ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة العلوم الشرعية
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 28-02-2011, 10:23 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,719
شكرَ لغيره: 8,619
شُكِرَ له 12,776 مرة في 5,291 حديث
افتراضي حكم نداء صفات الله - جل وعلا -


سُئِلَ فضيلة الشَّيخ صالح آل الشَّيخ -حفظه الله-:
نرى عبارةً مكتوبةً على بعض السَّيَّارات: (يا رِضَا اللهِ، ورِضَا الوالدَيْن!)

فأجابَ بقوله:
(قوله: (يا رِضَا الله ورِضَا الوالدَيْن!): فيها غَلَطٌ مِن جِهتَيْن:
الجهة الأولى: أنَّه نادَى "رِضَا الله"، ومناداةُ صفاتِ اللهِ -جلَّ وعلا- بـ "يا" النِّداء لا تجوز؛ لأنَّ الصِّفة في هذا المقام غير الذَّات في مقام النِّداء؛ ولهذا: إنَّما يُنادَى اللهُ -جلَّ وعلا- المُتَّصِف بالصِّفات. وقد نصَّ شيخُ الإسلام ابن تيميَّة -في ردِّه على البكريِّ-، وغيرُهُ مِنْ أهلِ العلم: علَى أنَّ مُناداة الصِّفة مُحرَّمٌ بالإجماع، فإذا كانَتِ الصِّفةُ هي الكَلِمة (كلمة اللهِ -جلَّ وعلا-)؛ كان كُفْرًا بالإجماع؛ لأنَّ مَن نادى الكَلِمةَ؛ يَعنِي بها عيسَى -عليه السَّلام-؛ فيكون تأليهًا لغير الله -جلَّ وعلا-. ورِضَا اللهِ -جلَّ وعلا- صفةٌ مِن صفاته، فلا يجوز نداء الصِّفة.
والمؤاخذة الثَّانية في تلك الكلمة: أنَّه جَعَلَ رِضَا الوالدَيْن مقرونًا برِضَا الله -جلَّ وعلا- بالواو، والأنسب هنا أن يكون العَطفُ بـ"ثُمَّ"، يقول -مثلاً-: أسأل اللهَ رضاه ثمَّ رِضَا الوالدَيْن، وإن كان استعمالُ الواو في مثل هذا السِّياق لا بأسَ بِهِ؛ لأنَّ اللهَ -جلَّ وعلا- قال: أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ المَصِيرُ [لقمان:14]، وقال -جلَّ وعلا-: وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْن
ِ إِحْسَانًا [الإسراء:23]، ولأنَّ الواو هنا تقتضي تشريكًا في أصل الرِّضَا، وهذا الرِّضَا يُمكن أن يكون مِنَ الوالدَيْن -أيضًا-، فيكون التَّشريك بأصلِ المعنَى لا المرتبة) انتهى الجواب من " كفاية المستزيد بشرح كتاب التوحيد "، نقلاً عن " مكتبة الشَّيخ صالح آل الشَّيخ "، إعداد/ موقع روح الإسلام.




منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #2  
قديم 05-03-2011, 04:20 PM
أم محمد أم محمد غير شاهد حالياً
قيِّم سابق
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
السُّكنى في: رأس الخيمة
التخصص : ربة بيت
النوع : أنثى
المشاركات: 1,032
شكرَ لغيره: 583
شُكِرَ له 1,994 مرة في 748 حديث
افتراضي

وذكر الشيخ بكر أبو زيد -رحمهُ الله- في "معجم المناهي اللَّفظيَّة" الدُّعاء بـ:
( يا رحمةَ الله! )، وقال:
( هذا مِن باب دُعاء الصِّفة.
والدُّعاء إنَّما يُصرف لمَن اتَّصف بها -سُبحانه-؛ لهذا: فلا يجوزُ هذا الدُّعاء.
ونحوه: (يا مغفرة الله!)، (يا قدرة الله!)، (يا عزَّة الله!)..
وليس له تأويل، ولا مَحمل سائغ، وهو دُعاء مُحدَث لا يُعرف في النصوص، ولا أدعية السَّلف.
وإنَّما المشروع هو: التَّوسُّل بها؛ كما في الحديث: "برحمَتِك أستغيثُ"، ونحوه.
وقد غلَّظ شيخُ الإسلامِ ابنُ تيميَّة -رحمهُ اللهُ-تعَالَى- النَّهيَ عن الدُّعاء بالصِّفة، وقال: إنه كُفر.
ولا يُسوِّغ الدُّعاءَ بالصِّفة جوازُ الحلِف بها؛ فإن الحلفَ بها مِن باب التَّعظيم؛ أمَّا الدُّعاء؛ فهو عبادة، والعبادة لا تُصرف إلا لله -تَعالى-؛ فكيف تُعبد صِفتُه -سُبحانه- فتُدعَى؟!
ومما تقدَّم؛ نعلم الأحوال الثَّلاث:
1- دُعاء الصِّفة: لا يجوز؛ لأن الدُّعاء عبادة، والعبادة لا تُصرف إلا لله -سُبحانه-.
2- التَّوسُّل إلى الله بِصفاته، أو بصفةٍ منها: مشروع؛ كما وردت به السُّنة وأدعية السَّلف.
3- الحلف بها: جائز؛ لأنه مِن باب التَّعظيم لله -سُبحانه-.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أم محمد ) هذه المشاركةَ :
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
تنبه وأنت تعرب كلام الله ( حديث متواصل إن شاء الله ) أنس آغا حلقة النحو والتصريف وأصولهما 27 28-09-2014 09:54 AM
استدراكات ابن الوردي على ألفية ابن مالك ( نظما ) محمد بن إبراهيم حلقة النحو والتصريف وأصولهما 16 18-05-2011 08:51 AM
شرح القواعد المثلى في صفات الله وأسمائه الحسنى - محمد بن صالح العثيمين ( بي دي إف ) غمام المكتبة غير اللغوية 0 26-10-2010 06:48 PM
نداء من قلب غزة زاهر حلقة الأدب والأخبار 4 25-10-2008 05:06 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 02:32 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ