عرض مشاركة واحدة
  #15  
قديم 18-12-2015, 01:37 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,789
افتراضي

بارك اللهُ فيكم جميعًا، وجزاكم خيرًا علَى هذه المشارَكاتِ الطيِّبةِ.
( ذكرَ أبو عبد الله بن شرف القيروانيُّ في كتاب «أبكار الأفكار»، قالَ: استدعاني المعزُّ بن باديس يومًا، واستدعى أبا عليٍّ الحسن بن رشيق الأزديّ -وكنَّا شاعرَيْ حضرتِه، وملازمَيْ ديوانِه- فقالَ: أُحِبُّ أن تصنعا بين يديَّ قطعتينِ في صفة الموزِ علَى قافية الغَينِ، فصنعْنا حالًا من غيرِ أن يقفَ أحدُنا على ما صنعه الآخَرُ، فكان الَّذي صنعتُه:
يا حبَّذا الموزُ وإسعادُه من قبلِ أن يمضغَه الماضِغُ
لانَ إلَى أن لا مَجَسٌّ له فالفَمُ ملآنُ به فارغُ
سيَّان قلنا مأكلٌ طيِّبٌ فيه وإلَّا مَشْرَبٌ سائغُ
والَّذي صنعَه ابنُ رشيق:
موزٌ سريعٌ أكلُهُ مِن قبلِ مَضْغِ الماضغِ
مأكلةٌ لآكلٍ ومشربٌ لسائغِ
فالفمُ مِن لِينٍ به ملآنُ مثل فارغِ
يُخالُ وهو بالغٌ للحَلْقِ غيرَ بالغِ
فأمرَنا للوقتِ أن نصنعَ على حرف الذَّالِ، فعملنا ولم يُرِ أحدُنا صاحبَه ما عملَ، فكان ما عملتُه:
هل لكَ في موزٍ إذا ذُقناه قلنا حبَّذا
فيه شرابٌ وغِذا يُريكَ كالماءِ القذَى
لو ماتَ مَن تلذَّذا به لقيلَ ذا بِذا
وما عملَه ابنُ رشيق:
لله موزٌ لذيذٌ يُعيذُه المستعيذُ
فواكهٌ وشرابٌ به يُداوَى الوقيذُ
ترَى القَذَى العينُ فيه كما يُريها النَّبيذُ
قالَ ابنُ شرف: فأنتَ ترَى هذا الاتِّفاقَ لـمَّا كانت القافيةُ واحدةً، والقصدُ واحدًا، ولقد قالَ من حضرَ ذلك اليوم: ما ندري ممَّ نتعجَّب: أمِنْ سُرعةِ البديهةِ، أم من غرابةِ القافيةِ، أم من حُسنِ الاتِّفاق! ) انتهى.
[ «بدائع البدائه»: 162، 163. ط. العلميَّة ].
منازعة مع اقتباس