الحديث: قصص الملائكة
عرض مشاركة واحدة
  #11  
قديم 14-11-2016, 08:48 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 822
افتراضي

[باب]
[ذكر خلق الملائكة]

خلق الله جل جلاله الملائكة من نور، وخلق الجان من مارج([1]) من نار، وخلق آدم - عليه السلام - من طين.
فعن عائشة قالت: قال رسول الله : " خُلِقَتِ الْمَلَائِكَةُ مِنْ نُورٍ وَخُلِقَ الْجَانُّ مِنْ مَارِجٍ مِن نَّارٍ وَخُلِقَ آدَمُ مِمَّا وُصِفَ لَكُمْ."(2)

بحث فى وقت خلقهم:

قد علمت أن الملائكة خلقت من النور،
وقد خلق الله - - السماوات والأرض وما فيهن فى ستة أيام،
وخَلَقَ النور يوم الأربعاء؛
فَخَلْقُ الملائكة متأخر عليه لا محالة.
فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: أَخَذَ رَسُولُ اللَّهِ بِيَدِي فَقَالَ: " خَلَقَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ التُّرْبَةَ يَوْمَ السَّبْتِ، وَخَلَقَ فِيهَا الْجِبَالَ يَوْمَ الْأَحَدِ، وَخَلَقَ الشَّجَرَ يَوْمَ الِاثْنَيْنِ، وَخَلَقَ الْمَكْرُوهَ يَوْمَ الثُّلَاثَاءِ، وَخَلَقَ النُّورَ يَوْمَ الْأَرْبِعَاءِ، وَبَثَّ فِيهَا الدَّوَابَّ يَوْمَ الْخَمِيسِ، وَخَلَقَ آدَمَ - عَلَيْهِ السَّلَام - بَعْدَ الْعَصْرِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ، فِي آخِرِ الْخَلْقِ، فِي آخِرِ سَاعَةٍ مِنْ سَاعَاتِ الْجُمُعَةِ، فِيمَا بَيْنَ الْعَصْرِ إِلَى اللَّيْلِ."(3)
وفى رواية أخرى التصريح بأن خلق الملائكة كان يوم الجمعة.
فعن ابن عباس: أن اليهود أتت النبى فسألت عن خلق السماوات والأرض فقال: " خلق الأرض يوم الأحد والاثنين. وخلق الجبال يوم الثلاثاء وما فيهن من المنافع. وخلق يوم الأربعاء الشجر والماء والمدائن والعمران والخراب. فهذه أربعة فقال عز من قائل: ﴿ قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَاداً ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِن فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاء لِّلسَّائِلِينَ﴾ [فصلت 9-10] وخلق يوم الخميس السماء. وخلق يوم الجمعة النجوم والشمس والقمر والملائكة إلى ثلاث ساعات بقين منه. فخلق فى أول ساعة من هذه الثلاث من الساعات، الآجال حين يموت من مات. وفى الثانية ألقى الآفة على كل شئ مما ينتفع به الناس. وفى الثالثة آدم، وأسكنه الجنة، وأمر إبليس بالسجود له، وأخرجه منها فى آخر ساعة." ثم قالت اليهود: ثم ماذا يا محمد؟ قال: " ثم استوي على العرش." قالوا: قد أصبت لو أتممت. قالوا: ثم استراح. قال: فغضب النبى غضبا شديداً؛ فنزلت: ﴿ وَلَقَدْ خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَمَا مَسَّنَا مِن لُّغُوبٍ فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ ﴾ [ق: 38 -39] ([4])
قلت: خَلْقُ الملائكة سابق على خلق الجنة والنار؛ فإن الله جل جلاله لما خلقهما أرسل إليهما جبريل كما سيأتى إن شاء الله .
ويتلخص مما سبق، أن خلق الملائكة كان يوم الأربعاء، أو بعده. ويحتمل أن يكون فى يوم الجمعة.
والله أعلم.

______________________________________
[1] المارج : اللهب المختلط بسواد النار
[2] صحيح : رواه مسلم (2996)
[3] صحيح : رواه مسلم (2789). وأحمد (8349). والبيهقى فى الأسماء والصفات/38-39. والنسائي فى التفسير (30) . وهذاالحديث مما انتقد على الصحيح . قال ابن كثير : وهو من غرائب الصحيح وقد علله البخاري فى التاريخ فقال : رواه بعضهم عن أبى هريرة t عن كعب الأحبار وهو الأصح (تفسير القرآن العظيم 7/109). قلت : قد أجاب العلماء عما ورد من الشبه على هذا الحديث فهو صحيح إن شاء الله.
[4] ضعيف: رواه الحاكم (3997) وقال هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه. وتعقبه الذهبى فى التلخيص فقال: أبو سعيد البقال قال ابن معين: لا يكتب حديثه. ورواه البيهقى فى الأسماء والصفات من طريق الحاكم أيضا /367- 368 وذكره ابن كثير فى التفسير 7/109 من رواية ابن جرير من طريق أبى سعيد البقال أيضا وقال: هذا الحديث فيه غرابه.
منازعة مع اقتباس