عرض مشاركة واحدة
  #115  
قديم 16-02-2016, 02:08 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,434
شكرَ لغيره: 8,277
شُكِرَ له 12,148 مرة في 5,019 حديث
افتراضي

قالَ الصَّاحبُ بن عبَّاد:
خطُّ الوزيرِ ابنِ مُقْلَهْ بُسْتانُ قَلْبٍ ومُقْلَهْ
وللثَّعالبيِّ:
خطُّ ابنِ مُقْلةَ مَنْ أرعاهُ مُقْلَتَهُ وَدَّتْ جوارِحُهُ لَوْ حُوِّلَتْ مُقَلا
فالدُّرُّ يَصْفَرُّ لاستحسانِهِ حَسَدًا والبَدْرُ يَحْمَرُّ مِنْ أنوارِهِ خَجَلا
[ ثمار القلوب 210 ]
وقالَ الأرَّجانيُّ يمتدِحُ أحدَهم بحُسْنِ الخَطِّ:
أَإِسْماعيلُ لو أصبحْتَ يَوْمًا وكُنتَ مُعاصِرًا أبناءَ مُقْلَهْ
وخَطَّتْ عندَهم يُمْناكَ سَطْرًا لغَضُّوا مِنْ حيائِكَ كُلَّ مُقْلَهْ
[ ديوانه 2/ 198 ]
لطيفة
أنشدَ الصَّلاح الصَّفديُّ أبا حيَّان الأندلسيَّ يومًا لنفسِه:
قلتُ للكاتبِ الَّذي ما أراهُ قَطُّ إلَّا ونَقَّطَ الدَّمْعُ شَكْلَهْ
إن تَخُطَّ الدُّموعُ في الخَدِّ شيئًا ما يُسَمَّى؟ فقالَ: خَطُّ ابنِ مُقْلَهْ
فأنشدَه أبو حيَّان من لَفْظِهِ لنفسِهِ:
سَبَقَ الدَّمْعُ بالمسيلِ المطايا إذْ نَوَى مَنْ أُحِبُّ عَنِّيَ رِحْلَهْ
وأجادَ الخُطوطَ في صَفْحةِ الخَدْ دِ ولِمْ لا يُجيدُ وَهْوَ ابنُ مُقْلَهْ
[ ألحان السواجع 2/ 305 ]
.
وبيتا أبي حيَّان تقدَّما في المشارَكة ذات الرّقم (83)، مع اختلافٍ يسير
وجزاكم اللهُ خيرًا
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :