عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 07-03-2018, 11:01 AM
محمد تبركان محمد تبركان غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2012
السُّكنى في: الجزائر العاصمة
التخصص : طويلب علم
النوع : ذكر
المشاركات: 202
شكرَ لغيره: 709
شُكِرَ له 283 مرة في 129 حديث
افتراضي حول حواشي أبي فهر محمود شاكر – رحمه اللّه تعالى – على دلائل الإعجاز لعبد القاهر الجرجانيّ (تكميل)

بسم اللّه الرّحمن الرّحيم
حول حواشي أبي فهر محمود شاكر – رحمه اللّه – على دلائل الإعجاز لعبد القاهر الجرجانيّ1
إعداد : محمّد تبركان أبو عبد اللّه

الكلام في الشّعر:فصل في الكلام على من زَهد في رواية الشّعر وحِفْظهِ وذمَّ الاشتغالَ بعلمه وتَتَبُّعه
رقم 1 ص16 : الأحاديث في ذم الشّعر ومدحه:
نعم،وكَيف رَويْتَ:( لَأَنْ يَمتلِئَ جوفُ أَحدِكم قَيْحاً،فيَرِيَهُ،خيرٌ له مِنْ أَن يمتلئَ شِعْراً ).
قال في الهامش2:(حديثٌ رواه أحمد والشّيخان وأصحاب السّنن وغيرهم عن أبي هريرة وعن غيره،والرّواية المشهورة فيه:" حتّى يريه " أي يفسده،وفي رواية بحذف:" حتّى يريه " وفي أخرى حذف:" حتّى " وقرأها بعضهم حينئذ " يريه " بالفتح، وبعضهم بالضمّ،ولم أر من رواه بالفاء " فيريه " كما في نسخة المصنِّف.وفي رواية ابن عديّ عن جابر:" لأن يمتلئ جوف الرّجل قيحًا أو دمًا خير له من أن يمتلئ شعرًا ممّا هُجيتُ به" (رشيد رضا).
قال أبو فهر - رحمه اللّه -:قد خرّجته في تهذيب الآثار للطّبري،في مسند عمر،فراجعه [السِّفر الثاني 5 /616 – 621 /16]2 .
وقد حكى في مشارق الأنوار على صحاح الآثار علّة ذلك فقال (2 /364)3:(وَقَوله:لَأَنْ يمتلئَ جَوفُ أحدِكُم قَيْحاً يَرِيَه،كَذَا فِي كتاب الْأصيلِيّ فِي بَاب الشّعْر بِفَتْح اليَاء الآخِرَة،وَالْوَجْهُ سكونُها كَمَا لغيره،أَو إِثبَات الفَاء فيَرِيَه لِمَن فتح،أَو حَتَّى يَرِيه كَمَا جَاءَ فِي غير هَذَا الموضع فِي الصَّحِيحَيْنِ،لَكِن قد يُخرَّج لرِوَايَة الأصيلِيّ وَجهٌ على العَطف على حذف حرف العَطف كَمَا حَكَاهُ المَازِنيّ عَن العَرَب على بدل الفِعْل من الفِعْل وإجراء إِعْرَاب يرِيه على يمتلئ) .
الهوامش :
1- قرأه وعلّق عليه:أبو فِهر محمود محمّد شاكر،مطبعة المدني،مكتبة الخانجيّ بالقاهرة .
2- لأبي جعفر محمّد بن جرير الطّبري (السِّفر الثاني/مسند عمر بن الخطّاب)،قرأه وخرّج أحاديثه:أبو فِهر محمود محمّد شاكر،مكتبة الخانجيّ،مطبعة المدني بالقاهرة .
3- مشارق الأنوار على صِحاح الآثار في تفسير غريب أحاديث الموطّأ والصّحيحين لأبي الفضل عياض بن موسى اليَحصُبيّ المالكيّ،طبع ونشر:المكتبة العتيقة بتونس،ودار التّراث بالقاهرة في رجب الفرد 1333هـ .
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( محمد تبركان ) هذه المشاركةَ :