ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة النحو والتصريف وأصولهما
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 10-08-2011, 02:14 PM
جليس الصالحين جليس الصالحين غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Apr 2011
التخصص : اللغة عربية
النوع : ذكر
المشاركات: 77
شكرَ لغيره: 37
شُكِرَ له 58 مرة في 37 حديث
افتراضي هل يجوز تسكين آخر الكلمة للضرورة ؟



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قال عنترة :

ألا فاخبرْ لكندةَ ما تراه قريبا من قتال معْ مُحاقِ

أسكن عنترة العين في (مع) ، فهل هذا جائز؟

وقال آخر :
لِمْ لا يعي ما أقولُ ذا السيد المؤمولُ

فسكن ميم (لِمَ)!

ونلحظ أن الأولى -أعني مع- معربة ، والثانية مبنية ، وكلاهما مسكنتان ، فأنبئونا -بارك الله فيكم- بحكم ذلك.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( جليس الصالحين ) هذه المشاركةَ :
  #2  
قديم 10-08-2011, 04:39 PM
أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل غير شاهد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
السُّكنى في: الإمارات - عجمان
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 1,892
شكرَ لغيره: 4,067
شُكِرَ له 5,158 مرة في 1,776 حديث
افتراضي


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
وبعد ..

أما كلمة ( مع ) فإن فيها لغتان : فتح العين ، وتسكينها ، والفتح أفصح ،
قال العلامة الفضالي في شرحه على المقدمة الجزرية ( الجواهر المضية ـ ص : 37 )
في قول ابن الجزري :
محمد وآله وصحبه ... ومقرئ القرآن معْ محبه
( وعين ( مع ) ساكنة في النظم على لغة فيها ، والفتح أفصح ) اهـ
..............
ولذا قلت في ضبطي لمتن المقدمة الجزرية :
وعين ( مع ) ساكنة في نظمه ... ذي لغة والفتح فيها أفصح
.....................
__________________
...
.....
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل ) هذه المشاركةَ :
  #3  
قديم 10-08-2011, 04:59 PM
محمود محمد محمود مرسي محمود محمد محمود مرسي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Dec 2010
السُّكنى في: مصر
التخصص : لغة عربية
النوع : ذكر
المشاركات: 321
شكرَ لغيره: 967
شُكِرَ له 1,228 مرة في 316 حديث
افتراضي

أخي في الله جليس الصالحين ،
السَّلام عليكم ورحمةُ الله وبركاتُه ، وبعدُ :
فاعْلمْ ـ يا أخِي ـ أنَّ حذْفَ الحركةِ عُمُومًا للضَّرورةِ أَمْرٌ جَائِزٌ ، قالَ النَّاظمُ :
وَحَذْفُهُمْ حَرَكةً لِحَرْفِ فِي الاضْطِرَارِ جَازَ دُونَ خُلْفِ
لَكِنْ هذا ـ يا أخي ـ إنْ لمْ تكنِ الحركةُ حرَكةَ إعْرابِ أو بناءِ الكلمَةِ ، فَإِنْ تكنْ حَرَكةَ إعْرَابٍ أَوْ بِناءٍ ففِي حَذْفِهَا خِلَافٌ ، قَالَ القزازُ :
ومما يجوزُ له ـ على قولِ قومٍ مِنَ النحويينَ ـ حذفُ الإِعْرابِ إذَا احْتاجَ إلى ذلكَ ، وهذا لا يَكَادُ يجوزُ عِنْدَ أكثرِهِمْ في كَلامٍ ولا شِعْرٍ ، وأنشدَ منْ أجَازَه :
فاليومَ أشرَبْ غيرَ مُسْتَحْقِبٍ إثْمًا مِنَ اللهِ ولا وَاغِلِ
فحَذفَ الإعرابَ منْ : أشربُ وهو فعلٌ مستقبلٌ حقُّه أنْ يكونَ مرفوعًا ... ومَنْ أنكرَهُ روَاه : فاليومَ فاشْرَبْ على الأمرِ لنفسِه ، ومنه أيْضًا قولُهُ :
عَجِبَ الناسُ وقالُوا شِعْرُ وَضَّاحِ الْيَمَاني
إِنَّمَا شِعْرِيَ فنْدٌ قدْ خُلِطْ بِالْجُلْجُلَانِ
فأسْكَنَ الفعلَ في قولِه : ( خُلِطَ ) .
هذا عُمُومًا ، وأمَّا حذفُها في كلمةِ : ( مَعَ ) فإنَّ تسكينَ عَيْنِها لُغَةٌ لا ضَرُورةٌ خلافًا لسيبويهِ ، ولعلَّك تذكرُ قولَ ابْنِ مُعْطٍ :
وفِي معَ الخُلف ُ فقيلَ ظرْفُ وقيلَ إنْ أُسْكِنَ فهْوَ حرْفُ
وأمَّا حذفُها في : ( لِمَ ) الاستفهاميةِ فهُوَ ضَرُورَةٌ يقُولُ القزازُ :
وممَّا يجوزُ لَه : سُكونُ الميمِ في : ( لِمَ )في الاستفهامِ ، إذَا قلتَ : لِمَ فعلتَ ذلكَ ؟ فتحْتَ الميمَ ، وَيجوزُ للشاعرِ أنْ يُسكِّنَ الميمَ في مثلِ هذا ، ومنْهُ قولُهُ :
فَلِمْ دَفنْتُمْ عُبَيْدَ اللهِ فِي جَدَثٍ وَلِمْ تعَجَّلْتُمْ وَلِمْ تَرُوحُونا
فأسْكَنَ : ( لِمَ ) في الموضِعَينِ اضْطِرَارًا ، بل في المواضعِ الثلاثةِ كما قالَ أستاذُنا الدكتورُ رمضان عبد التواب ،
ومنْهُ قوْلُهُ :
لِمْ لا يَعِي مَا أقولُ ذا السيِّدُ المأمولُ
هذا ، والله أعلمُ ، والسَّلام .
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( محمود محمد محمود مرسي ) هذه المشاركةَ :
  #4  
قديم 11-08-2011, 02:57 AM
محمود محمد محمود مرسي محمود محمد محمود مرسي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Dec 2010
السُّكنى في: مصر
التخصص : لغة عربية
النوع : ذكر
المشاركات: 321
شكرَ لغيره: 967
شُكِرَ له 1,228 مرة في 316 حديث
افتراضي

إخواني في الله ،
السَّلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاتُهُ ، وبعدُ :
فأوَدُّ أنْ أشيرَ هُنا إلى أنَّ قولَ الشاعرِ :
فَلِمْ دَفنْتُمْ عُبَيْدَ اللهِ فِي جَدَثٍ وَلِمْ تعَجَّلْتُمْ وَلِمْ تَرُوحُونا
هُو من البسيطِ ، ولا يستقيمُ وزنُهُ إلا بإشباعِ ميمِ : ( تعجلتم ) ، وعليهِ كانَ ينبغي أنْ يُضبَطَ البيتُ هَكَذَا :
فَلِمْ دَفَنْتُمْ عُبَيْدَ اللهِ فِي جَدَثٍ وَلِمْ تعَجَّلْتُمُ وَلِمْ تَرُوحُونا
هذا ما أردْتُ أنْ أشيرَ إليهِ تصْحِيحًا لضبطِ البيتِ ؛ لأني نقلْتُهُ لصْقًا، ولم أتنبَّهْ إلى الخللِ في الضبطِ إلا الآنَ ؛ فلزم التنبيهُ
واللهُ أعلمُ ، والسلامُ .
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( محمود محمد محمود مرسي ) هذه المشاركةَ :
  #5  
قديم 11-08-2011, 09:52 PM
جليس الصالحين جليس الصالحين غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Apr 2011
التخصص : اللغة عربية
النوع : ذكر
المشاركات: 77
شكرَ لغيره: 37
شُكِرَ له 58 مرة في 37 حديث
افتراضي

أحسن الله إليكما.

هل لـ (لِمَ) خصوصية عن غيرها من الكلمات في الإسكان ؛ فأنا أرى الأستاذ محمود مرسي قد خصها في حديثه؟

وأستغل الفرصة لأسأل سؤالين آخرين :

هل يجوز إشباع حركة ما قبل حرف العلة المحذوف في الكلمة المجزومة فتعود كما كانت قبل الجزم للضرورة ، وذلك نحو قول الشاعر :

ألم يأتيك والأنباء تنبي ... بما لاقت لبون بني زياد

السؤال الآخر : هل يصح قول أبي فراس الحمداني :
فأظمأ حتى ترتويْ البيض والقنا

بإسكان الياء رغم أنها منصوبة بأن مضمرة بعد (حتى) ؟

هل يحمل قوله على أن مذهبه مذهب من أجاز إسكان حرف الإعراب والبناء؟
منازعة مع اقتباس
  #6  
قديم 12-08-2011, 01:56 AM
أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل غير شاهد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
السُّكنى في: الإمارات - عجمان
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 1,892
شكرَ لغيره: 4,067
شُكِرَ له 5,158 مرة في 1,776 حديث
افتراضي


بارك الله في جليسنا ( جليس الصالحين ) و في أستاذنا ( محمود مرسي ) ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل جليس الصالحين مشاهدة المشاركة
هل يجوز إشباع حركة ما قبل حرف العلة المحذوف في الكلمة المجزومة فتعود كما كانت قبل الجزم للضرورة ، وذلك نحو قول الشاعر :
ألم يأتيك والأنباء تنبي ... بما لاقت لبون بني زياد
هذا حديث فيه كلام يتعلق بهذه المسألة :
http://www.ahlalloghah.com/showthread.php?t=3513
انظر : المنازعة (13) فما بعدها ..
__________________
...
.....
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل ) هذه المشاركةَ :
  #7  
قديم 12-08-2011, 02:17 AM
أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل غير شاهد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
السُّكنى في: الإمارات - عجمان
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 1,892
شكرَ لغيره: 4,067
شُكِرَ له 5,158 مرة في 1,776 حديث
افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل جليس الصالحين مشاهدة المشاركة
السؤال الآخر : هل يصح قول أبي فراس الحمداني :
فأظمأ حتى ترتويْ البيض والقنا
بإسكان الياء رغم أنها منصوبة بأن مضمرة بعد (حتى) ؟
هل يحمل قوله على أن مذهبه مذهب من أجاز إسكان حرف الإعراب والبناء؟
قال مهذب الدين المهلبي
في مجموعه الماتع ( نظم الفرائد وحصر الشرائد ـ ص : 187 )
في ذكر ضرائر الشعر :
تـعـلـم فـنحـو مـن ثـلاثـيـن خـصـلـــــــــة ... تجوز إذا ما الشاعر اضطر في النظم
وذكر منها :
وتسكين حرف اللين نصبا وجازما ... ..............................
ثم قال في شرح ذلك ( ص : 206 ) :
( وأما قولي : ( وتسكين حرف اللين نصبا وجازما ) :
فأردت أن الواو والياء يسكنان في حالتي النصب والجزم ... فأما إسكان في النصب ففي مثل قول عامر بن الطفيل :
فما سودتني عامر عن كلالة ... أبى الله أن أسموْ بأم ولا أب
وأما ثباتها في الجزم و إسكانها ففي مثل قول الشاعر :
هجوت زبان ثم جئت معتذرا ... من هجو زبان لم تهجوْ ولم تدعِ
وأما إسكان الياء في النصب ففي مثل قول النابغة :
ردت عليه أقاصيْه ولبده ... ضرب الوليدة بالمسحاة فالثأد
أراد : ( أقاصيَـه ) ، وكقول الآخر :
يا دار هند عفت إلا أثافيْها
أراد أثافيَها .
وأما إثباتها في الجزم وإسكانها فكقوله :
ألم يأتيك والأنباء تنمي ... بما لاقت لبون بني زياد
وقد أثبتت الألف أيضا في الجزم في قوله :
إذا العجوز غضبت فطلِّق ... ولا ترضَّاها ولا تملَّق
أراد : ولا ترضها ) اهـ

.......................
ولعل في هذا النقل كذلك ما يتعلق بالاستفسار السابق
.....................
__________________
...
.....
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل ) هذه المشاركةَ :
  #8  
قديم 12-08-2011, 09:32 AM
محمود محمد محمود مرسي محمود محمد محمود مرسي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Dec 2010
السُّكنى في: مصر
التخصص : لغة عربية
النوع : ذكر
المشاركات: 321
شكرَ لغيره: 967
شُكِرَ له 1,228 مرة في 316 حديث
افتراضي

أخي في الله جليس الصالحين ،
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد :
فاعلم ـ يا أخي ـ أنَّ إثبات الياءِ في مثل قوله :
ألم يأتيك والأنباءُ تنمي ... بما لاقت لبون بني زياد
قد عدَّها قومٌ ضرورة ، وقال قومٌ : لا ، بل ذلك لغة لا ضرورة ؛ لجوازِ ذلك في السَّعةِ ، وعليها قوله : ( إنه من يتقي ويصبرْ ) في قراءة قنبل ، وقد رد الآخرون ذلك قائلين أنَّ : مَنْ في الآية موصولة ، وسكون الراء في يصبر إنما هو تخفيف ، وقيل بل : منْ شرطيةٌ والياءُ في : يتقي للإشباع والحرف الأصلي حذف للجازم ،
ونحن ـ يا أخي ـ إذا اعتبرنا ذلك ضرورةً فما توجيهُ إثباتِ الياء ؟
أقول للعلماء في ذلك مسلكان :
الأول : أنَّ الياء الأصلية حذفت للجزم ، ثم أُشبعتْ حركةُ ما قبلها فتولدتِ الياءُ كما أشرتَ ـ يا أخي ـ في السؤال .
الثاني : أن الشاعر أجرى المعتلَّ من الأفعال مجرى السالم ، فجزم ولم يحذف حرف العلة كأنه توهم أنَّ حرفَ العلة كان متحركًا فسكَّنه كما في قوله السابق :
ألم يأتيك والأنباء تنمي بما لاقت لبون بني زياد
وقوله في ذوات الواو :
هجوت زبان ثم جئت معتذرا من هجو زبان لم تهجو ولم تدعِ
وقوله :
إذا العجوز غضبت فطلِّق ولا ترضَّاها ولا تملَّق
وقوله في الأمر :
ثم نادِي إذا دخلتَ دمشقًا يا يزيدُ بنُ خالدِ بنِ يزيد
وهكذا أجرى الشاعر المعتل مجرى السالم ، فأثبت حرف العلة في الموضع الذي يُحذَفُ فيه إعرابًا بالجزم أو بناءً ، كأنه ـ كما قال العلماء ـ توهم أنه متحرك فجزمه بالسكون أو بناه على السكون ،
وأما حذف الحركة في مثل قوله :
فأظمأ حتى ترتوي البيض والقنا
فهو ـ يا أخي ـ من باب حذف الإعراب إذا احتاج الشاعر إليه ؛ وعليه ـ يا أخي ـ فالفعلُ : ترتوي فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ ، وعلامة النصب فتحةٌ مقدرةٌ للضرورةِ ،
وكذلك في قوله :
فما سودتني عامرٌ عن كلالة ... أبى اللهُ أن أسمو بأم ولا أب
وما يقال في الأفعال يقال في الأسماءِ كما في قوله :
يا دارَ هندٍ عَفَتْ إلَّا أثافيها
يقول القزاز : فخفف الأثافيَ وأسكنَ الياءَ في النصب لأنه استثناءٌ ، فحقُّ الياء أن تكونَ منصوبةً ، ولكنْ قائلُ هذا يفعلُ به ما يفعلُ في الجرِّ والرفعِ من حذف الحركاتِ ،
وهكذا يتبين أنَّ حذفَ الحركةِ هُنا ، وإثباتَ الياءِ هُناك ـ على التوجيهِ الثَّاني ـ من باب حذفِ الإعراب الذي أشرتُ إليه من قبلُ ،
وبه يتبين أيضًا سعةُ علم السائلِ وإدراكه للعلاقات وربطه بين المتشابهات ،
وأخيرًا أشكرُ أخي في الله أبا إبراهيم الذي أوقفنا على هذا الكمِّ من الأمثلة ، فبارك اللهُ فيه ، وجزاه عنا خيرًا ، والسَّلام .
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( محمود محمد محمود مرسي ) هذه المشاركةَ :
  #9  
قديم 13-09-2011, 09:08 PM
جليس الصالحين جليس الصالحين غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Apr 2011
التخصص : اللغة عربية
النوع : ذكر
المشاركات: 77
شكرَ لغيره: 37
شُكِرَ له 58 مرة في 37 حديث
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل جليس الصالحين مشاهدة المشاركة
فأظمأ حتى ترتويْ البيض والقنا
استدراك :

لا ضرورة هنا ؛ إذ يجوز أن تكون (حتى) ابتدائية ، فلا تكون بعدها (أن) مضمرة تنصب الفعل المضارع ، كما في قوله -- : حتى يقولُ الرسول على قراءة من رفع (يقول) ، وقال حسان :

يُغشون حتى ما تهرُّ كلابُهم لا يسألون عن السواد المُقبل
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
الدرس الثالث : الهمزة في أول الكلمة فيصل المنصور دورة الإملاء 9 23-10-2015 08:36 AM
الكلمة وأخواتها في القرآن الكريم زاهر حلقة فقه اللغة ومعانيها 19 03-04-2010 02:01 AM
أريد هذه الكتب للضرورة سيد فطب حلقة البلاغة والنقد 5 15-11-2008 09:02 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 09:52 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ