عرض مشاركة واحدة
  #14  
قديم 30-12-2010, 10:46 AM
غمام غمام غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2009
التخصص : لغة عربية
النوع : أنثى
المشاركات: 140
شكرَ لغيره: 68
شُكِرَ له 79 مرة في 47 حديث
افتراضي

(13)

قال الخطيب القزويني في أغراض حذف المفعول: "وإما لاستهجان ذكره، كما روي عن عائشة ا أنها قالت: " ما رأيت منه ولا رأى مني" تعني العورة [1].
التعليق:
لم أقف على هذا الأثر مسنداً بهذا اللفظ وإن كان متداولاً بين البلاغيين والنحويين وبعض الفقهاء، وقد أورده الحكيم الترمذي – دون إسناد – بلفظ: "ما رأيت ذلك من رسول الله ، وما رأى مني قط"[2]، وروي مسنداً بلفظ آخر لكنه لا يصلح شاهداً حيث صرِّح بالمفعول، بيد أنه غير صحيح، فقد أخرجه الطبراني [3] ومن طريقه أبو نعيم [4] وفي إسناده بركة بن محمد الحلبي وقد تفرد به، وهو متهم بالوضع، كما قال الدار قطني والحاكم وغيرهما[5].
ورواه ابن ماجة في سننه من طريق آخر ولفظه: "ما نظرتُ أو ما رأيتُ فرج رسول الله قط " [6] وفي إسناده مجهول، ولذا استضعفه ابن القطان [7] والبوصيري [8] هذا من جهة الإسناد.
وأما من جهة متنه فمنكر، فإنه مخالف لما ثبت في الصحيحين عن عائشة ا أنها كانت تغتسل مع رسول الله من إناء واحد، وهما جنبان" [9].

ــــــــــــــ
[1] الإيضاح ( 201 ) "القول في أحوال متعلقات الفعل".
[2] نوادر الأصول ( 145 ) .
[3] المعجم الصغير ( 1/ 53 ) .
[4] حلية الأولياء ( 8/ 247 ) .
[5] لسان الميزان لابن حجر ( 2/ 8 ) .
[6] سنن ابن ماجه ( 1/ 217 ) رقم ( 662 ) .
[7] أحكام النظر ( 123 ) .
[8] مصباح الزجاجة ( 1/ 238 ) .
[9] البخاري ( 1/ 100 ) رقم ( 247 ) ومسلم ( 1/ 257 ) رقم ( 321 ) .
منازعة مع اقتباس