منازعة مع اقتباس