عرض مشاركة واحدة
  #30  
قديم 30-12-2015, 08:32 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,326
افتراضي

نفع الله بكم



ولبعضهم في وَصفِ القَلَم:

ذو يَرَاعٍ إذا مَشى يُنبِتُ الدُّرَّ بأَرضِ القِرطاسِ مِنهُ الِمدادُ
أسمرُ لَيسَ مِثلُهُ يُحسِنُ الأبْيَضُ فِعلاً والأسْمَرُ المُنْآدُ
عَلَمٌ في العُلومِ يَمشي علَى بَيْداءِ نُورٍ فَيَظهَرُ الإرْشادُ
ذو بَيانٍ لولاهُ أَخْفى مُرورُ الدَّهرِ ما شادَهُ قَديماً زِيادُ
كلُّ عِلمٍ يُرامُ مِنهُ إذا مَا شَدَخُوا رَأسَه، بهِ يُستَفادُ
وإذا أَعجَمَ الكلامَ فَقَد أَعْرَبَ ما يَستَبينُ منهُ السَّدادُ
مَقصَدُ الكاتِبينَ حتَّى إذا ما قَصدُوهُ لم يُدْرِكوا ما أَرادوا
وتَراه يجْري على الرَّأسِ في خِدمَةِ باريهِ إنْ دعاهُ مُرادُ
أخرسُ غَيرَ أنَّهُ ربَّما ينْطقُ فَصلَ الخِطابِ وهْو جَمادُ
رقَّ جِسماً وَسَحَّ دَمعاً إلى أَنْ خِلْتُهٌ مُدْنَفاً جَفَتْهُ سُعادُ


[الصبح المنبي عن حيثية المتنبي]
الأبيض: السّيف، الأسمرُ: الرّمح، زياد: النّابغة، قَصَدوه: كسَروهُ
لطيفة

عَليّ بن مُوسَى بن سعيد، وَقد دُوعِب بِسَرِقَة سكين أقلام:

أَيَا سَارِقاً مِلْكاً مَصُونَاً وَلَمْ يَجِبْ عَلَى يَدِهِ قَطْعٌ وَفِيهِ نِصَابُ
سَتَنْدُبُهُ الأَقْلامُ عِنْدَ عِثَارِهَا وَيَبْكِيهِ أَنْ يَعْدُو الصَّوَابَ كِتَابُ


[المغرب في حلى المغرب]

منازعة مع اقتباس