عرض مشاركة واحدة
  #77  
قديم 21-03-2015, 03:41 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,639
شكرَ لغيره: 8,492
شُكِرَ له 12,514 مرة في 5,204 حديث
افتراضي

ما شاء الله! باركَ اللهُ فيكَ، ونفعَ بعلمِكَ. ونرجو المزيدَ.
ولعلَّه يُؤذَن لي بهذه المنازَعةِ:
بحثتُ عن المقطوعةِ في «ديوان بني أسد» الَّذي جمعَه د. محمد علي دقّة (ط. دار صادر)، فوجدتُّها في الجزءِ الثَّاني منه (ص384) برقم (236)، ولم يَذْكُرْ فيها هذا البيتَ:
أروح وأغدو في كتيبة خالد على شَطبة قد ضمها العدو خَيفَقِ
ولكنْ ذَكَرَ بيتًا آخرَ، ناقلًا إيَّاه عن «فتوح البلدان 343» للبلاذريِّ، و«معجم البلدان 1/ 332» لياقوت، وهو قولُه:
أَرِقْتُ بِبانِقْيَا ومَن يَلْقَ مِثْلَ ما لَقِيتُ بِبانِقْيَا مِنَ الجُرْحِ يَأْرَقِ
فرجعتُ إلى «فتوح البلدان 343»، فوجدتُّ فيه:
(وحدَّثنا أبو عبيد، قالَ: حدَّثنا ابنُ أبي مريم، عن السريّ بن يحيَى، عن حُميد بن هلال أنَّ خالِدًا لـمَّا نزلَ الحيرةَ صالح أهلَها، ولم يقاتلوا، وقالَ ضرارُ بن الأزور الأسديُّ:
أَرِقْتُ بِبانِقْيَا ومَن يَلْقَ مِثْلَ ما لَقِيتُ بِبانِقْيَا مِنَ الجُرْحِ يَأْرَقِ
وقالَ الواقديُّ: المجتمع عليه عندَ أصحابِنا أنَّ ضرارًا قُتِلَ باليمامةِ) انتهى.
وفي «معجم البلدان 1/ 332»:
(وذكر إسحاقُ بن بشير أبو حذيفةَ، في ما قرأتُه بخطّ أبي عامر العبدريّ، بإسنادِه إلى الشعبيّ: أنَّ خالد بن الوليد سارَ من الحيرةِ حتَّى نزل بصلوبا صاحب بانقيا... قالَ: فلما نزل بانقيا على شاطئ الفراتِ؛ قاتلوه ليلةً حتَّى الصباحِ، فقالَ في ذلك ضرارُ بن الأزور الأسديُّ:
أَرِقْتُ بِبانِقْيَا ومَن يَلْقَ مِثْلَ ما لَقِيتُ بِبانِقْيَا مِنَ الحَرْبِ يَأْرَقِ
فلمَّا رأوا أنَّه لا طاقةَ لهم بحربِه؛ طلبوا إليه الصُّلح، فصالحهم، وكتبَ لهم كتابًا...)، وفي آخرِه: (وكُتِبَ سنة 13، والسَّلام. ويُروَى أنَّ ذلك كانَ سنة 12) انتهى.
فهذا البيتُ -كما نرَى- في حادثةٍ أخرَى غيرِ يومِ اليمامة.
وننتظرُ تعليقَكم علَى هذا.
.
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :