عرض مشاركة واحدة
  #4  
قديم 16-11-2018, 12:34 PM
بصمة فتى بصمة فتى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jul 2017
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : طالب جامعي
النوع : ذكر
المشاركات: 72
افتراضي

رأيت الموت أفضل من حياةٍ يكاد الدين فيها أن يضيعا
وإن المرء يحيا في زمانٍ فشا في أهله الشيء الفظيعا
فيا رباه جنبنا شرورا بهذا الدهر واحفظنا جميعا


بلاد العزّ والحرمين تبقى على هام الثريا والعوالي
وإن نبح الكلاب بكل صوبٍ فما ضرّ الجبال أذى النبالِ
ستبقى دولة التوحيد دوما وشامخةً كأمثال الجبالِ


أعان الله شبّانا وشيبا على ما حلّ فينا من نوائبْ
على فتنٍ بهذا الدهر باتتْ تصول على البريّة كالكتائبْ
تروم الزيغ والإفساد دوما وتسعى للقبائحِ والمعايبْ
فيا رباه نرجوا منك صونا بهذا الدهر عن تلك المصائبْ


وما صلحت قلوب الناس إلا بفضل الله ربي ذي العطايا
فأصلح يا كريم فساد قلبي وكفّر عن ذنوبي والخطايا
وجنّبني إلهي كل سوءٍ وما في الدهر حلّ من البلايا


واقنع بما ملكت يداك فإنّ في نهج القناعة راحة لا توصفُ

يا رب إني منك ألتمس الهدى والعفو عن ذنبي وعن عصياني
إنّي امرؤٌ لله يشكو ضعفهُ ويخاف مما حلّ في الأزمانِ
فتنٌ إلهي في الزمان تزايدتْ وتزيّنت لمعاشر الشبّانِ
تسعى لكل خطيئةٍ ورذيلةٍ وتروم سلب الدين والإيمانِ
فاعصم إله الخلق عبدك دائما عن فتنةٍ تدعو إلى الخسرانِ
واجعله ذا قلبٍ قويٍّ متّقٍ يخشاك في سرٍّ وفي إعلانِ
واجعله من بعد المنيّة في غدٍ يلقى بفضلك جنّة الرضوانِ


صديقك من يكون له وفاءٌ وإن عزّ التواصل واللقاءُ
ولم تر منه غير الودّ يوما ولم يكُ يبتغي لك ما يُساءُ
ولم يك مرشدا يوما لأمرٍ يؤدي نحو ما فيه الشقاءُ
فلا تخسر أخاك لأيّ ذنبٍ ففي ذا الدهر قد عز الإخاءُ


أنا بالدين لا بسواه أفخرْ إذا بسواه غيري بات يفخرْ
هو الإسلام للإنسان عزٌّ وفوزٌ، دونه والله تخسرْ
فلا تفخر بأصلٍ أو بمالٍ وكن دوما بهذا العزّ تفخرْ


أنا رغم تقصيري وكثرة زلتي عبدٌ يحب إلهه ورسولهْ
فاشرح إله الخلق قلبي للهدى ذاك الذي دوما أريد حصولهْ
__________________
واجــعل لـنفسك فـــي الـبرية بـصمةً تـمــتـاز بالــمــعـــروف فــيــهـا يـــــا فـتى
كـــن نـبـع خـيرٍ فـي الــحـيـاة سـبـيـلـه نهج الأوائـل لا يـصاحب مــن عــتا
واصدع بصوت الحق وانصر أهله واصــبـر عـــلى مُرّ الـقـضـاء إذا أتـى
منازعة مع اقتباس