عرض مشاركة واحدة
  #218  
قديم 02-10-2017, 06:25 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,301
شكرَ لغيره: 1,493
شُكِرَ له 2,591 مرة في 1,245 حديث
افتراضي

بارك الله فيكم



وقال الشَّيخُ أحمد سحنون الجزائري (ت:1424هـ):
قال لي أحدُ الأصدقاء، عندما زارَني إلى مَنزلي ورَأى المكتبةَ تَشغلُ الجزءَ الأكبرَ من المَنزل: أظنُّ
أنَّ هذه الكتبَ الكثيرةَ لا تَترككَ تنامُ إلَّا قليلًا، فقلتُ هذه الأبيات[من المتقارب]:


جَليسي الكتابُ أبَرُّ الصِّحابْ بهِ قد جَنَيتُ الأماني العِذابْ
وإن نَزَلَت بي صِعابُ الحياةِ فَزِعتُ إليهِ فأنْسى الصِّعابْ
فكيفَ أنامُ وحَوليَ كُتْبي؟ وفي النَّومِ أفقِدُ دُنيا الكتابْ
ودُنيا الكتابِ هيَ الرَّوضُ عندي بهِ كلُّ ما لذَّ طَعمًا وطابْ
فما شِئتَ من كلِّ خُلْقٍ ودِينٍ وعلمٍ غزيرٍ وفَنٍّ عُجابْ
وما شِئتَ من سَمَرٍ لا يُمَلُّ بهِ للقلوبِ الغذاءُ اللُّبابْ
ومن صُحبةِ الصَّالحينَ التي يُداوى بها كلُّ خُلْقٍ يُعابْ
إلى صُحبة الرَّاسخينَ التي يُزالُ بها الشَّكُّ والإرْتيابْ
وكم من حَقائقَ تُعْيِي العُقولَ يُكَشِّفُ عنها الكتابُ النِّقابْ
وإنَّ الكتابَ لأَوْفى صِحابي فكيفَ أُفارقُ أَوفى الصِّحابْ
وهل أَطمئِنُّ لنَومٍ بهِ تَمُرَّ حَياتيَ مرَّ السَّحابْ؟
وإنَّ الحياةَ بجانبِ كُتْبي تُجدِّدُ فيَّ حياةَ الشَّبابْ
وبيتٌ بغَيرِ كتابٍ بهِ تَطيبُ الإقامةُ، بيتٌ خَرابْ

[ديوانه، ص:1/328]

ولهُ أيضًا [من الخفيف]:

إنْ أردتَّ الرَّبيعَ تلقاهُ في كلِّ زمانٍ وفي جَميعِ الفُصولِ
لا ربيعًا يأتي زَمانًا ويَمضي مثلَ ضَيفٍ أو مثلَ طيفٍ جميلِ
فتَلَفَّتْ صَوبَ الكتابِ فما فيهِ من الحُسنِ ما لهُ من مَثيلِ
ورَبيعُ الكتابِ أبقى على الدَّهرِ -إذا قيسَ- منْ ربيعِ الحُقولِ
ليسَ يَعرو روضَ الكتابِ ذُبولٌ ورياضُ الرَّبيع رَهنُ الذُّبولِ
هو دُنيا الجمالِ والسِّحرِ، فيهِ لجميعِ المُنى طَريقُ الوصولِ

[ديوانه، ص:2/151]

ولهُ أيضًا وقد ألزَمه المرضُ الفراش [من الخفيف]:

أرأيتُمْ ذاكَ النَّشاطَ العَجيبا صارَ ذاك النَّشاطُ منِّي دَبيبا
قد عَراني داءُ المفاصِلِ حتَّى صِرتُ في مَنزلي أعيشُ غَريبا
ليسَ لي مُؤنسٌ سِوى صُحبةِ الكُتْبِ وأَعظِم بها صَديقًا حَبيبا

[ديوانه، ص:2/170]

منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :