ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة النحو والتصريف وأصولهما
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 11-05-2011, 11:32 PM
فريد البيدق فريد البيدق غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Aug 2009
التخصص : لغة عربية
النوع : ذكر
المشاركات: 431
شكرَ لغيره: 2
شُكِرَ له 223 مرة في 127 حديث
افتراضي إعراب الفاتحة .. من " إعراب القرآن الكريم " قاسم حميدان دعاس

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ (1) الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ (2) الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ (3) مالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِراطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ (7)
(1)
بسم اللّه الرحمن الرحيم . «اسْمَ» ذهب أهل البصرة في اشتقاقه إلى أنه مشتق من السمو وهو العلو، وذهب أهل الكوفة إلى أنه مشتق من السمة وهي العلامة، وحذفت الألف في البسملة لكثرة استعمالها. «الرَّحْمنِ» وزنه فعلان وفيه معنى المبالغة، ولا يوصف به إلا اللّه . «الرَّحِيمِ» وزنه فعيل وفيه كذلك معنى المبالغة.
«بِسْمِ» جار ومجرور متعلقان بفعل محذوف تقديره أبتدئ أو بخبر محذوف تقديره ابتدائي «اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه. «الرَّحْمنِ» صفة للّه، «الرَّحِيمِ» صفة ثانية. وجملة البسملة ابتدائية لا محل لها من الإعراب.
(2)
«الْحَمْدُ» الثناء على الجميل بالقول، «الرب» المالك والسيد وقد يراد به المصلح والمربي، «الْعالَمِينَ» جمع عالم بفتح اللام ويراد به جميع الكائنات، «يَوْمِ الدِّينِ» يوم الجزاء، «الصِّراطَ» الطريق وهو يذكر ويؤنث والتذكير أكثر.
«الْحَمْدُ» مبتدأ مرفوع، «لِلَّهِ» لفظ الجلالة مجرور باللام ومتعلقان بخبر محذوف تقديره الحمد واجب،
«رَبِّ» صفة للّه أو بدل منه، «الْعالَمِينَ» مضاف إليه مجرور بالياء؛ لأنه ملحق بجمع المذكر السالم.
(3-4)
«الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ» صفتان للّه.
«مالِكِ» صفة ثالثة، «يَوْمِ» مضاف إليه، «الدِّينِ» مضاف إليه ثان.
«إِيَّاكَ» ضمير نصب منفصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به مقدم، «نَعْبُدُ» فعل مضارع «وَإِيَّاكَ» سبق إعرابها، «نَسْتَعِينُ» فعل مضارع أصله نسْتَعْوِن استثقلوا الكسرة على الواو ونقلوها إلى العين فانقلبت الواو ياء لانكسار ما قبلها.
(5-7)
«اهْدِنَا» فعل أمر يراد به الدعاء مبني على حذف حرف العلة، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت، ونا ضمير متصل في محل نصب مفعول به. «الصِّراطَ» اسم منصوب بنزع الخافض أو مفعول به ثان، «الْمُسْتَقِيمَ» صفة للصراط، والأصل مستقوم مثل نستعين.
«صِراطَ» بدل من الصراط بدل كل من كل، «الَّذِينَ» اسم موصول مبني على الفتح في محل جر بالإضافة، «أَنْعَمْتَ» فعل ماض مبني على السكون والتاء تاء الفاعل وجملة أنعمت صلة الموصول لا محل لها، «عَلَيْهِمْ» جار ومجرور متعلقان بأنعمت، «غَيْرِ» صفة الذين «الْمَغْضُوبِ» مضاف إليه، «عَلَيْهِمْ» متعلقان بالمغضوب، «وَلَا» الواو عاطفة لا زائدة لتأكيد معنى النفي في غير، «الضَّالِّينَ» معطوف على المغضوب عليهم مجرور بالياء؛ لأنه جمع مذكر سالم.
«آمين» اسم فعل أمر للدعاء ليست من الفاتحة وهي بمعنى استجب، مبني على السكون وحرك بالفتح لمناسبة الياء المكسور ما قبلها.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( فريد البيدق ) هذه المشاركةَ :
  #2  
قديم 12-05-2011, 12:26 PM
أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل شاهد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
السُّكنى في: الإمارات - عجمان
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 1,905
شكرَ لغيره: 4,089
شُكِرَ له 5,186 مرة في 1,787 حديث
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي الكريم على هذا النقل الطيب ..
....................

وأحب أن أنوه إلى مسألتين :
فأما الأولى :
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل فريد البيدق مشاهدة المشاركة
(1) بسم اللّه الرحمن الرحيم . «اسْمَ» ذهب أهل البصرة في اشتقاقه إلى أنه مشتق من السمو وهو العلو، وذهب أهل الكوفة إلى أنه مشتق من السمة وهي العلامة، وحذفت الألف في البسملة لكثرة استعمالها.
وذلك إذا حذف الفعل أو الخبر المتعلق به ، والتقدير ـ كما تفضلت ـ : أبتدئ أو ابتدائي .
فإذا ذكر الفعل أعيدت الألف ، فتقول مثلا : ( أستعين باسم الله ) تكتبها بإثبات الألف .

والمسألة الثانية :
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل فريد البيدق مشاهدة المشاركة
«آمين» اسم فعل أمر للدعاء ليست من الفاتحة وهي بمعنى استجب، مبني على السكون وحرك بالفتح لمناسبة الياء المكسور ما قبلها.
لابد من التنبه إلى أن كلمة ( آمين ) ليست من الفاتحة ، ولا يشرع قولها إلا في الصلاة ، فإذا قرأ الإنسان الفاتحة في الصلاة استحب له أن يقول بعدها : ( آمين ) ..
أما في غير الصلاة فلا يقولها ، لعدم الدليل على ذلك . وهذا من الأخطاء المنتشرة عند الناس ، إذا انتهوا من قراءة الفاتحة في الصلاة أو في غيرها قالوا بعدها ( آمين ) ، وهذا خطأ ..
والله أعلم ..
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
إعراب ثلاثين سورة من القرآن الكريم - ابن خالويه ( بي دي إف ) عائشة مكتبة أهل اللغة 0 09-02-2011 09:14 AM
إعراب القرآن - الزجاج ( بي دي إف ) عائشة مكتبة أهل اللغة 0 23-11-2010 02:00 PM
إعراب القرآن - أبو جعفر النحاس ( بي دي إف ) عائشة مكتبة أهل اللغة 0 04-11-2010 08:13 PM
استخراج أحكام التجويد من سورة الفاتحة مع ذكر إعراب الكلمات وأوجه القراءات فيها أم.ليلى حلقة العلوم الشرعية 7 28-02-2010 06:16 PM
موضوعات طرحتُها تُهم الباحثين في إعراب القرآن الكريم أحمد سالم الشنقيطي حلقة النحو والتصريف وأصولهما 0 23-12-2008 01:38 AM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 01:03 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ