عرض مشاركة واحدة
  #35  
قديم 18-07-2016, 12:17 AM
أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل غير شاهد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
السُّكنى في: الإمارات - عجمان
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 1,907
شكرَ لغيره: 4,093
شُكِرَ له 5,195 مرة في 1,788 حديث
افتراضي

اقتباس:
ملاحظة: إذا كانت اللَّامُ في (تقبَّل) ساكنةً -وهو الظَّاهرُ- فالشَّطرُ مكسورٌ -كما لا يخفَى عليكم-.
نعم ، وذلك أنه حصل في البيت تغيير وتصرف أدى إلى هذا الكسر ، وأصل البيتين : طريفة ذكرت عن بعض شعراء المهجر ، وهي أن الشاعر نعمة قازان كان افتتح مصنعا للأحذية في البرازيل ، فزاره صديقه الشاعر توفيق مبركا له افتتاح مصنعه ، فأهداه نعمة حذاء من نتاج هذا المصنع ، وكتب له مع الهدية ممازحا :
لقد أهديت توفيقا حــذاء فقال الحاسدون وما عليه ؟
أما قال الفتي العربي يومًا شبيه الشيء منجذب إليـــه

فرد عليه صاحبه ، فكتب إليه :
لو كان يهدى إلى الإنسان قيمتهُ لكنت أسالك الدنيا وما فيها
لكن تقبلتُ هذا النعل معتقدًا " أن الهدايا على مقدار مهديها "

__________________
...
.....
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل ) هذه المشاركةَ :